6.66°القدس
6.28°رام الله
5.2°الخليل
10.73°غزة
6.66° القدس
رام الله6.28°
الخليل5.2°
غزة10.73°
الأحد 16 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

مخاوف إسرائيلية من هدية أمريكية لإيران بمفاوضات النووي

في الوقت الذي يخوض فيه المستوى السياسي الإسرائيلي، نقاشا قاسيا مع نظيره الأمريكي بشأن الملف النووي الإيراني، ظهرت أصوات في المستوى العسكري تناقش فرضية تنفيذ عملية عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية، سواء بصورة مستقلة أو بالشراكة مع الجيش الأمريكي، بالتزامن مع تسريبات تحدثت عن تحذيرات واشنطن لتل أبيب من مغبة الذهاب إلى الخيار العسكري ضد إيران بصورة انفرادية.

ورغم اللهجة التهديدية المتصاعدة، فإن تل أبيب لا تزال تحاول ثني إدارة الرئيس بايدن عن عدم إبرام اتفاق نووي جزئي مع إيران، محذرين من أن ذلك سيكون بمثابة "هدية" للحكومة المتشددة في طهران، بحسب ما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، الخميس.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال، في تقريرها إن المسؤولين الإسرائيليين "يحثون إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على عدم إبرام اتفاق نووي جزئي مع إيران، محذرين من أن ذلك سيكون بمثابة "هدية" للحكومة المتشددة في طهران".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين كبار قولهم إنهم "قلقون جدا" من أن واشنطن تمهد الطريق لإبرام اتفاقية تقدم لإيران تخفيفا جزئيا للعقوبات مقابل تجميد نشاطها النووي أو التراجع عنه، وتابع المسؤولون بأن "مثل هذا الاتفاق سيكون ضارا ولن يفيد إلا النظام الإيراني".

وتنقل الصحيفة عن المسؤولين الأمريكيين قولهم إنهم ناقشوا عدة أفكار تتعلق بكيفية الإبقاء على الخيار الدبلوماسي قائما في حال رفضت الحكومة الإيرانية الجديدة العودة للاتفاق النووي قريبا. لكنهم أكدوا في الوقت ذاته أنهم لم يقدموا أي اقتراح أو مبادرة جديدة للإيرانيين حتى الآن.

في السايق كان الجنرال عاموس غلعاد الرئيس الأسبق للدائرة السياسية والأمنية بوزارة الحرب، أكد أن "إسرائيل مطالبة بالتنسيق الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، دون نفي فرضية التصرف المستقل، لعدم وجود حليف بديل للولايات المتحدة، ولذلك فإن طريقة التفكير الإسرائيلية ينبغي أن تكون مختلفة، لاسيما بالنسبة للتحرك قدمًا للتعامل بشكل فاعل مع التهديد الإيراني".

وأضاف في مقابلة مع صحيفة معاريف، أن "سياسة الضغط على الولايات المتحدة لإلغاء الاتفاق مع إيران أدى إلى تقدمها بشكل كبير في تهديداتها، وقد وصلت اليوم إلى أبعاد لم تكن كذلك، ما يعني أننا أمام فشل ذريع، إسرائيل لم تنجح في اختبار السياسة تجاه إيران، لأنها لم تطور قدراتها للتعامل معها، خاصة أن قائد الجيش السابق غادي آيزنكوت تصرف على افتراض وجود اتفاق، فيما عمل رئيس الموساد على تقويضه، وفي النهاية مضت إيران قدماً".

فيما زعم مدير عام وزارة الحرب، القائد السابق لسلاح الجو، الجنرال أمير إيشيل، أن "الجيش مستعد لمهاجمة إيران، وهو في طور بناء القوة، وتحسين القدرات".

اتهامات بالتلكؤ

ويأتي تعليق الجانب الإسرائيلي، بحسب الوول ستريت جورنال، بينما تشهد المفاوضات المرتقبة بين إيران والدول المعنية بالاتفاق النووي لعام 2015، توترا لافتا، بسبب تلكؤ إيران في العودة لإبرام اتفاق نهائي يلزمها بكبح برنامجها النووي.

الباحث الإسرائيلي في شؤون الشرق الأوسط، روني شالوم، قال من جانبه إن كل اتفاق مع طهران في هذه المرحلة "يساعدها في نشر مزيد من الإرهاب في جميع أنحاء العالم، وبخاصة في الدول العربية".

وفي اتصال مع موقع "الحرة" شدد شالوم، على أن طهران "تستخف بالدول الغربية" وترى أن الولايات المتحدة في موقف ضعيف.

وأوضح أن الموقف الإسرائيلي مبني على مبدأ عدم الرجوع إلى الوراء، وأن "أي اتفاق جديد مع طهران، لا يخدم إلا النظام الإيراني".

وعن خيارات الولايات المتحدة، التي تحدث عنها قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كنيث ماكينزي، الأربعاء، وتتضمن الخيار العسكري، فيرى شالوم أنها نابعة من "مخاوف تتفق مع مخاوف إسرائيل"، التي ترى أن إيران تحاول كسب الوقت فقط.

ويلفت شالوم إلى أن النظام الإيراني استطاع حتى الآن خداع العالم، موضحا قوله: "للأسف، فئات كثيرة في أوروبا وأمريكا، انخدعت بالفعل وتريد إقامة علاقات تجارية مع طهران، خاصة ألمانيا".

وبحسب "وول ستريت جورنال"، فإن الدبلوماسيين الأمريكيين يكثفون مناقشاتهم مع الدول الأوروبية ودول الشرق الأوسط الصديقة حول كيفية التعامل مع برنامج إيران النووي المتقدم.

وأبقت إيران المحادثات على وضع الاستعداد فقط، منذ انتخاب الرئيس الجديد المتشدد إبراهيم رئيسي في يونيو الماضي.

وكان موقع "أكسيوس" قال، قبل نحو أسبوع، إن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، اقترح على نظيره الإسرائيلي، إيال حولاتا، فكرة اتفاق مؤقت مع إيران، لكسب مزيد من الوقت في مفاوضات إعادة الاتفاق النووي 2015.

وأرجع الموقع الأمريكي سبب اقتراح صفقة مؤقتة إلى أن التقدم النووي الهائل لإيران جعل طهران قريبة جدا من مستويات تخصيب اليورانيوم اللازمة لصنع سلاح نووي.

وبحسب المصادر الأمريكية، فإن الاقتراح يتضمن افراج الولايات المتحدة وحلفائها عن بعض الأموال الإيرانية المجمدة أو تقديم إعفاءات من العقوبات على السلع الإنسانية مقابل تجميد إيران تخصيب اليورانيوم.

وقال حولاتا لسوليفان إنه يعتقد أنها "ليست فكرة جيدة"، وأرجع ذلك إلى قلق إسرائيل من أن أي اتفاق مؤقت سيصبح اتفاقا دائما يسمح لإيران بالحفاظ على بنيتها التحتية النووية ومخزون اليورانيوم، بحسب ما أخبر مسؤول إسرائيلي الموقع الأمريكي.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قالت إنها تعتقد أن إيران زادت من مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب في انتهاك لاتفاق 2015 مع القوى العالمية.

وأخبرت الوكالة الدول الأعضاء في تقريرها السري ربع السنوي، الأربعاء، بأن إيران، التي تمتلك مخزونا قدره 17.7 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بدرجة نقاء تصل إلى 60 بالمائة، زادت مخزونها بنحو 8 كيلوغرامات منذ أغسطس.

وهذا اليورانيوم عالي التخصيب يمكن تنقيته بسهولة ليصل غلى درجة صنع أسلحة نووية، ولهذا سعت الدول المعنية لاحتواء برنامج إيران النووي.

طبول الحرب

وتصاعدت التهديدات بأعمال عسكرية بين إيران وإسرائيل بشكل ملفت، بالتزامن مع مناورات عسكرية في البحر الأحمر وخليج عُمان، قبل نحو أسبوعين، بإشراف أمريكي ومشاركة كل من إسرائيل والإمارات والبحرين.

وخلال الأيام القليلة الماضية، قال عسكريون إسرائيليون كبار إن قواتهم تستعد لاحتمال نشوب صراع مسلح مع إيران ووكلائها في المنطقة.

وذكر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، في التاسع من نوفمبر، أن الجيش الإسرائيلي "يسرع الخطط العملياتية والاستعداد للتعامل مع إيران والتهديد العسكري النووي".

ورد قائد القوة الجوية للحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زاده، قائلا إن النظام الوحيد الذي يتحدث عن البقاء هو إسرائيل، "لذا، فإن نظاما يتحدث عن وجوده محكوم عليه بالتدمير ولا يمكن أن يتحدث عن تدمير دول أخرى".

ويأتي تخوف إسرائيل، في الوقت الذي تستعد فيه الدول لاستئناف المحادثات النووية الاثنين، في فيينا.

وانخفضت التوقعات بإمكانية إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب.

مطالبات برفع سقف التهديد

ويرى متابعون أنه حين تستأنف المفاوضات، الاثنين، فسيتحتم على الولايات المتحدة إيجاد توازن دقيق بين تقديم تنازلات وممارسة ضغوط وصولا إلى تهديدات عسكرية.

وأعلنت إيران والاتحاد الأوروبي عن استئناف المفاوضات، بعد تعليقها لنحو خمسة أشهر، سعيا لإحياء الاتفاق المبرم عام 2015 والهادف إلى منع إيران من حيازة السلاح النووي.

وأتاح الاتفاق رفع كثير من العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على النظام الإيراني، في مقابل خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها، لكن مفاعيله باتت في حكم اللاغية مذ قرر ترامب سحب بلاده أحاديا منه العام 2018.

وتبدلت الأوضاع كثيرا منذ تعليق المفاوضات في يونيو، إذ تولى رئيس محافظ متشدد هو إبراهيم رئيسي السلطة في إيران.

ورغم تأكيده دعم المسار الدبلوماسي لرفع العقوبات، إلا أنه شدد على أن بلاده لن تفاوض "من أجل التفاوض"، ولن ترهن وضعها الاقتصادي "برغبة الأجانب".

وفي هذه الأثناء، أعرب الغربيون عن قلقهم "الكبير والمتنامي" حيال أنشطة طهران النووية، بينما تراجعت إيران عن تنفيذ الكثير من التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق النووي، بعد حوالي عام على انسحاب ترامب منه ومعاودة فرضه عقوبات عليها.

وفيما أبدى الرئيس بايدن في مطلع العام الجاري ثقة في قدرته على إحياء الاتفاق، فإنه لم يعد يخفي قلقه الآن من موقف إيران، وتعمل واشنطن على وضع خطة بديلة في حال الفشل في العودة إلى اتفاق فيينا.

وتهدف المفاوضات التي ستجرى في فيينا بين إيران وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والاتحاد الأوروبي بمشاركة أمريكية غير مباشرة، إلى تحديد العقوبات التي سترفع عن الجمهورية الإسلامية ووضع جدول زمني لعودة إيران إلى الالتزام بتعهداتها.

 

المصدر: فلسطين الآن