15.43°القدس
14.88°رام الله
12.33°الخليل
17.22°غزة
15.43° القدس
رام الله14.88°
الخليل12.33°
غزة17.22°
السبت 04 ديسمبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

طبيب يكشف عن فائدة للصراخ والخوف أثناء أفلام الرعب

أثبتت الدراسات قدرة أفلام الرعب على تخفيف التوتر والقلق عن طريق إعطاء درجة معينة من الراحة داخل الإثارة والقشعريرة.

وصرح المخرج ويس كرافن أن أفلام الرعب لا تخلق الخوف بل تطلقه، وذلك عبر التنفيس عن الأشياء التي تخيفنا والتفاعل معها وإطلاق الأدرينالين، حسب ما نشر موقع "تريندز بلوغدادي".

جذبت أفلام الرعب الكثيرين، أخيرا، وعلى الرغم من أن الكثير من الأوساط الأكاديمية لم تر أي فائدة لهذا النوع من الأفلام، لكن "نتفليكس" وصفتها بأنها معالج مخيف يعرض ما يزعج الإنسان.

وقال الدكتور أندرو سكاهيل، مؤلف كتاب "الطفل الثائر في سينما الرعب": "كان هناك قلق بشأن ما يضايق الناس في نوع الرعب"، وتابع قائلا: "جاء النقد المبكر لفيلم الرعب من هذا المكان حيث كان يُنظر إلى سينما الرعب على أنها تمكن السادية، وأنها، وبشكل أساسي، أعطت الجسد واللياقة البدنية لأوهام لا ينبغي تعزيزها".

وبدأ العلماء في تغيير نظرتهم إلى أفلام الرعب بعد الازدياد الملحوظ في شعبيتها، ولاحظوا كيف يعمل المشاهدون كمستقبل نشط لما يقدم لهم، بالإضافة إلى التفاعل العميق مع هذه المادة السوداء، مما يكشف عن أشياء تتجاوز الظاهر في النفس البشرية، شرحها سكاهيل من خلال نظرية "الأم البديلة" والتي تقول إن أفلام الرعب تسمح بالتحكم في الخوف من الموت من خلال إعطاء فكرة بديلة، وأن الخطر الذي يستشعره جسدنا يناقضه إحساس الأمان في المقاعد المريحة، بحيث يتم تحفيز الجسد في بيئة آمنة مما قد يكون في الواقع عبارة عن عملية علاج فعالة.

وشبه كورت أوكلي، مؤسس" إم في تي" في سان فرانسيسكو، تجربة الجمهور البديلة مع أفلام الرعب بممارسة العلاج، حيث يتعرض المريض لضغوط في بيئة خاضعة للرقابة لتقليل تأثيرها، وأكد أوكلي أن أفلام الرعب تعلم التعامل مع ضغوطات العالم الحقيقي، وكيفية إدارة التوتر مما يساعد في إدارة الضغوطات والمخاوف اليومية، فهي وسيلة من وسائل التنفيس.

وكشف المخرج جوناثان باركان عن تفاعل أفلام الرعب مع الصحة العقلية من خلال الفيلم الوثائقي "الصحة العقلية والرعب"، حيث أكد تعامله مع هذه المشاعر من خلال تجربته الشخصية في معركة أخته مع مرض السرطان، والتي واجهت من خلالها وحشا مجهولا وغير مرئي حيث أصبح الرعب وسيلة لمواجهة هذا الوحش وكان الأهم من ذلك رؤية ذلك الوحش مهزوما، قال باركان: "لقد تعلمت أن الكثير من الناس يرون ويستخدمون الرعب بطرق مختلفة وفريدة وجميلة لمساعدة صحتهم العقلية"، وتابع قائلا: "الطرق التي نتفاعل بها مع الرعب متنوعة ومذهلة مثل النوع نفسه".

وكالات