16.74°القدس
16.44°رام الله
18.52°الخليل
23.82°غزة
16.74° القدس
رام الله16.44°
الخليل18.52°
غزة23.82°
الإثنين 28 نوفمبر 2022
4.13جنيه إسترليني
4.83دينار أردني
0.14جنيه مصري
3.56يورو
3.42دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.13
دينار أردني4.83
جنيه مصري0.14
يورو3.56
دولار أمريكي3.42

ترقب إسرائيلي لانتخابات إيطاليا ومخاوف من اتساع رقعة المقاطعة

تراقب الأوساط الإسرائيلية تحضيرات إجراء الانتخابات الإيطالية، وسط مخاوف من أن توضع الجالية اليهودية أمام معضلة صعبة، فمن ناحية سيؤدي الانتصار الساحق المتوقع لليمين إلى تشكيل حكومة يجلس فيها حزب جورجيا مالوني المسمى "إخوان إيطاليا" وحزب ماتيو سالفيني المسمى "الرابطة"، ويعتبرها الإسرائيليون إشكالية بسبب صلاتهما السابقة باليمين المتطرف والفاشيين الجدد، فيما ضمت قائمة مرشحي يسار الوسط "الحزب الديمقراطي"، مَن عبروا علانية عن مواقف معادية للسامية ولإسرائيل.

مراسل الشؤون الدولية في صحيفة "إسرائيل اليوم"، إلداد باك التقى بعدد من قادة الجالية اليهودية في إيطاليا، وفهم منهم أن "هذا القلق السائد في أوساطهم من نتائج الانتخابات الأحد المقبل يتطلب منهم العمل في قنوات مشتركة، وإقامة علاقة أوثق مع مختلف الأطراف، صحيح أنهم مؤيدون جدًا لإسرائيل، لكن هذا يتعلق بتعاطف جزء معين مع إسرائيل، وليس تجاه إسرائيل ككل، وهنا يتم استحضار تفشي مشكلة معاداة السامية في إيطاليا، وما يتعلق بها من إنكار الهولوكوست بكل أشكالها".

وأضاف أن "ما يواجه الإسرائيليين في المقابل من تحد حقيقي يتمثل في معسكر اليسار، وهي ليست أقل من مشكلة معاداة السامية لدى اليمين المتطرف، فاليسار الإيطالي يشجع حركة المقاطعة والمواقف المعادية لإسرائيل بصورة متجذرة، والخطورة أن جميع مواقفهم المناهضة لإسرائيل تمر بهدوء، ودون رد فعل، ويبقى السؤال إلى أي مدى سيكونون مستعدين لأن يكونوا فعالين ضد معاداة السامية المتعلقة بإسرائيل".

وتخشى المحافل الإسرائيلية من النتائج المتوقعة للانتخابات الإيطالية في حال السعي لاتخاذ الحكومة القادمة مواقف معادية لإسرائيل في الأمم المتحدة، والتصدي لقانون وتشريع ضد حركة المقاطعة العالمية BDS، وإمكانية زيادة عدد أعضاء البرلمان الإيطالي الذين قد يعبرون عن مواقف متطرفة ضد إسرائيل، فضلا عن عدم معرفة الإسرائيليين بحجم الجهد الذي قد يبذله أصدقاؤهم في البرلمان الإيطالي المقبل للعمل دفاعًا عن الاحتلال، وضد حركة المقاطعة.

صحيح أن نسبة دعم حركة المقاطعة في إيطاليا منخفضة مقارنة بالدول الأخرى، لكن في الوقت ذاته ما زالت مشكلة معاداة السامية قائمة، مما دفع الجالية اليهودية للاتفاق مع وزارة التعليم الإيطالية حول كيفية تدريس موضوع معاداة السامية في المدارس، وتوصلت إلى اتفاق مع الكنيسة الإيطالية بأن تراجع جميع الكتب المدرسية، وتزيل منها كل ما يتعلق بمعاداة السامية الدينية والسياسية.

بجانب الترقب الإسرائيلي للانتخابات الإيطالية، فلا تحفي تل أبيب قلقها من اتساع رقعة التضامن الإيطالية الشعبية مع القضية الفلسطينية، حيث غالبا ما تشهد عدة مدن إيطالية مظاهرات رافضة للخطط الاستيطانية الإسرائيلية، حيث يتجمع عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الإيطاليين، سواء في روما العاصمة أو مدن ميلانو وجنوة وتورينو وفلورنسا وغيرها، التي تشهد عدة أشكال وأساليب متنوعة للتضامن الشعبي الإيطالي الواسع مع الفلسطينيين في ظل ما يتعرضون له من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر: فلسطين الآن