27.75°القدس
26.91°رام الله
26.3°الخليل
32.16°غزة
27.75° القدس
رام الله26.91°
الخليل26.3°
غزة32.16°
الثلاثاء 05 يوليو 2022
4.24جنيه إسترليني
4.94دينار أردني
0.19جنيه مصري
3.65يورو
3.5دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.24
دينار أردني4.94
جنيه مصري0.19
يورو3.65
دولار أمريكي3.5

بعد تصاعدهـا..

الاحتلال: هذا هو الدافع الرئيسي للعمليات الفدائية

ذكر إليشع بن كيمون المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت أن استمرار العمليات الفدائية الفلسطينية، يثير قلق المؤسسة الأمنية لدى الاحتلال الإسرائيلي، الذي يحاول البحث عن دوافع منفذيها.

وقال المراسل العسكري للصحيفة العبرية إن الخيط الذي يربط بين سلسلة العمليات الأخيرة هو الاستفزازات الإسرائيلية في المسجد الأقصى التي تثير العاطفة الدينية لدى الفلسطينيين، موضحاً أن المؤسسة العسكرية تضع يدها على حقيقة جديدة لافتة وتتمثل في أن هناك زيادة في الدوافع الدينية لمنفذي العمليات أمام انخفاض في الدوافع القومية.

وشدد على أن "الخيط الذي يربط موجة الهجمات ببعضها هو الإلهام والتشجيع المترافق مع التركيز على المسجد الأقصى".

وأضاف أن "هذه الدوافع الدينية لا تعني وجود دلائل على انتساب هؤلاء المنفذين لمنظمة فلسطينية بعينها تقف مباشرة وراء هذه العمليات".

وفي الوقت ذاته تقدّر المؤسسة العسكرية الإسرائيلية أن "حماس لا تمول النشاطات المسلحة الجارية، وليست ناشطة في الموجة الحالية من الهجمات، لكن يبدو أن حماس اختارت البقاء خارج الساحة".

وتابع بأن "الجهات المختصة في جهاز الاستخبارات العسكرية داخل الجيش حللت الوضع الميداني، ووجدت أن حماس لم يكن لها اتصال أو تأثير على سلسلة الهجمات الشديدة خلال شهر رمضان، وبعده".

واستند جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية في تحليله هذا إلى ما يكتسبه الاستفزاز الديني للمستوطنين في المسجد الأقصى من دور كبير في تحريض الشبان الفلسطينيين على تنفيذ هجماتهم ردا عليهم.

وتقر المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بأن أي هجوم ينفذه أحد الفلسطينيين الذين تسللوا إلى الداخل المحتل، خاصة عبر فتحات الجدار الفاصل، هو فشل ذريع لقوات الأمن.

المصدر: فلسطين الآن