22°القدس
20°رام الله
20°الخليل
19°غزة
22° القدس
رام الله20°
الخليل20°
غزة19°
الخميس 15 ابريل 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

بالصور: جمعية الإغاثة 48 في غزة تحتفي بحصادها السنويّ عبر مؤتمر "إنجازات 2020"

153635515_532534931479258_458820694451645124_n.jpg
153635515_532534931479258_458820694451645124_n.jpg

عقدت جمعية الإغاثة 48 الحركة الإسلاميّة في قطاع غزة اليوم مؤتمرًا بعنوان "إنجازات 2020"، وذلك للاحتفاء بما قدمته الجمعيّة من مشاريع ومساعدات للقطاع خلال دورتها الماضية، وسط حضور وتمثيل من الجهات الرسمية والشعبية في القطاع.

واستعرضت الجمعية في مؤتمرها حصيلة مشاريعها ومساعداتها التي قدمتها للأيتام والفقراء والمحتاجين والجمعيات الخيرية والمستشفيات في غزة.

وأشار د. علي كتناني، رئيس جمعية الإغاثة 48 إلى أنّ عمل طواقم الإغاثة الدؤوب في إيصال مساعدات الأهالي في الداخل الفلسطيني يؤكّد على "التحام شعبنا الفلسطيني في كل مكان مهما ضاقت به السبل وتلقّفته الخطوب".

كما وشكر د. غازي حمد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بالقطاع خلال كلمته الحركة الإسلامية المتمثّلة بالإغاثة 48 على سرعة استجابتها في الكوارث التي شهدتها غزة، كحريق النصيرات وجائحة كورونا، ومشاريعها الكبيرة، كمشروع المليون رغيف وغيرها لمساعدة مختلف قطاعات الأيتام والطلاب والأسرى والعائلات الفقيرة وذوي الاحتياجات الخاصة، مشيدًا بالمواقف "المقدرة" التي ضربها الإخوة في الداخل الفلسطيني طوال عقود، "فنحن شعب واحد له أحلامه وتطلعاته وحقوقه".

وعبّر المختار، أبو سلمان المغني، رئيس الهيئة العليا لشؤون العشائر بالمحافظات الجنوبية بغزة، عن شكر العشائر والوجهاء والمخاتير ولجان الإصلاح للأهل في الداخل الفلسطيني، على ما قدموه من مساعدات بعد تعرض القطاع لثلاث حروب "شعرنا فيها بالجوع والفقر والحرمان والتدمير، ووقف معنا الإخوة في الداخل وعلى رأسهم هذه الجمعية التي دخلت كل بيت وكل مجتمع، أرجو الله أن تحمل سنة 2021 أضعاف ما جاء في 2020، لأنّ الحصار لا زال مستمرًّا".

وأشاد المهندس عماد الفالوجي، وزير الاتصالات السابق بأعمال الجمعية التي "لا يمكن حصرها"، كونها تقوم بواجبها تجاه غزة والضفة وكل مناطق الوطن، مشيرًا إلى أنّ مشاريعها تخطّت حدود فلسطين، نحو لبنان وسوريا وتركيا واليونان ولكل قُطر يحتاج المساعدة.

وقال د. باسم نعيم، وزير الصحة السابق: "إنّ المساعدات المقدمة من الإخوة في الحركة الإسلامية هي مساعدات غير مشروطة، وتشكّل امتدادًا لشعبنا في كافّة أماكن تواجده، فهي تأتي انطلاقًا من الواجب الديني والشرعي والوطني".

وأشار إلى حجم التحديات التي تواجه وصولها بالفعل، كما وشكر الإغاثة 48 في الداخل لإيصالها هذه المساعدات لمستحقيها في قطاع غزة.

ثم عرض المؤتمر تسجيلًا مرئيًّا، استعرضوا من خلاله إنجازات ومشاريع جمعية الإغاثة 48 الحركة الإسلاميّة عام 2020، بالإضافة إلى عرض رؤيا وخطة عمل الجمعية من قبل مدير مكتب الجمعية في غزة د. أسامة البلعاوي مسلّطًا الضّوء على قيم وأهداف التنمية المستدامة.

154435893_341893207090230_5452832186579161586_n.jpg
153635515_532534931479258_458820694451645124_n.jpg
154813043_479453526390835_8439393498613024902_n.jpg
154382409_725171248173419_3956651586405272655_n.jpg
154141391_249908090102696_9204226883017241528_n.jpg
153656470_967334350339419_7550442218335192515_n.jpg
153673041_508558877213460_7567979917566021688_n.jpg
153985034_932483324156438_7861828935473073838_n.jpg
154067406_198415251758428_6986717262724295153_n.jpg
 

المصدر: فلسطين الآن