10.57°القدس
10.33°رام الله
9.42°الخليل
16.26°غزة
10.57° القدس
رام الله10.33°
الخليل9.42°
غزة16.26°
الجمعة 09 ديسمبر 2022
4.2جنيه إسترليني
4.84دينار أردني
0.14جنيه مصري
3.62يورو
3.43دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.2
دينار أردني4.84
جنيه مصري0.14
يورو3.62
دولار أمريكي3.43

خاص "فلسطين الآن"..

الشهيد غنام.. قتله الاحتلال من نقطة الصفر ثم احتجز جثمانه

لم يكد يخرج الشاب رفيق غنام ابن العشرين ربيعا، من منزله بعد منتصف الليلة الماضية ليستطلع ما يدور حوله، حتى اكتشف وجود جنود الاحتلال الإسرائيلي مختبئين بين أشجار الزيتون وفي السهل القريب، ليبادروه بإطلاق الرصاص عليه من مسافة قريبة جداً.

أصيب غنام برصاصتين في قدمه، لكنه واصل الجري، لتكون الرصاصة الثالثة في ظهره قاتلة، ويسقط على قارعة الطريق، ويمنع الاحتلال أحد من الاقتراب منه لأكثر من نصف ساعة.

نزف غنام كثيرا، ويظهر هذا جليا في بقع الدماء على الأسفلت وتحديدا في المكان الذي سقط فيه.

وقال طارق شحدة وهو جار الشهيد لـ"فلسطين الآن" إن خمسة جنود على الأقل أحاطوا بغنام وهو ملقى على الأرض، ومن ثم وصلت قوة إضافية ومعها كيس اسود تم لف الشهيد به.

يتابع "كنت أنظر من طرف النافذة، حينها أدركت أنه قد فارق الحياة، ورغم هذا فقد احتجز الاحتلال جثمانه ونقله معه في آلية عسكرية".

ويشدد شحدة على أنه لو عملت قوات الاحتلال على إسعافه أو سمحت للطواقم الفلسطينية بذلك لكانت النتيجة مختلفة".

هذا ما يؤكده والد الشهيد رياض توفيق غنام، أن ابنه لم يكن يشكل أي خطر على جنود الاحتلال الإسرائيلي، بل لم يكن يعلم بأماكن تواجدهم. يقول لـ"فلسطين الآن" وهو يتقبل المهنئين بارتقاء نجله "كان الظلام حالكا، ولا يمكن لك رؤية حتى من بجوارك! لكن جنود الاحتلال يملكون معدات تمكنهم من الرؤية الليلية بوضوح، وأنا متأكد أنهم شاهدوا شابا اعزلا، لا يحمل بيده شيء ومع هذا قتلوه".

ويضيف "كانت هناك مداهمة لبيت قريب بهدف اعتقال أحد ساكنيه. جرى ذلك تحت ستار الليل، لكن ابني حاول أن يستكشف الأمر عن قرب، فكانت نهايته".

للشهيد رفيق غنام شقيق أسير في سجون الاحتلال وهو ايهم رياض غنام، معتقل منذ تاريخ ٢٥/١٢/٢٠٢١ وما زال موقوفًا في سجن "مجدو"، وعمته أول شهيدة في بلدة جبع في الانتفاضة الأولى.

 

ويدرس الشهيد رفيق غنام التسويق الرقمي في سنته الأولى في جامعة القدس المفتوحة، كما يعمل بجانب الدراسة لتأمين أقساط الجامعية.

وكانت جبع قد فجعت الأحد الماضي باستشهاد الشاب كامل علاونة -18 عاما- بعد إصابته برصاص الاحتلال قبلها بيوم، وبقي في غرفة العناية المركزة حتى فارق الحياة.

المصدر: فلسطين الآن