28.3°القدس
27.49°رام الله
26.61°الخليل
31.78°غزة
28.3° القدس
رام الله27.49°
الخليل26.61°
غزة31.78°
الأربعاء 22 سبتمبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

تطوّر هام يقرّبنا خطوة من القضاء على الملاريا في جميع أنحاء العالم!

تقتل الملاريا ما يقرب من 500000 شخص على مستوى العالم كل عام، لكن العلماء اكتشفوا الآن طريقة لاستخدام تقنية تعديل الجينات "كريسبر" لجعل إناث البعوض عقيمة.

وتمكن العلماء من إمبريال كوليدج لندن، وعلم الجينوم وعلم الأحياء، وكلية ليفربول للطب الاستوائي، من استخدام محرك الجينات لأول مرة ليس فقط لإظهار أن منع تكاثر الإناث يعمل في بيئة معملية، ولكن أيضا يشبه البيئة الطبيعية.

واستهدف الباحثون نوع البعوض Anopheles gambiae المسؤول عن غالبية عمليات انتقال الملاريا في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وتستهدف محركات الجينات الجين المعروف باسم "مزدوج الجنس" في هذا البعوض.

وفي الدراسة الجديدة، في بيئة العالم الحقيقي، كان هناك "قمع كامل للسكان في غضون 560 يوما"، مع 95% من عمليات المحاكاة التي وصلت إلى حالة لا مزيد من النسل في 399 و329 يوما "لإصدارات تردد محرك الجينات المنخفضة والعالية، على التوالي".

وخلال دراسة سابقة أجريت في عام 2018، وضع العلماء ما يقرب من 600 بعوضة في قفص صغير، وبمجرد استخدام محرك الجينات، لم يُنتج المزيد من النسل خلال 7 إلى 11 جيلا.

وفي مقابلة مع "الغارديان"، قال هاموند إن تكنولوجيا الدفع الجيني "يمكن أن تغير قواعد اللعبة في القضاء على الملاريا".

وعلى الرغم من وجود أكثر من 3500 نوع من البعوض حول العالم، إلا أن جزءا صغيرا منها فقط يحمل الملاريا.

وفي عام 2019، كان هناك 229 مليون حالة إصابة بالملاريا و409000 حالة وفاة، والأطفال دون سن الخامسة هم الأكثر عرضة للخطر، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وفي الشهر الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الصين خالية من الملاريا، بعد أن نفذت بنجاح استراتيجيتها 1-3-7. وفي الأربعينيات من القرن الماضي، أبلغت الصين بشكل روتيني عن 30 مليون حالة سنويا.

ويأمل الباحثون في إمكانية إطلاق بعوضة تحمل الجينات في المستقبل، وفي النهاية تنشرها إلى إناث البعوض وتؤدي إلى عقم النوع.

وصُممت الأقفاص الجديدة لإنتاج "سلوكيات تزاوج معقدة ووضع البيوض". وجرى التحكم في درجة الحرارة والرطوبة داخل القفص، ووضع الباحثون معالم طبيعية وإضاءة متخصصة مصممة لمحاكاة شروق الشمس وغروبها للحث على الازدحام.

وأضاف البيان أن كل قفص من الأقفاص الكبيرة أظهر "انتشارا سريعا للدافع الجيني وانهيارا تاما للتجمع في غضون عام واحد".

وهناك قلق بشأن محركات الجينات، حيث يمكن أن تصبح الطفرات مقاومة للتكنولوجيا، لكن الخبراء قالوا إن هذه السلالة هي الأولى والوحيدة التي لم تظهر أي علامات على المقاومة.

ونُشرت النتائج في وقت سابق من هذا الأسبوع في مجلة Nature Communications.

وكالات