22.19°القدس
21.39°رام الله
21.08°الخليل
24.7°غزة
22.19° القدس
رام الله21.39°
الخليل21.08°
غزة24.7°
الأحد 25 سبتمبر 2022
3.81جنيه إسترليني
4.95دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.4يورو
3.51دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.81
دينار أردني4.95
جنيه مصري0.18
يورو3.4
دولار أمريكي3.51

تفاصيل جديدة..

هكذا سهَّل الارتباط الفلسطيني مهمة الاحتلال باغتيال ابراهيم النابلسي ورفاقه

الضفة الغربية - فلسطين الآن

كشفت مصادر إعلامية عن تفاصيل جديد تتعلق بمشاركة أجهزة أمن السلطة في عملية اغتيال المطارد إبراهيم النابلسي ورفاقه داخل البلدة القديمة في مدينة نابلس.

وذكرت المصادر أن قائد جهاز الارتباط العسكري الفلسطيني اللواء جهاد الأعرج تلقى أوامر من جهاز الارتباط الاسرائيلي في تمام الساعة السادسة والنصف من صباح الثلاثاء، بضرورة انسحاب أجهزة الأمن الفلسطينية من محيط البلدة القديمة في نابلس لوجود اقتحام لجيش الاحتلال من أجل اعتقال المطارد إبراهيم النابلسي ورفاقه.

وأوضحت المصادر أن الارتباط الاسرائيلي طلب من الأعرج سحب العناصر الأمنية وعدم الاقتراب من المنطقة لحين انتهاء المهمة وتحييد النابلسي.

وأكدت المصادر أن اللواء الأعرج أصدر أوامره لعناصر الأجهزة الأمنية في محيط البلدة القديمة بالانسحاب وافساح المجال لجيش الاحتلال بالدخول للبلدة القديمة لإنجاز المهمة في إطار "التنسيق الأمني".

يذكر أن النابلسي ورفاقه حسين طه واسلام صبوح كانوا على رأس المطلوبين للسلطة والاحتلال معاً، وقد فشلت السلطة أكثر من مرة في اختطاف النابلسي كان اخرها في 20يوليو/2022.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، كشفت عن أنّ معلومات استخباراتية وصلت لجيش الاحتلال من ضباط بأجهزة السلطة الأمنية عن دخول الشهيد إبراهيم النابلسي إلى أحد المنازل وتم تنفيذ العملية فورًا.

كما نقلت صحيفة "معاريف" العبرية عن وزير ما يسمى الأمن الداخلي لدى الاحتلال الإسرائيلي عومر بارليف قوله إن عملية اغتيال إبراهيم النابلسي نُفّذت بعد وصول معلومات استخبارية دقيقة".

وكان الشهيد النابلسي قد تعرض في العشرين من يوليو 2022، للملاحقة حيث أقدمت قوة مشتركة من أجهزة السلطة إلى ملاحقته ورفاقه داخل البلدة القديمة بنابلس، إلا أنها فشلت في ذلك.

وطلبت القوة المشتركة من سيارة "النابلسي" التوقف وتسليم أنفسهم وكان ملثمًا في مهمة مطاردة لسيارة صفراء يشتبه بها على أنها قوة إسرائيلية خاصة.

وأضافت المصادر أن السيارة توقفت على الفور وأجبرت القوة المشتركة النابلسي للكشف عن وجهه وتعريف نفسه، مؤكدة أن أمن السلطة حاول على الفور اعتقال النابلسي ورفاقه لكن النابلسي رفض النزول من السيارة وقال لهم: "أنا لو أبوي مات ما بطلعه من البلدة القديمة، اذا بدكم اياني خذوني أشلاء".

وتجمهر عدد كبير من المواطنين وقاموا بعملية انسحاب لـ "النابلسي والعزيزي وصبح" من قبضة الأجهزة الأمنية إلى داخل البلدة القديمة.

المصدر: فلسطين الآن