25°القدس
24°رام الله
24°الخليل
27°غزة
25° القدس
رام الله24°
الخليل24°
غزة27°
الخميس 29 أكتوبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

عُمان ترفض دخول حظيرة الخيانة

معهد إسرائيلي يكشف السبب الحقيقي وراء “هرولة” ابن زايد للتطبيع

دارت مناقشات في ورشة معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، حول اتفاقات التطبيع مع الإمارات والبحرين وهل ستكون قدوة ومصدر إلهام بالنسبة لدول عربية أخرى، ولماذا اختارت الإمارات والبحرين إقامة علاقات مع "إسرائيل" الآن وانعكاسات ذلك على الساحة الفلسطينية.

الذي يقول إن الاتفاقية مع الإمارات حملت عنوانا “اتفاق سلام وعلاقات دبلوماسية وتطبيع تام” تعكس رغبة الطرفين في اعتبارها خطوة تاريخية تتجاوز الواقع الراهن، موضحا أن الأطراف الموقعة عرضت الاتفاقية كاتفاقية سلام رغم عدم وجود حرب ولم تسفك قطرة دم في السابق بين الإمارات والبحرين وبين "إسرائيل".

وبخلاف اتفاقيتي السلام مع مصر والأردن، فإن الاتفاقين مع الإمارات والبحرين يتحدثان عن “تطبيع كامل للعلاقات” ولذا فهو يتضمن بنودا خاصة بالتعاون في مجالات مدنية بينها الصحة، الزراعة، السياحة، الطاقة، البيئة والتكنولوجيا.

ويوضح المعهد الإسرائيلي أن وجود مثل هذه البنود تهدف لإتاحة علاقات حميمية والتغلب على أزمات سياسية محتملة تتعلق بإدارة الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، ويقول المعهد أيضا إن الاتفاق لم يشمل نقاطا خلافية مثل تسوية الدولتين، تعليق الضمّ أو فرضه وكذلك تزويد أسلحة أمريكية للإمارات.

ويرجح المعهد أن هذه البنود المفقودة قد وردت في ملاحق سرية كي يتم تجاوز حساسيات سياسية. كما يخلو الاتفاق من أي بند يتعلق بإيران والتهديد الذي تطرحه في المنطقة رغم المجهود المشترك للأطراف في التضييق عليها ومنع تمددها وحيازتها سلاحا نوويا.

ويرجح المعهد أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو كان غير راض عن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الاحتفال بتوقيع الاتفاق في البيت الأبيض، حينما قال إن هناك “صفقة” جيدة مع إيران أيضا في حال تم انتخابه مجددا، وذلك لأن نتنياهو لا يثق بالاتفاقات مع إيران.

ويرى المعهد أن هناك عدة مصالح لدى ترامب في هذا الاتفاق بين الإمارات والاحتلال منها البحث عن مكسب سياسي بارز عشية الانتخابات للرئاسة الأمريكية، وإعادة بناء العلاقات الاستراتيجية من جديد في الشرق الأوسط.

منوها أن البيت الأبيض يسعى لتأسيس تحالف إقليمي مكون من دول عربية سنيّة براغماتية مقربة من الولايات المتحدة بغية مواجهة تطلعات إيران وتمدد نفوذ الصين وروسيا في المنطقة.

سلطنة عمان تمتنع

ويرى أن طرح “صفقة القرن” كحل للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي يهدف لخدمة ودفع التحالف المذكور وسط محاولة “لتحرير” الدول العربية من الالتزام التقليدي بالقضية الفلسطينية وانتزاع حق النقض “الفيتو” على تطبيع علاقات إسرائيل مع الدول العربية من أيدي الفلسطينيين.

وينوه أنه بناء على هذه الشروط، من الصعب الإشارة لهوية الدولة التالية في خط التطبيع مع إسرائيل، مرجحا أن تمتنع سلطنة عمان عن ذلك رغم علاقاتها السرية والعلنية مع إسرائيل، وذلك كي تحتفظ بمكانتها كـ”وسيط” بين الولايات المتحدة ودول الخليج وبين إيران.

كما يرجح تأجيل المغرب قرارها كي لا تهدد مكانتها كرئيسة لجنة القدس في منظمة الدول الإسلامية، معتبرا أن نجاح الاتفاقات سيؤثر على مواقف بقية الدول بالانضمام لحظيرة التطبيع وسط معاينة للمقابل الذي ستحصل عليه الإمارات والبحرين من الولايات المتحدة بعد التطبيع مع إسرائيل.

مصلحة الإمارات

وردا على هذا السؤال يرى المعهد أن هناك مصلحة للإمارات وربما البحرين أيضا لاستغلال رئاسة ترامب قبيل موعد الانتخابات الأمريكية؛ من أجل تحقيق عدة مآرب منها حيازة طائرات أمريكية متطورة واتفاقات اقتصادية وهذه لن تكون ممكنة في حال فاز بايدن في الانتخابات.

ويرى المعهد أن دولا خليجية تنظر بقلق لازدياد قوة محورين منافسين: المحور الإيراني الشيعي المتقارب مع الصين، والمحور التركي- القطري الساعي لتعزيز نفوذه من الخليج العربي حتى شمال العراق عبر شمال سوريا وحوض البحر المتوسط حتى ليبيا.

ويضيف المعهد في نطاق رده على السؤال “لماذا التطبيع الآن مع الاحتلال؟” مكتفيا بالتلميح لخوف النظام الحاكم في الإمارات على بقائه في الحكم، “ومقابل المحورين المذكورين وفي ظل تراجع النفوذ الأمريكي في المنطقة، فإن الإمارات تطمح لتشكيل محور موازن مع دول سنية براغماتية تريد الاستقرار في المنطقة يشمل إسرائيل أيضا”.

ويزعم المعهد أن تعزيز العلاقات مع إسرائيل سيوسّع مجال الفرص والتأثير لدى الإمارات التي يتطلع ولي عهد أبو ظبي فيها لزيادة نفوذ بلاده في المنطقة من خلال تفعيل جيشها في مناطق بعيدة عنها والقيام بدور الوسيط في صراعات إقليمية، وتعتبر أن التطبيع مع إسرائيل سيمنحها موطأ قدم في الصراع وفرصة لاستبعاد قطر من غزة، وكذلك استبعاد تركيا من الحرم القدسي الشريف، وربما تجاوز السعودية التي تتراجع مكانتها إقليميا وعالميا في العامين الأخيرين.

ويرى المعهد الإسرائيلي أن اتفاقي التطبيع مع الإمارات والبحرين بمثابة تجاوز حاجز العلاقات الرسمية مع دول عربية سنيّة براغماتية، ومكسب دبلوماسي هام مثلما هو إنجاز شخصي لنتنياهو الذي استثمر علاقاته الوثيقة مع ترامب.

كذلك وضمن رؤيته المشتقة من “السلام الاقتصادي” يوصي المعهد إسرائيل بالسعي لرعاية المقابل الاقتصادي والخاص بالبنى التحتية لصالح الفلسطينيين والنابع من اتفاقي التطبيع، منوها إلى أن الاتفاقين مع الإمارات والبحرين يفترض أن يشكلا مصدر إلهام لاتفاقات تطبيع وسلام مع دول عربية أخرى ونموذجا لتحالفات إقليمية؛ لأن مصالح إسرائيل والإمارات في كل المجالات متطابقة مع مصالح دول أخرى في المنطقة.

وكالات