21.07°القدس
21.17°رام الله
17.96°الخليل
23.82°غزة
21.07° القدس
رام الله21.17°
الخليل17.96°
غزة23.82°
الأربعاء 17 اغسطس 2022
3.95جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.17جنيه مصري
3.33يورو
3.28دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.95
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.17
يورو3.33
دولار أمريكي3.28

موائد إفطار جماعية.. معتكفون يواصلون إعمار الأقصى في أيام ذي الحجة

يواصل المئات من أهالي القدس والداخل الفلسطيني المحتل، اعتكافهم ورباطهم في المسجد الأقصى لليوم السادس على التوالي.

وشهدت باحات المسجد الأقصى في اليوم السادس من شهر ذي الحجة، استمرار الفعاليات الدينية ومن بينها الإفطارات الجماعية للمعتكفين الصائمين التي يزداد المشاركون فيها يوما بعد يوم.

وتُمد موائد الإفطار في باحات الأقصى كل يوم جامعة مئات الصائمين حولها، في مشهد يُذكر بالاعتكافات الرمضانية، إلى جانب حلقات الذِكر، ودروس العلم، وقيام الليل حتى السَحَر.

وتصدح تكبيرات ذي الحجة في أرجاء المسجد، على مدار الساعة، استعدادا وترقبا ليوم عرفة الذي يوافق يوم الجمعة القادم، وسط دعوات مقدسية لإحيائه في الأقصى.

وكانت قد بدأت أيام الاعتكاف والرباط في باحات المسجد الأقصى المبارك، مع بدء العشر الأوائل من ذي الحجة.

ووجه المعتكفون برباطهم رسالة للاحتلال مفادها أحقية المسلمين بالمسجد والمقدسات الإسلامية بمدينة القدس المحتلة في ظل تزايد أعداد المعتكفين بشكل واضح.

وتستعد القدس بمسجدها وأسواقها وحاراتها القديمة لاستقبال عيد الأضحى المبارك، وسط نشاط اقتصادي نسبي في المدينة.

ودعا تجار مدينة القدس أهالي القدس والداخل الفلسطيني المحتل لإحياء أسواق المدينة المقدسة ودعم التجار فيها، ودعم صمودهم في وجه إجراءات الاحتلال التعسفية بحقهم.

ودعا خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، إلى شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك؛ لمواجهة اقتحامات المستوطنين وقوات الاحتلال.
 
وحث صبري كل من يستطيع الوصول أن يعمل جاهدا للوصول للقدس، مضيفًا: "ومن يُمنع بسبب حواجز الاحتلال، فليصلِّ حيث مُنع وإن ثواب الصلاة حينها يوازي صلاته داخل الأقصى".
 
وأشاد صبري بصمود المقدسيين والمعتكفين ورباطهم في المسجد الأقصى رغم شعورهم أنهم لوحدهم في الميدان، واستدرك: "لكن لن يدخل اليأس قلوبهم فهم يدافعون عن الأقصى دفاع العقيدة والإيمان".

وفي وقتٍ سابق، دعا الناطق باسم حركة "حماس" عن مدينة القدس محمد حمادة، أبناء شعبنا الفلسطيني وخاصة من يستطيع الوصول للأقصى إلى ديمومة الرباط والثبات والاحتشاد في ساحات الأقصى من أجل إعاقة مخططات الاحتلال الخبيثة بحق القدس والأقصى.
 
وحمّل حمادة الاحتلال الصهيوني مسؤولية ما سيتعرض له المسجد الأقصى من أذى، بفعل الحفريات التي تهدد أساساته، مؤكداً على أن المقاومة على جاهزين لمواصلة مشوارها، من أجل قطع يد الاحتلال عن الأقصى.

المصدر: فلسطين الآن