11°القدس
رام الله
الخليل
17°غزة
11° القدس
رام الله
الخليل
غزة17°
الأحد 28 فبراير 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52
محمد فايز حسونة

محمد فايز حسونة

الاغتيال المعنويّ.. حربٌ بلا رصاص

في الحروب الحديثة، يُشار إلى العمليّات النفسيّة كونها سلاحًا معززًا للمجهود العسكريّ الميدانيّ، بحيث لا يمكن حسم المعركة دون بذل المجهود النفسيّ القادر على الإقناع والتّأثير في الجمهور المستهدف، وبالتّالي القدرة على تغيير سلوكياته. وقد تحلّ العمليّات النفسيّة -في ظروفٍ ما- بديلًا عن القوّة العسكريّة، نتيجة قدرتها على تحقيق بعض أهداف الحرب؛ إذ تتميز المجهودات النفسيّة بمحدوديّة تكلفتها مقارنةً بنظيرتها العسكريّة، وإمكانيّة إخفاء الجهة القائمة عليها، واعتمادها على قاعدة اللاعنف، وبالتّالي تحرّر الدولة من قيود الملاحقات القانونيّّة الدوليّة.

مع تطور وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، أصبحت العمليّات النفسيّة أكثر تأثيرًا وأوسع انتشارًا، نظرًا لحجم التواجد البشريّ الهائل في شبكة الإنترنت وتطبيقات الإعلام الاجتماعيّ، الذي سهّل عمليّات رصد سلوكيات المجتمع وتوجهاته واهتماماته، وبالتّالي التعرف على مواطن الضعف والقوّة فيه. وفي هذا النطاق، نشطت استراتيجية "الاغتيال المعنويّ"، التي تستخدم أساليب نفسيّة منطقيّة وعاطفيّة؛ للقضاء على سمعة الهدف ومكانته الاعتباريّة والمجتمعيّة، بهدف تحييده عن عملٍ محدد، أو دفعه إلى القيام بسلوكياتٍ معينة.

بنظرة متعمقة في تاريخ الحروب، يتبين أنه قد جرى استخدام "الاغتيال المعنويّ" في ظروفٍ مختلفة، إنّما بأساليب بدائيّة؛ فمثلًا: في ذروة الحرب العالمية الثانيّة، حصل البريطانيون من أسرى الأسطول البحريّ الألمانيّ على معلومات عن القادة العسكرييّن الألمان، الذين يترددون على الملاهي الليليّة وبيوت الدّعارة في مينائي برست وكيل، ثم عالج البريطانيون هذه المعلومات، وبنوا على إثرها قصصًا مؤثرة، قائمة على مبدأ "الجنود في خط الدفاع الأول عن البلاد، بينما القيادة تتسكع في الملذّات"؛ فأذاعت محطات بث "مجهولة المصدر" هذه القصص في ألمانيا، الأمر الذي أحدث ضجيجًا ألمانيًا داخليًا، ودفع ضباطًا ألمانيين إلى الانتحار.

ضمن عمليّات قضم قدرات المقاومة، يجدّ الاحتلال في بعض الظروف العمليّات العسكريّة غير ملائمة، نظرًا لتكلفتها الباهظة، الأمر الذي يدفعه إلى الاستعانة باستراتيجيّة "الاغتيال المعنوي"، من أجل تحييد عناصر المقاومة المؤثرين في مجال مراكمة القوّة، أو خفض معنويات الجمهور الفلسطيني وزعزعة ثقته بالمقاومة ورموزها. ويرتبط لجوء الاحتلال إلى "الاغتيال المعنويّ" بأسبابٍ أخرى تتعلق بأمورٍ مهمّة، مثل: تطور قدرات المقاومة العسكريّة، وبالتّالي جهوزيتها العاليّة، والإخفاقات العسكريّة المتواليّة في غزّة، وإنجازات المقاومة على صعيد العمل الاستخباريّ.

يمكن الجزم، على نحوٍ تعميمي، بأنّ عمليّات "الاغتيال المعنويّ" التي يشنها الاحتلال ترتكز على أساليب عدّة، أكثرها أهميةً واستخدامًا: أسلوب تهديد الهدف مباشرةً بالقتل أو الإضرار المادي، وذلك من خلال الاتصال عبر هاتف الهدف أو حساباته في مواقع الإعلام الاجتماعي، وأسلوب تهديد الهدف بشكلٍ غير مباشر من خلال إرسال طرود بريديّة إلى أماكن تواجده أو الكتابة على جدران الشوارع في محيط سكنه، وأسلوب حرق/كشف هوية الهدف ومجال عمله السريّ من خلال نشر صور الهدف ومعلومات عنه، وأسلوب الافتراء على الهدف من خلال اختلاق أكاذيب محبوكة بدقة.

وفي سياق مواجهة  عمليّات "الاغتيال المعنويّ" المعاديّة، لا بُدّ من تحديد أهدافها ووسائلها وأساليبها -كما أشرنا أعلاه-، وبالنظر إلى ذلك، بالإمكان صوغ محددات وقائية عامة ومضادة لها، تتمثل في: أولًا: تعزيز الوعي الجماهيريّ في مجال العمليّات النفسيّة المعاديّة ومخاطرها. ثانيًا: التأكيد على إجراءات الأمن الفردي، خاصةً في مواقع الإعلام الاجتماعي. ثالثًا: تجاهل عمليّات "الاغتيال المعنويّ" المعاديّة، وعدم تداول موضوعاتها في أوساط المجتمع. رابعًا:  الحفاظ على الأسرار ومنع تسربها، حتّى لو بشكلٍ غير مباشر. 

وبموازاة الجهود النفسيّة المضادة، ينبغي على المقاومة المبادرة في تنفيذ عمليّات "الاغتيال المعنويّ" في جانب منظومات الاحتلال ورموزها، وذلك بالاستناد إلى البحوث الاستخبارية المجراة في المجال ذاته؛ إذ تمتلك المقاومة أدوات ومعلومات مهمّة وحسّاسة، قد تتسبب في إعاقة أعمال الاحتلال، تحديدًا في مجال الاستخبارات. عمومًا، تنطلق عمليات الاحتلال من قواعد غير أخلاقية، تحكمها أخبث الأساليب وأقذرها، ما يتطلب من المجتمع المزيد من الثقة بالمقاومة، والتحصن بإجراءات الوقاية من العمليّات النفسيّة المعاديّة.

 

المصدر / المصدر: فلسطين الآن