القدس
رام الله
الخليل
11°غزة
القدس
رام الله
الخليل
غزة11°
الإثنين 01 مارس 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

إعادة ترميم منازل الفقراء بغزة.. حلمٌ يتحول لحقيقة وفاءً للأوفياء

غزة - فلسطين الآن

بقيمة إجمالية بلغت 4 ملايين و200 ألف دولار، تنفذ "الحاضنة الشعبية" في حركة حماس مشروعًا يحمل اسم "وفاء الأوفياء 1، 2" نفذ خلال عامي 2019 و2020 ولا زال مستمرًا، واستهدف بناء وترميم 550 منزلاً، بحسب رئيس قسم المشاريع بالحاضنة المهندس شادي أبو زنادة.

والهدف من المشروع حسبما يذكر أبو زنادة توفير مسكن آمن وصحي للعائلات الفقيرة خصصت من موازنات حركة حماس وبعضها بالشراكة مع وزارة الأشغال والإسكان، وجرى خلاله ترميم بيوت بشكل جزئي، أو البناء بالكامل، وهناك حالات تم شراء شقق سكنية لهم.

لفئات المستهدفة من المشروع، تبعا لكلامه، ثلاث فئات الأول المنازل التي لا تصلح للعيش الآدمي، أو البيوت الآيلة للسقوط، أو من لا يملك دفع ثمن إيجار وليس لديه مسكن.

وأكد أن أصحاب هذه البيوت أسر محتاجة للمساعدة وتعاني أوضاع مادية صعبة، وقامت اللجنة بزيارتهم عدة مرات قبل الشروع في العمل للتأكد من أوضاعهم المادية ووضع المخططات اللازمة لبدء التنفيذ.

من ألم المعاناة لفرح السكن

حياة المواطن أبو محمد تبدلت بعدما ساهمت دائرة الحاضنة الشعبية في حركة حماس بتوفير منزلاً متواضعاً لا يقارن مع مسكنه القديم الذي افتقر لأدنى مقومات الحياة الآدمية.

يتابع أبو محمد: "استرحت الآن من مياه المطر التي كانت تتسرب للبيت من الجدران والسقف ونحن نائمون، وأصبح لي حمام ومطبخ بعد أن كانت غرفة النوم والمطبخ والحمام في بيت واحد.

أما المواطن أبو أحمد فقال عائلتي كانت تعاني في السابق من طبيعة الحياة داخل غرفة واحدة، جدرانها مليئة بالتشقّقات.

ويضيف أبو أحمد "في الشتاء كان أغلب الأثاث والملابس، وفراش النوم، يغرق بالأمطار، وكنت أقضى تلك الليالي في نقل الأطفال من مكان لآخر، خوفا عليهم الغرق والمرض".

وبيّن أن فصل الصيف لم يكن سهلا على أفراد عائلته، الذي كانوا يقضونه بصعوبة، جرّاء ارتفاع درجات الحرارة ودخول الحشرات والزواحف لهذه الغرفة.

ويستكمل قائلا "اليوم أشعر أنني وأفراد عائلتي بأمان من هذه الظروف الحياتية القاسية، نستطيع أن نعيش الحياة الكريمة، وإن كانت مقوماتنا المادية شبه معدومة".

يشار إلى أن كل المشاريع التي ذكرها سابقاً تم تنفيذها والإشراف عليها من قبل دائرة الحاضنة الشعبية في حركة حماس والتي تهدف لصد مشاريع التجويع عن أبناء الشعب الفلسطيني المخطط لها سياسيا، وتوفير أدنى متطلبات الحياة في أي بقعة تستطيع الوصول إليها نحو الأسر الفقيرة التي تحتاج للدعم والمساندة وتعزيز شعبها ومؤازرته في ظروفه الصعب التي تعصف به.

الحاضنة هي إحدى دوائر العمل المركزي التابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة، التي رأت النور من بين ظلمات الحصار المفروض عليه، فما كان منها إلا أن شقت دربها في أحلك الظروف وأشدها قسوة خلال المرحلة الأخيرة، من أجل مساعدة العائلات الكريمة في قطاع غزة.

المصدر: فلسطين الآن