23.27°القدس
22.95°رام الله
21.64°الخليل
26.4°غزة
23.27° القدس
رام الله22.95°
الخليل21.64°
غزة26.4°
الأحد 23 يونيو 2024
4.75جنيه إسترليني
5.3دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.02يورو
3.76دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.75
دينار أردني5.3
جنيه مصري0.08
يورو4.02
دولار أمريكي3.76

بشرى سارة لمن يعانون اضطرابا "مزعجا" في السمع

كشفت دراسة صادرة حديثا، أن الأشخاص الذين يعانون من صعوبة السمع عندما يكونون في الضوضاء، ربما يكون لديهم اضطراب في استشعار التغيرات السريعة التي تلحق بالصوت، وهو أمر قابلٌ للحل بطريقة أسهل مما نعتقد.

وكشفت الدراسة التي أجريت في جامعة ماريلاند الأميركية، أن من يعانون هذه الصعوبات بوسعهم أن يخضعوا لتدريبات لأجل تحسين قدرتهم على السماع على نحو ملحوظ.

وأوردت الدراسة المنشورة في صحيفة جمعية طب الأذن والأنف والحنجرة، أن تحسين السمع أمر ممكن من خلال زيادة القدرة على التمييز بين التغييرات التي تطرأ على سرعة الصوت وتدفقه.

وشملت هذه الدراسة عينة من الأشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة، إلى جانب مجموعة أخرى بين 65 و85، وأفراد من أعمار أخرى كانوا يعانون مشاكل في السمع.

والمطلوب بحسب الدراسة هو التدريب على تمييز الاختلاف بين الأصوات، لأن التغير الذي يحصل أحيانا في مستوى الصوت يعقد مسألة السماع، كما هو الحال التجمعات الحاشدة، أو عند الإصغاء لأشخاص يتحدثون بسرعة.

وأوضحت الباحثة سميرة أندرسون، وهي مشاركة في الدراسة، أن الباحثين رصدوا مؤشرات على إمكانية التغلب على مصاعب السماع لدى البشر، حين يتعلق الأمر بفرز الأصوات السريعة أو المسموعة في الضوضاء.

وكشفت النتائج أن الأشخاص المسنين الذين خضعوا لتدريب من أجل مساعدتهم على تمييز الأصوات السريعة، صاروا أكثر قدرة على الإصغاء ومعرفة ما يقال، مقارنة بالأشخاص الذين لم يستفيدوا من التدريب.

ووجدت الدراسة أن المسنين استفادوا من التدريب حتى باتوا قادرين على تمييز الأصوات السريعة مثل شباب في مقتل العمر، وهذا معناه أن الشخص الذي يعاني اضطرابا في السمع لم يفقد حاسته بالضرورة، بل قد يكون في حاجة إلى خطوة بسيطة تكمن في تفاعل الدماغ.

وكالات