11°القدس
10°رام الله
10°الخليل
16°غزة
11° القدس
رام الله10°
الخليل10°
غزة16°
الخميس 26 نوفمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

حارتنا..

سر الخلطة.. رواتب كاملة للموظفين

مؤيد السر

"انتصار عظيم لشعبنا".. هكذا رأى وزير الشئون المدنية، حسين الشيخ، طأطأت رأس السلطة وعودة علاقتها مع "إسرائيل" إلى ما كانت عليه.

"يا حسين الشيخ، العب غيرها، أي هي العلاقات قطعت حتى تعود" يقول قائل.. ويقول آخر " حليمة ما تركت عادتها القديمة حتى تعود لها".

بالفعل يا حسين، قيادة السلطة بكل مكوناتها، كانت ولا زالت وستبقى على علاقتها مع "إسرائيل"، لكن في إعلانكم عن وقف التطبيع وامتناعكم عن استلام أموال المقاصة، لم يكن المقصود "إسرائيل"، بل الشعب الفلسطيني وخاصة شريحة الموظفين.

فلو جئنا لتفصيل "قطع التطبيع"، نجد أن كل وكافة وجميع ما تطبعون لأجله لا زال باقيا ومستمرا منذ الإعلان ولم يتغير شيء، لكن المتغير الوحيد هو قوت الموظف وقوت الناس لإيصال رسالة لهم، بأنهم لو أرادوا كرامة فثمنها الجوع والحرمان وفتات الرواتب.

وبناء عليه، وبالدليل القاطع فإن أول ما تغنيتم به بعد إعلانكم عودة العلاقات مع المحتل، هو استعجالكم المطلق – على غير العادة-، بأن رواتب كاملة ستصرف للموظفين، وأن الشهر المقبل هو شهر العسل وأنه شهر الإيذان بانتهاء السبع العجاف.

هو ذاته الخبر الذي كنتم تذلون الموظف كيف يعرف تفاصيله، وكأنه سر من أسرار الدولة.

لكن حتى لا يتهمكم الموظفون بالخيانة، أسكتموهم بخبر "النصر العظيم"، وهو عودة الرواتب، حتى يظلوا تحت مطرقة الراتب ومذلته وحتى يفرحوا بالانفراجة على حساب الوطنية والكرامة.

لكن أبشركم.. نصركم العظيم لن يستمر وإن طبعتم أنتم ومن خلفكم ومن حولكم، ففي فلسطين رجال لهم وعد الله ووعد رسوله، لا يقبلون الدنية ولن يطول أمد حصارهم.

المصدر: فلسطين الآن