21.13°القدس
20.91°رام الله
19.97°الخليل
25.98°غزة
21.13° القدس
رام الله20.91°
الخليل19.97°
غزة25.98°
الجمعة 19 اغسطس 2022
3.91جنيه إسترليني
4.58دينار أردني
0.17جنيه مصري
3.28يورو
3.25دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.91
دينار أردني4.58
جنيه مصري0.17
يورو3.28
دولار أمريكي3.25
وليد الهودلي

وليد الهودلي

الرصاصات التي أصابت الشاعر أصابت قلوبنا جميعًا

ماذا دهاك يا نابلس جبل النار؟ حيث تعانق في سمائك رصاص الغدر مع رصاص الاحتلال؟ واختلطت الدماء الزكية: دماء العلماء بدماء الشهداء لتروي ثراك، لقد عهدناك يا نابلس ميدانا للعلم والعلماء ونهرا دافقا من دماء الشهداء، كيف سمحت بأن يخرج الرصاص نشازا فيعكّر زمانك المشهود الذي تعاهدته أرواح الشهداء، ويروي على أرضك حكاية تختلف عن كل الحكايات، أنت المأوى الآمن لكلّ الأحرار، في سمائك يحلّق علماء الدين والدنيا والأدباء والشعراء، وكان لك أن تحفري في المكان والزمان لشخصية فذّة جمعت بين كفيها آهات شهداء ارتحلت أرواحهم إلى سابع سماء وحفرت السرّ عميقا في قلبه الكبير لتجعل منه رسول وحدة وطنية وروحا جامعة لكل من أراد لهذا الوطن الجميل خيرا، وكان بين كفّيه أيضا رسائل حريّة خطّها أسرى الحرية عندما كان معهم وحمّلوه أماناتهم عهدة عزيزة غالية انزرعت في ربوع صدره الواسعة.

 

لله درّك يا نابلس الأصالة والعراقة وأنت تشهدين الجريمة النكراء بحجم ما يمثّل هذا العالم الجامع لكلّ تفاصيل العلم والعطاء وما تجود به مقدّمة الصفوف الحرّة في هذا الوطن العزيز، كيف لروحك الحرة العظيمة العزيزة الكريمة أن تستوعب جريمة بهذا الحجم؟ هذا الجبل الذي يصول ويجول بروحه العالية وهمته الشامخة بين جبليك العظيمين، فيعطي بسخاء أجمل ما يعطيه العلماء، يُعلّم الوحدة الوطنية علما وعملا فيسبق فعله قوله، ينثر الحكمة في كل مكان وينشد أعلى تجليات الرشد الإنساني، يرفع الهمم ويعلي من شأن الإرادة الحرّة والعزائم النبيلة، هو صانع الثورة والثوّار، يبني الروح الثورية ذات الهمّة العالية والقادرة على إغاظة العِدا، بهدوء تام يبني لبناته ويصنع جيل التحرير القادم بإذن الله.

 

لله درّك يا نابلس الخير ما الذي عكّر ماءك بهذا الشكل الفظيع؟ كيف لإنسان يسمّى فلسطينيًّا أن يفكّر مجرّد تفكير أن يتطاول برصاصه اللعين على هذه الشخصية الجامعة، ملاذ العاشقين للقدس وفلسطين؟ كيف غابت عنه بنادق المحتلّ المتربّصة بكلّ حرّ شريف؟ ألم ير وألم يسمع بأن هناك احتلالًا قادمًا لقتلي وقتلك وقتل كلّ نفس حرّ فينا؟ كيف عمي عن الجلاد وراح للضحيّة المشتبكة مع هذا الاحتلال؟ كيف غضّ البصر عن الذين يصطادون أحرار شعبه؟ كيف أغلق أنفه وغابت عنه رائحة شهداء جبل النار الزكيّة التي لم تغادر المكان أبدًا؟ كيف صمّ أذنيه عن رسائل الأسرى التي تملأ كل البيوت والأزقة وحواري البلد العتيقة؟

 

لله درك يا نابلس المجد والعزة والكبرياء وأنت تسجّلين في صفحاتك الخالدة هذا الاعتداء الفظيع على العالم الجامع الذي يجسّد صوت الحكمة والعقل والوحدة وتجسيد الفسيفساء الفلسطينية الجميلة والروح الوطنية العالية التي تسمو فوق الجراح.

 

لله درّك يا نابلس الفقه وتصوّف الأحرار وهذا (الاعتداء الآثم على الحركة الإسلامية الوسطية التي تسعى لتجسيد الدين بروح علمية وعملية وعصرية وتعطي الإسلام الصورة الأبهى والأجمل في عالم تعصف به رياح التطرف والغلوّ أو الجمود والتخلّف والتأويل المنحرف للدين) كيف يسجّل هذا في صفحاتك الخالدة؟

 

لله درّك يا نابلس وأنت يُسجّل في صفحاتك الخالدة هذا الاعتداء الكبير على القيم الوطنية والإسلامية التي يمثّلها الشاعر خير تمثيل، والتي لم يبقَ للناس غيرها ليجتمعوا عليها ويجسدوا حالة الصمود في وجه المحتلّ والثبات على هذه الأرض.

 

لله درّك يا نابلس وأنت تشهدين في هذه الأيام الصعبة الاعتداء على أولويات هذا الشعب المحتل في جعل الصراع والاشتباك مع المحتلّ أولى أولويّاته.في ذات الوقت الذي يسمع الناس فيه رصاص الاحتلال وهو يقتل الأحرار.

 

لله درّك يا نابلس وأنت تعتبرين هذا الاعتداء هو اعتداء على الكلّ الفلسطيني الوطني والحرّ الذي ما زال متمسكا بقضيته ومعتبرا للقدس البوصلة التي لن يحيد عنها أبدا.

 

لهذا ولغير هذا مما يضيق المجال لحصره فإن من يقف خلف هذه الجريمة النكراء بهذا الحجم الكبير لا يريد لهذا الشعب خيرا ولا يخدم إلا الاحتلال. وإن كشفه هو ومن يقف خلفه وإنفاذ القانون بحقّهم هو الردّ الصحيح وهذا ممكن وسهل وغير ذلك ما هو إلا عون وتشجيع للمجرم وللجريمة القادمة، وذرّ للرماد في العيون.

 

ستبقى القيم العليا الأصيلة التي يمثّلها  الدكتور العالم الشيخ ناصر الدين الشاعر وستبقى الروح الجميلة العالية التي يمثّلها الشاعر هي الراية التي تخفق عاليًا في سماء فلسطين.

 

وليعلم هؤلاء تمامًا أنهم لن يفلحوا أبدا وليستوعبوا جيّدا إنْ كان لهم قلوب يفقهون بها ما ورد في الحديث القدسي الشريف: "من عادى لي وليًّا فقد آذنته بالحرب".

المصدر / المصدر: فلسطين الآن