5.58°القدس
5.39°رام الله
4.55°الخليل
10.45°غزة
5.58° القدس
رام الله5.39°
الخليل4.55°
غزة10.45°
الأربعاء 19 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

ريال مدريد وبلباو.. لقاء تاريخي يعيد إحياء "الكلاسيكو القديم"

يلتقي ريال مدريد وأتلتيك بلباو في نهائي كأس السوبر الإسباني 2021-2022، الأربعاء، على ملعب الملك فهد في السعودية.

وسيكون نهائي السوبر بين ريال مدريد وأتلتيك بلباو فصلا جديدا في تاريخ الندية بين عملاقي الكرة الإسبانية.

وبالرغم من التاريخ الثري بالمواجهات بين ريال مدريد وبلباو، فإن هذه ستكون المباراة الأولى بينهما في نهائي كأس السوبر.

"العين الرياضية" تلقي الضوء في السطور التالية على الندية بين ريال مدريد وأتلتيك بلباو، وسر العداء التاريخي بينهما.

الكلاسيكو القديم

مع ظهور كرة القدم في إسبانيا مطلع القرن الماضي، كانت مباريات الكلاسيكو الإسباني تجمع بين ريال مدريد وأتلتيك بلباو، وليس الريال مع برشلونة كما هو الحال الآن.

في تلك الفترة كان بلباو هو المنافس الأبرز لريال مدريد محليا، وكانت الحلبة الرئيسية للصراع هي كأس ملك إسبانيا، حيث أن الدوري الإسباني لم ينطلق قبل 1929، وكان أول لقاء بين ريال مدريد وأتلتيك بلباو في نهائي الكأس عام 1903، وحسمه الفريق الباسكي 3-2.

وبات من المعتاد أن يلتقي ريال مدريد وأتلتيك بلباو في نهائي كأس الملك أو في الأدوار الإقصائية، وحتى الآن تعد هذه المواجهة الأكثر تكرارا في تاريخ البطولة.

كذلك فإن "الكلاسيكو القديم" كان أكثر مباراة تكررت في تاريخ كرة القدم الإسبانية حتى 2011، حين أصبح كلاسيكو برشلونة وريال مدريد صاحب الرقم القياسي.

يذكر أن الريال وبلباو مع برشلونة هم الأندية الـ3 التي لم يسبق له الهبوط من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

عداء تاريخي

بعد أسابيع قليلة من لقاء الفريقين في نهائي كأس الملك عام 1903، قرر بلباو إنشاء فرع له في مدريد بمساعدة بعض المنشقين عن ريال مدريد، وهو ما تحول إلى نادي أتلتيكو مدريد حاليا.

ولا تختلف أسباب العداء بين ريال مدريد وبرشلونة عن بلباو، فالنادي العاصمي يعد ممثلا للقومية الإسبانية والمملكة الموحدة، فيما يعتز بلباو بانتمائه لإقليم الباسك الذي يطالب عدد كبير من سكانه بالانفصال عن إسبانيا.

أتلتيك بلباو يتميز بسياسة فريدة وصارمة تقضي بعدم ضم أي لاعب من خارج إقليم الباسك، حيث يعتبر النادي نفسه بمثابة المنتخب الوطني للإقليم الواقع شمال إسبانيا.

الخلاف الثقافي - السياسي بين هوية الناديين يلقي بظلاله على العلاقة بين جمهوري الناديين، الذين اشتبكوا مئات المرات على هامش مباريات الفريقين.

وتعد مجموعة "أولتراس سور" المشجعة لريال مدريد مجموعة يمينية متطرفة وتدافع عن القومية الإسبانية، على عكس مجموعة "هيري نورتي تالديا" المشجعة لبلباو، فهي يسارية داعمة لانفصال الباسك عن إسبانيا.

وكالات