25°القدس
24°رام الله
24°الخليل
24°غزة
25° القدس
رام الله24°
الخليل24°
غزة24°
الأربعاء 12 مايو 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

"طرقنا كل الأبواب لكسر الحصار"

الحية يدعو الأمة للتوحد وعدم الخلط بين التطرف والمقاومة

الحية يدعو الأمة للتوحد وعدم الخلط بين التطرف والمقاومة
الحية يدعو الأمة للتوحد وعدم الخلط بين التطرف والمقاومة
غزة - فلسطين الآن

أكد نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، خليل الحية، سعي الحركة لمواجهة الحصار على القطاع وكسره، منبهاً إلى أن استمرار سياسة الحصار هي محاولة لكسر إرادة شعبنا.

وقال الحية خلال خطبة العيد صباح اليوم في ساحة السرايا بمدينة غزة: طرقنا كل الأبواب لكسر الحصار عن غزة، وطرقنا أبواب أشقائنا في مصر فوجدنا بوابة مفتوحة.

وأضاف: شكراً مصر، وغزة فرحة مسرورة بالبوابات التي ستفتح، مشيراً إلى اطمئنان الحركة لوعود مصر بـ"ألا يبقى الحصار على غزة مستمراً".

كما لفت إلى أن حماس لا يمكن أن تنسى الدول التي قدمت الدعم لشعبنا؛ مردفاً: شكرا لقطر التي ما زالت تمد شعبنا في كل مناحي الحياة في القطاع، وشكراً لكل الدول العربية والإسلامية وكل من دعم وقدم للشعب الفلسطيني.

وتابع: هذا الشكر لأننا أوفياء لأمتنا ونمد أيدينا للجميع.

إنهاء الخلافات

وبيّن أن حماس تريد كل الحبال الممدودة لها، منبهاً إلى أن فلسطين موحدةٌ للأمة، ويجب ألا تختلف الأمة عليها.

وتمنى الحية للأمة ودولها وشعوبها الاستقرار، وأن ينتهي كل خلاف بين الأشقاء على قاعدة الأخوة والتوحد في مواجهة الاحتلال.

وقال: لا تفرحوا الأعداء في شتاتكم وتمزق وحدتكم، يجب أن نتفق ونتوحد على طرد الاحتلال من فلسطين.

المقاومة والتطرف

وشدد على أن التطرّف الذي يستغله أعداؤنا لتشويه الإسلام لا يستقيم مع المقاومة وتحرير الأوطان.

وأضاف: لا تخلطوا بين الإسلام وبين الغلو والتطرف، والمقاومة ليست إرهابا و لا عنفا ولا تطرفاً، بل هي حق مشروع في كل الشرائع والقوانين.

غزة والأسرى

وأوضح الحية أن ما بين يدي المقاومة قادر أن يحرر الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن غزة أصبحت بركانا ثائرا في وجه الاحتلال، مردفاً: حق لها أن تطمئن؛ ففيها أمن وأمان وإدارة نريد لها أن تحسن فوق الإحسان.

وتابع: شعبنا أبيّ على الانكسار والاستسلام للحصار ولكل محاولات المس بوحدته، وهو جدير بالنصر.

وتوجه بالتحية إلى أهل القدس والضفة الغربية والداخل والفلسطينيين في كل مكان.