14°القدس
13°رام الله
13°الخليل
17°غزة
14° القدس
رام الله13°
الخليل13°
غزة17°
الأربعاء 25 نوفمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

حملة عالمية لمقاطعة "قمة العشرين" بسبب السعودية

غرقت العديد من الصحف العالمية صباح الجمعة بإعلانات متزامنة تطالب بمقاطعة "قمة العشرين" وذلك قبل يوم واحد من انعقادها في العاصمة السعودية الرياض، وذلك احتجاجاً على انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها المملكة بحق المعتقلين السياسيين والنشطاء، فيما أطلقت الحملة الداعية للمقاطعة على القمة اسم "قمة العار" بسبب انعقادها في السعودية.

وجاءت هذه الإعلانات التي تم نشرها في العديد من الصحف بتنظيم من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، والتي أطلقت هذه الحملة بالتعاون مع ثلاثة من ذوي المعتقلين السياسيين في سجون السعودية، وهم: الدكتور عبد الله العودة نجل الداعية المعتقل الشيخ سلمان العودة، وأريج السدحان شقيقة المعتقل السياسي عبد الرحمن السدحان، ولينا الهذلول شقيقة المعتقلة والناشطة النسائية الأشهر في المملكة لجين الهذلول. 

وقال بيان صادر عن هذه الحملة العالمية، حصلت "عربي21" على نسخة منه: "إن القمة المزمع عقدها يشارك فيها زعماء دول مجموعة العشرين حول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا وإيطاليا، وهي دول تفخر بدعم حقوق الإنسان، لكنها تُظهر من جهة أخرى نفاقا فجا بتوفير الحماية للنظام السعودي من أجل الحصول على مكاسب مادية". 

وأضاف القائمون على الحملة أن "غياب المحاسبة لمنتهكي حقوق الإنسان في السعوية يثبت أن القادة المشاركين في قمة العشرين يهتمون بصفقات الأسلحة أكثر من اهتمامهم بحقوق الإنسان، فهذه القمة بدلا من أن تشكل انعطافة في تحسين سلوك النظام السعودي تعطي الضوء الأخضر للسلطات السعودية لمواصلة الانتهاكات اليومية المتمثلة في قمع المعارضين الذين لا يؤيدون أجنداته والاستمرار في قتل الأبرياء في اليمن". 

وأكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا ومعها ذوو المعتقلين الثلاثة في السجون السعودية أن "هذه الحمله خطوة مهمة للضغط على قادة العالم والقادة الذين ينوون المشاركة في قمة العشرين من أجل اتخاذ خطوات حاسمة في ملف الحرب على اليمن وملف المعتقلين والمعتقلات في السجون السعودية، وهي تؤكد أن الأصوات الداعية لوقف الانتهاكات والجرائم لن تهدأ إلا إذا غير النظام السعودي من نهجه وتواءم في سلوكه بما يتفق وقواعد القانون الدولي". 

وشاركت العديد من الصحف العالمية في نشر الإعلان الداعي لمقاطعة "قمة العشرين" وذلك بالتزامن فيما بينها، حيث ظهر الإعلان صباح الجمعة الـ20 من تشرين ثاني/ نوفمبر الحالي في صحف عالمية بارزة مثل "واشنطن بوست" في الولايات المتحدة الأمريكية، والغارديان البريطانية، ولوس أنجلوس تايمز الأمريكية، وزود دويتشه الألمانية، وذا ستار في كندا. 

وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها السلطات السعودية في ظل انعقاد قمة العشرين المزمع عقدها يومي السبت والأحد الحادي والعشرين والثاني والعشرين من الشهر الجاري، بحسب البيان الصادر عن القائمين على الحملة.

وشدد الموقعون على أنه "لا معنى لانعقاد هذه القمة مع استمرار النظام السعودي باعتقال المفكرين والنشطاء رجالا ونساء". 

يشار إلى أن المفكر والداعية الإسلامي سلمان العودة معتقل في سجون الرياض منذ أكثر من 38 شهراً، أما الناشط عبد الرحمن السدحان فهو معتقل منذ أكثر من 32 شهراً، بينما تم اختطاف الناشطة المناصرة لحقوق المرأة لجين الهذلول قبل أكثر من 30 شهراً عندما كانت في أبوظبي ومن ثم تم تسليمها إلى الرياض قسراً ولا تزال معتقلة هناك منذ ذلك التاريخ.

عربي 21