14°القدس
12°رام الله
12°الخليل
19°غزة
14° القدس
رام الله12°
الخليل12°
غزة19°
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

الفصائل تستنكر جريمة إعدام الفتى صنوبر وتدعو للتصدي للاحتلال ومستوطنيه

غزة - فلسطين الآن

استنكرت الفصائل الفلسطينية جريمة إعدام الفتى عامر عبد الرحيم صنوبر (17 عاما) بعد اعتداء وحشي من قبل قوات الاحتلال، ودعت للرد على الجريمة والتصدي للاحتلال ومستوطنيه.

وقال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم: "إن إعدام جنود الاحتلال الشهيد عامر صنوبر جنوب نابلس، تعبر عن أحد اوجه الارهاب الصهيوني".

وأكد قاسم أن رد شعبنا سيكون بمواصلة مقاومته وثورته، وتصعيد حالة الانتفاض ضد الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية.

واعتبر أن هذه الجريمة جاءت بتشجيع من مسار التطبيع مع الاحتلال الذي سيزيد من جرائمه كلما تواصل التطبيع.

وبدورها، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: "إن دماء الشهيد البطل عامر صنوبر ستظل لعنة تُطارد كل المُطبعّين والخونة العرب والذين كان آخرهم النظام السوداني العميل الذين بتآمرهم على قضيتنا الوطنية يمنحون الاحتلال غطاءً لارتكاب المزيد من جرائمه بحق الشعب الفلسطيني".

ومن جانبها أكدت لجان المقاومة الشعبية أن جريمة استشهاد الشاب صنوبر تستدعي إشعال ثورة غضب في ضفتنا الثائرة، وتفعيل كل أشكال المقاومة على كافة محاور الاشتباك مع الاحتلال ومستوطنيه المجرمين.

ومن جهتها، اعتبرت حركة الأحرار استشهاد الشاب صنوبر جريمة جديدة تضاف إلى السجل الإجرامي الأسود للاحتلال الإسرائيلي، مشددة أن الرد الفعال على ذلك بتصعيد كل أشكال المقاومة وفي مقدمتها المسلحة والعمليات البطولية للجم عدوانه وعربدته.

وأضافت: "هذه الجرائم هي نتيجة طبيعية لاستمرار التنسيق الأمني وتطبيع بعض الأنظمة الساقطة مع الاحتلال ولاستمرار الدعم الأمريكي الذي يشجعه على مواصلة عدوانه وإجرامه ضِد شعبنا وأرضنا والمقدسات".

ودعت "أبناء شعبنا في الضفة والقدس للتصدي لهذه العربدة الصهيونية المتواصلة وتفعيل كل أشكال الفعل المقاوم، وتصعيد الاشتباك مع الاحتلال في كافة الميادين ونقاط التماس".

كما ودعت حركة الجهاد الإسلامي لتفعيل كل أشكال المقاومة في الضفة الغربية للرد على جريمة استشهاد الشاب عامر صنوبر والتصدي لإرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال.

وقالت الحركة في بيان لها، إن هذه الجريمة العدوانية تكشف جانباً من جوانب الاٍرهاب الذي يمارس بحق شعبنا الفلسطيني في أنحاء الضفة الغربية.

وبدورها شددت حركة المجاهدين على أن الخلاص من جرائم الاحتلال بتصعيد الانتفاضة والمواجهة مع المحتل في كل الميادين، واصفة إعدام الفتى صنوبر بالعمل الإجرامي المتجدد.

ودعت "ثوار الضفة لاستلام المبادرة بالرد على جريمة الاحتلال المتكررة بإعدام الشهداء في الضفة بدم بارد".

واستشهد صباح اليوم الأحد، الفتى عامر عبد الرحيم صنوبر (17 عاما) على طريق نابلس رام الله، بعد اعتداء وحشي عليه من قبل قوات الاحتلال، أدى إلى إصابته إصابة بالغة مما لاستشهاده بعد توقف القلب نتيجة الضرب المبرح الذي تعرض له من قبل جنود الاحتلال.

المصدر: فلسطين الآن