26.05°القدس
25.16°رام الله
23.52°الخليل
29.38°غزة
26.05° القدس
رام الله25.16°
الخليل23.52°
غزة29.38°
الخميس 30 يونيو 2022
4.19جنيه إسترليني
4.88دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.61يورو
3.46دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.19
دينار أردني4.88
جنيه مصري0.18
يورو3.61
دولار أمريكي3.46

التحالف خطير جدًا على السلطة والاحتلال

قناة عبرية: عباس فشل بإجهاض الشراكة بين حماس والشعبية وهذا ما ينتظره

القدس المحتلة - فلسطين الآن

كشف المُستشرِق الإسرائيليّ إيهود يعاري، النقاب عن أنّه للمرّة الأولى تعمل حركة حماس والجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين على تشكيل حلفٍ متينٍ بينهما، الأمر الذي سيؤدّي إلى محاصرة السلطة الفلسطينيّة وحركة فتح أكثر ممًا هما محاصرتان، لافتًا إلى أنّ هذا التطوّر يؤرّق قادة السلطة في رام الله، ولكن ليس هم فقط.

وشدّدّ المُستشرق في مقال تحليليّ نشره على موقع القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ، على أنّ هذا التحالف بين حماس والشعبيّة، وهي الخطوة التي تحدث للمرّة الأولى في تاريخ الحركتيْن، هو عمليًا تحولاً مهمًا في الساحة الفلسطينيّة، وأنّ الإسرائيليين يتجاهلون هذا التطوّر الخطير حتى اللحظة.

 واستغرب من تحالف تنظيمٍ دينيٍّ (حماس) مع تنظيمٍ غير إسلامي، مؤكّدًا على أنّ هذا التحالف يقُضّ مضاجع كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينيّة في رام الله، ولكن بالمُقابِل، شدّدّ، على أنّ السلطة أوهن وأعجز عن إفشال هذا التحالف بين الإسلاميين والماركسيين، وهو الأمر الذي كان حتى قبل فترةٍ قصيرةٍ ضربًا من الخيال، على حدّ وصفه.

وتابع المُستشرِق قائلاً، نقلاً عن مصادره في تل أبيب، أنّه في العشرين من الشهر الجاري ستجتمع اللجنة المركزيّة لحركة فتح لاتخاذ قرارات مهمةٍ، وأيضًا بهدف إعادة انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذيّة في منظمة التحرير الفلسطينيّة، مُضيفًا أنّ الجبهة الشعبيّة، وهي تنضوي في إطار منظمة التحرير، باشرت بتوجيه رسائل مفادها أنّها قد تُقاطِع الاجتماع للمرّة الأولى، الأمر الذي قد يدفع تنظيماتٍ أخرى مثل الجبهة الديمقراطيّة لتحرير فلسطين وحزب الشعب إلى شلّ منظمة التحرير، كما أكّد المستشرق الإسرائيليّ.

عُلاوةً على ما ذُكِر آنفًا، أوضح المستشرق أن الجبهة الشعبية قدّمت ورقةً من طرفها من أجل إعادة ترميم البيت الفلسطينيّ، الأمر الذي سيُجبِر عبّاس على الموافقة على إشراك حماس في القيادة الفلسطينيّة، دون أنْ يتعهد قادتها بالاعتراف بالاتفاقيات الموقعّة بين منظمة التحرير وكيان الاحتلال، أوْ الاعتراف بها، كما قال.

وشدّدّ المستشرق، نقلاً عن ذات المصادر، على أنّ الشراكة بين حماس والشعبيّة ستضرب حركة فتح في قضيتيْن أساسيتيْن، الأولى شلّ منظمة التحرير، والثانية، أنّ الشعبيّة وبعد هذه الخطوة ستُشارِك بشكلٍ فعّالٍ في المظاهرات ضدّ السلطة الفلسطينيّة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، وأيضًا التعاون بين الشعبيّة وحماس في إخراج عملياتٍ فدائيّةٍ ضدّ قوّات جيش الاحتلال في الضفّة الغربيّة، وهو الأمر الذي يؤرّق مضاجع المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب، كما قال.

وختم المستشرق حديثه، قائلاً: "إنّه حتى الآن ليس معروفًا كيف سيتمكّن محمود عبّاس من إجهاض هذا التحالف، وحتى اللحظة يقوم بمحاولات إقناع الشعبية بالعدول عن خطوتها، ولكن دون نتائج تُذكر، ولذا، شدّدّ المُستشرِق يعاري، فإنّ هذا التحالف بين حماس والجبهة الشعبيّة هو بمثابة ربح صاف لحماس، لأنّها بذلك تكون قد أخرجت الشعبيّة من دائرة منظمة التحرير الفلسطينيّة"، على حدّ تعبيره.

المصدر: فلسطين الآن