24.42°القدس
23.84°رام الله
23.3°الخليل
27.39°غزة
24.42° القدس
رام الله23.84°
الخليل23.3°
غزة27.39°
الإثنين 20 مايو 2024
4.69جنيه إسترليني
5.23دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.04يورو
3.7دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.69
دينار أردني5.23
جنيه مصري0.08
يورو4.04
دولار أمريكي3.7

وجّهت وصية لأبنائها الأسرى الثلاثة..

بالفيديو: زوجة الشهيد خروشة لـ"فلسطين الآن": عزيمتنا قوية ولن تُهدم روح المقاومة فينا

364281801_1316870365583005_6415449446608422300_n.gif
364281801_1316870365583005_6415449446608422300_n.gif
خاص - فلسطين الآن

بكل عزيمة وإصرار وثبات، وقفت أم خالد خروشة زوجة الشهيد عبد الفتاح خروشة، كالطود الأشم، على مقربة من منزلها الذي فجره الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم في مخيم عسكر شرق مدينة نابلس.

وأكدت زوجة خروشة خلال حديثها لمراسل "فلسطين الآن" أنها وبقية أفراد أسرتها صامدون، ولم يهتموا لأمر البيت، لأن الاحتلال هدم الحجارة والجدران فقط، لكنه لم يهدم إرادتهم وعزيمتهم ولم تهتز روح المقاومة فيهم.
 

وفي التفاف واحتضان شعبي، تجمع أهالي الحي وشبابه وبادروا بهتافات فخر ودهم لعائلة الشهيد "خروشة" بعد تفجير منزلهم، ورددوا: ""يا أبو خالد لا تعبس، بدك أحزمة بنلبس"، في إشارة لاستعدادهم للتضحية بأوامر مباشرة من المقاومة.

ووجهت رسالة لزوجها الشهيد: "هنيئا لك الجنة، وكن مطمئنا، فنحن ثابتون هنا رغم كل ما يفعله الاحتلال".

وخاطبت خلال حديثها لـ"فلسطين الآن" أبناءها الثلاثة الأسرى في سجون الاحتلال خالد ومحمد وقسام، وقالت: "لا تهنوا ولا تحزنوا، فالله اختار والدكم شهيداً، وأنا وشقيقاتكم بخير، ولا ينقصنا إلا رؤيتكم قريبا بإذن الله تعالى".

وأوصتهم: "عليكم بالمزيد من الصمود والصبر والثبات على الموقف، لا تتأسفوا على الحجارة والبيوت، فمن بناها سيبني غيرها".

وأضافت أن كم التفجير الهائل والأطنان التي استخدمت تؤكد مدى الحقد الذي يضمره الاحتلال لعائلتنا التي اوجعته، مردفة: "لقد رأيت بيوتا تم تفجيرها، لكن ليس هذا الشكل".

وأشارت إلى أن الاحتلال تعمد إلحاق أكبر أذى ممكن بحق عائلتنا، فقد قتل الأب واعتقل الأبناء وفجر المنزل باستخدام عشرات الأطنان من المتفجرات، مشددة على أنه "لن يهز إيماننا".

وأعربت عن تضامنها مع الجيران الذين يقطنون في البناية ذاتها، وقالت "ما ذنبهم أن تتصدع شققهم وتصبح غير صالح للسكن، وهناك عائلات أخرى فقدت البيوت التي كانت تؤويهم، بسبب غطرسة الاحتلال".

وكانت قوة كبيرة من جيش الاحتلال مدعومة بآليات عسكرية اقتحمت مخيم عسكر، بعد منتصف الليلة الماضية، وحاصرت منزل الشهيد قبل أن تجبر عائلته مع عائلات أخرى تسكن، في البناية نفسها، على الخروج من منازلها.

واحتجزت قوات الاحتلال العائلات في مسجد قريب قبل أن تفجَر منزل الشهيد خروشة، مع بزوغ الفجر.

واستشهد خروشة في آذار/ مارس الماضي، بعد محاصرته في مخيم جنين، بعد أيام من تنفيذه عملية إطلاق نار في بلدة حوارة جنوب نابلس، أسفرت عن مقتل مستوطنين.

وقبل أيام قليلة، أصدر الاحتلال قرارا بهدم منزل نجله الأسير خالد خروشة، بتهمة مساعدة والده في العملية.

المصدر: فلسطين الآن