22.74°القدس
21.75°رام الله
21.3°الخليل
27.16°غزة
22.74° القدس
رام الله21.75°
الخليل21.3°
غزة27.16°
الإثنين 16 مايو 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

خبر: الشارع الفلسطيني والتأخر عن الميدان!

ثمة ظاهرة تستحق التوقف والدراسة تتعلق بضعف تجاوب المجتمع الفلسطيني مع الفعاليات الميدانية المختلفة، وهو أمر ينطبق على مختلف أنواع الفعاليات عامة أو خاصة، وفصائلية أو وطنية عامة. إذ يبدو أن ذلك الاختراع المسمى قوة الشارع أو أثر التحرك الجماهيري أو وزن الشعوب لم يصل بعد إلى المجتمع الفلسطيني 2011، ولعل للأمر أسباباً كثيرة غير تلك الظاهرية التي قد يرصدها بعض المتابعين، عبر القفز للقول إن الشارع الفلسطيني على وجه الخصوص لا يؤمن بجدوى التحرك الجماهيري، أو إنه تعب من طول مكابدته الاحتلال عبر انتفاضتين طويلتين ما زال يعيش آثارهما حتى اللحظة، أو التقرير بأن انشغاله بحياته الخاصة ولقمة عيشه قد أشغلته عن كل أمر آخر، وتراجعت لديه الاهتمامات الوطنية أو الرغبة في النضال لأجل حقوقه الكبيرة والصغيرة! القول السابق ينطوي على قدر من التجني دون شك، رغم أن القول بعدم اقتناع الجمهور الفلسطيني بجدوى التحركات الشعبية فيه قدر من المعقولية برأيي، خصوصاً وأن الجمهور أَلِف فكرة أن حقوقه التي سلبها الاحتلال لا يحصَّلها غير العمل المقاوم المسلح حتى وإن بدا الطريق دونه طويلا، وهو ما يجعله على ما يبدو يسقط هذه الفكرة على قناعاته بعدم جدوى الحراك الشعبي بجميع أشكاله. من جهة أخرى، فالشارع الفلسطيني بشكل عام يصعب أن يتحرك بدعوة وتوجيه مباشرين، ولم يألف بعد آليات التحشيد الجديدة، كما لم يصل لمرحلة التعاطي الجدي مع ما يصله عبر الإنترنت والفيسبوك، ولهذا لمسنا استجابة ضعيفة داخل فلسطين في المشاركة في فعاليات ذكرى النكبة التي انطلقت الدعوة إليها عبر الإنترنت بالدرجة الأولى، واستجابات أضعف مع فعاليات عامة أخرى كيوم الأسير ويوم الأرض، أو مع الفعاليات الخاصة بالاعتقال السياسي على الرغم من قناعة غالبية الشارع الفلسطيني في الضفة بعدالة قضية المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، ووجود عوامل احتقان متعددة المصادر لديه تجاه السلطة وسياساتها المختلفة. في الانتفاضتين السابقتين تحرك الشارع بقوة بعد توفّر الشرارة، رغم أنهما جاءتا في أوقات غير متوقعة أبداً ودون أن يكون هناك تنبؤ بانطلاق أي منهما، والشرارة في الانتفاضة الأولى كانت الدم، أما في الثانية فكانت المقدسات وتحديداً المسجد الأقصى، وقياساً على ذلك فالمتوقع أن الوضع الفلسطيني الآن برمته في مرحلة ترقب الشرارة، لأن عوامل ديمومتها وتصاعدها متوفرة، ولأن حالة الجمود الحالية لا يتوقع أن تستمر مدة طويلة من الزمن. لكن كل هذا لا يعفي الشارع من سلبيته وجموده في الأوقات العادية ومحطات الهدوء، لأن الأصل أن يكون الميدان في فلسطين على وجه الخصوص مزدحماً طوال الوقت بالتحركات الجماهيرية والفعاليات الشعبية على اختلاف أنواعها، وأن يكون التفاعل مع القضايا الوطنية والعامة أضعاف ما هو عليه الآن، ولأن ما جرى في المحيط العربي قد قلب كثيراً من الموازين، وغيَّر مفاهيم عديدة حول جدوى الحراك وضروراته وأثره، وخصوصاً حين يكون حاشداً وعاماً ومنطلقاً من أهداف مجمع عليها من كل أطياف المجتمع وتياراته. وهذه مهمة الشباب الفلسطيني اليوم وتجمعاته المختلفة، إذ ينبغي عليها العمل على إحداث التقارب والألفة ما بين الجمهور والميدان، وعلى تقديم النماذج التي تصلح للاقتداء، وعلى توعية مختلف قطاعات المجتمع بضرورات ملء مكانها في الميدان وبأهمية دورها ومركزيته، فدون أن تتوسع القاعدة الجماهيرية لأي تحرك، ودون أن تنتفي العزلة النفسية والتوجس من الميدان، سيصعب تحقيق تقدم يذكر على أي صعيد، وما دامت الغالبية تفضل الاكتفاء بدور المتفرج أو المشجع عن بعد فستظل مكامن قوتنا الحقيقية معطلة، وسيظل الاستنزاف متركزاً على الفئة القليلة المضحية، وغني عن القول ما لهذا من آثار سلبية على المدى البعيد تجهض الهمم وتقتل أفكار النهوض في مهدها.