18.22°القدس
17.69°رام الله
15.42°الخليل
20.46°غزة
18.22° القدس
رام الله17.69°
الخليل15.42°
غزة20.46°
الأربعاء 29 سبتمبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

لجنة الانتخابات تصدر توضيحا حول القضية المرفوعة ضد تأجيل الانتخابات

رام الله - فلسطين الآن

أكدت لجنة الانتخابات المركزية، أنها اطلعت على التصريحات التي أدلى بها الدكتور بسام القواسمة، رئيس قائمة تجمع الكل الفلسطيني الانتخابية، حول القضية المرفوعة من قائمته ضد رئيس السلطة، محمود عباس، واللجنة، المتعلقة بقرار تأجيل الانتخابات العامة 2021.

وأعربت اللجنة في تصريح لها، عن استغرابها، لما ورد من تصريحات على لسان القواسمة، بخصوص عدم حيادية اللجنة، مؤكدة أنها جهة فنية تنفيذية للقرارات والمراسيم الرئاسية بموجب قانون الانتخابات، وليست الجهة التي تقرر عقد أو تأجيل الانتخابات، بغض النظر عن موقفها من هذا الموضوع، بحسب موقع اللجنة الالكتروني.

وقالت اللجنة: "نأمل من الجميع عدم اقحامها في الجدالات السياسية كونها ليست طرفاً في هذه الجدالات"، مضيفة: "نعيد التأكيد على حياديتها وجاهزيتها لاستكمال العملية الانتخابية المؤجلة أو تنفيذ أي عملية انتخابية جديدة تتم الدعوة إليها، والتزامها بالقانون -والقانون فقط".

وكان القواسمة، قد كشف في تصريح صحفي، أمس الاثنين، تفاصيل جديدة حول قرار الطعن في مرسوم رئيس السلطة محمود عباس، بتأجيل الانتخابات العامة (التشريعية والرئاسية)، لدى محكمة النقض الفلسطينية بصفتها الإدارية.

وقال القواسمة: "اليوم عقدت محكمة النقض، جلسة، وحضرت النيابة العامة ومحامو لجنة الانتخابات المركزية، ولكن الأمر الذي فوجئنا فيه، موقف لجنة الانتخابات، حيث أن الأصل بأن تكون حيادية، ولكن قدمت لائحة جوابية والتي دافعت فيها عن موقف الرئيس بتأجيل الانتخابات، وهذا ليس دور ووظيفة لجنة الانتخابات".

وأضاف: "دور ووظيفة لجنة الانتخابات المركزية، أن تشرف على الانتخابات والاعداد لها وتنظيمها وعمل كل ما يلزم؛ من اجل تحقيق مبدأ الديمقراطية والانتقال السلمي للسلطة، واستكمال العملية الانتخابية، ولكن تفاجأنا من هذا الموقف المدافع عن الرئيس منتهي الولاية".

وأشار القواسمة، إلى أن لجنة الانتخابات أصبحت وكأنها أداة تنفيذية بيد رئيس السلطة، معتبرا في الوقت ذاته بأن ذلك يثير عجب العجاب.

وفي السياق، أكد القواسمة، أن المحكمة رفضت طلب قائمة تجمع الكل الفلسطيني، بدعوة الموظفين الشهود من لجنة الانتخابات المركزية، وأجلت الجلسة إلى يوم 6 أيلول/ سبتمبر.

وقال: "هل يعقل هذه القضية بهذا الحجم تؤجل الى يوم 6 سبتمبر، وسط حالة من الغليان الموجودة في الشارع، فالأصل أن تؤجل الى أيام قلائل"، مضيفا: "نحن الجهة الطاعنة قدمت كل بيناتها وترافعت وقامت بكل ما هو مطلوب منها، لكن النيابة العامة ومحامية لجنة الانتخابات طلبت التأجيل من اجل تقديم المرافعة النهائية عن الرئيس واللجنة".

وأوضح رئيس قائمة تجمع الكل الفلسطيني الانتخابية، أن الأصل أن يكون النطق بالحكم النهائي بتأجيل الانتخابات من عدمه، في جلسة يوم 6 أيلول/ سبتمبر، أو أن يتم تأجيلها للجلسة التي تليها، وذلك بعد تقديم المرافعات النهائية من قبل النيابة ولجنة الانتخابية، لافتا في الوقت ذاته إلى أن القرار سيكون نهائياً وغير قابل للاستئناف.

المصدر: فلسطين الآن