26.9°القدس
26.59°رام الله
25.53°الخليل
23.84°غزة
26.9° القدس
رام الله26.59°
الخليل25.53°
غزة23.84°
الثلاثاء 23 ابريل 2024
4.67جنيه إسترليني
5.33دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.03يورو
3.78دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.67
دينار أردني5.33
جنيه مصري0.08
يورو4.03
دولار أمريكي3.78

4 علامات تشير إلى تشكل فقاعات جديدة بسوق العملات مشفرة.. متى تنفجر؟

نشرت صحيفة "بارونز" تقريرا تحدّثت فيه عن البداية الرائعة التي شهدتها العملات المشفرة هذه السنة مع ارتفاع قيمة بتكوين بنسبة 40 بالمئة، بوجود علامات على أن فقاعة أخرى بدأت بالظهور مع انتهاء الفقاعة الأخيرة للتو. 

واستعرضت الصحيفة، أربع إشارات تحذيرية من وجود فقاعة في السوق بالفعل، وما يجب تغييره حتى يستمر هذا الزخم.

الفنيون التقنيون يبدون مترددين

مثّل ارتفاع قيمة بتكوين لشهر كانون الثاني/ يناير أحدث إنجاز في سلسلة انتصارات العملات المشفرة طيلة ست سنوات، وهو ما أدى إلى ارتفاع الأسعار عبر مختلف فئات الأصول الرقمية، ولكن حدث ذلك في ظل انخفاض السيولة أو نقص حجم التداول.

وذكرت الصحيفة أن السيولة في أسواق العملات المشفرة كانت منخفضة من الناحية التاريخية منذ إفلاس بورصة العملات المشفرة (إف تي آكس) في تشرين الثاني/ نوفمبر. انخفض عمق سوق بتكوين - وهو مؤشر سيولة يمثل عدد العطاءات - من حوالي 14000 بتكوين قبل انهيار إف تي آكس إلى ما يقارب 6000 بتكوين منذ تشرين الثاني/ نوفمبر، وذلك وفقًا لمزود بيانات التشفير كايكو. وبينما تعافى عمق السوق في نهاية 2022، فقد تراجع منذ ذلك الحين إلى مستويات مثل تلك المسجلة بعد انهيار بورصة العملات المشفرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما تعنيه السيولة المنخفضة هو أن هناك عددًا أقل من المشترين والبائعين في السوق. وعندما ترتفع الأسعار، يكون هناك عدد أقل من البائعين لتلبية الطلب على الأصول، مما يخلق ضغطًا تصاعديًا على الأسعار. والعكس صحيح، مما يتسبب في انخفاض الأسعار بسرعة.

وأضافت الصحيفة أن الضغط القصير هو أحد العناصر غير المستدامة، وهو ما يحدث عندما يخسر المتداولون الذي يراهنون على أسعار بتكوين أو "يخاطرون بها"، مراكزهم عندما يتأرجح السوق ضدهم. تؤدي هذه التصفية المزعومة إلى إطلاق أوامر شراء تلقائية، التي بدورها تضيف المزيد من الضغط التصاعدي على الأسعار. وعلى ما يبدو، فإن هذا ما حدث عندما ارتفعت عملة بتكوين من أدنى مستوياتها خلال سنتين في الشهر الماضي.

كتب المحللون في بورصة العملات المشفرة بيتفينيكس في تقرير صدر في كانون الثاني/ يناير: "بني ارتفاع الأسعار بأكمله على صفقات السوق المستمرة، وقد يتم تفسير هذه الخطوة على أنها طبيعية، ولكنها كانت مصممة بالكامل من قبل متداولين محدودين".

مع ذلك، فإن الضغوطات القصيرة تتلاشى في النهاية، بينما تحتاج بتكوين إلى طلب طبيعي لدعم ارتفاع الأسعار. في المقابل، هناك بعض العوامل الفنية التي تحسنت هذه السنة، حيث لاحظ مراقبو السوق أن العديد من عمليات البيع القسري التي أعقبت فشل إف تي آكس قد توقفت. قد يقلل هذا من ضغوط البيع، ولكنه وحده ليس سببًا كافيًا لرفع الأسعار.

حمى العملات المشفرة
وذكرت الصحيفة أن قيمة آف آف تي، الرمز المميز الصادر عن آف تي آكس والمستخدم كعملة في البورصة، ارتفعت بنسبة 125 بالمئة منذ بداية السنة، حيث قفزت من 84 سنتًا إلى ما يقارب الدولارين. ولكن لم يعد هناك أي استخدام لهذا الرمز بعد الآن، بعد أن أفلست آف تي آكس. وما هذا الارتفاع سوى نتيجة للتفاؤل بأن آف تي آكس المعاد هيكلتها وتشغيلها قد تبث الحياة من جديد في هذا الرمز المميز.

ارتفعت قيمة سولانا، العملة التي كانت قيمتها عالية والتي تم القضاء عليها بسبب ارتباطها بإمبراطورية آف تي آكس، بنسبة 150 بالمئة تقريبًا هذه السنة. و تعتبر بلوكشين الخاصة بهذه العملة منافسًا لبلوكشين الخاصة بإيثريوم التي يمكن استخدامها للتطبيقات والرموز والخدمات الأخرى. وتعكس مكاسب هذه العملة المميزة تفاؤلًا متقاطعًا، خاصة بعد التغريدة التي نشرها المؤسس المشارك لشركة إيثريوم، فيتاليك بوتيرين، التي قال فيها أشياء إيجابية حول سولانا وأشار إلى أن مستقبلها سيكون مشرقا.

إلى جانب ذلك، ارتفعت قيمة شيبا إينو، العملة التي تفوقت في بعض الأحيان على بقية سوق العملات المشفرة، على أساس التفاؤل بشأن تويتر التابع لإيلون ماسك وعالم الميتافيرس على التوالي. وفي هذا الشأن، كتب المحللون في بيرنشتاين، غوتام تشوجاني وماناس أغراوال، في مذكرة يوم الاثنين: "كانت المفاجأة الكبرى لأسواق العملات المشفرة في سنة 2023 هي القوة التي شهدتها "البدائل، لكننا لسنا متفاجئين، لأنه حتى في الأسواق الهابطة في سنتي 2018/19، شهدنا بعض الارتفاعات الحادة في البدائل المختارة".

التراكمات في التداولات الغريبة
أوردت الصحيفة أن أكبر عمليات تداول العملات المشفرة لهذه السنة تمت بعملة ستاكد إيثر، وهي مشتق قابل للتداول من إيثر. يمكن لمالكي إيثر حجز الرموز المميزة الخاصة بهم أو المخاطرة بها، وتحقيق عائد وتأمين البلوكشين في نفس الوقت. وستاكد إيثر، هو منتج تم إصداره من قبل المنصات التي تشارك في هذه العملات، بما في ذلك كوينبايس غلوبال، ويفتح فرص دخل لأولئك الذين لا يرغبون في حجز رموزهم أو الذين ليس لديهم ما يكفي للمخاطرة بعملة إيثريوم. 

وفقًا لكلارا ميدالي، رئيسة قسم الأبحاث في كايكو، تكمن المشكلة في أن هذه النسخة الاصطناعية من إيثر ليست الأصل الحقيقي. لا يوجد شيء خاطئ بطبيعته في شراء المستثمرين لعملة ستاكد إيثر، ولكن الفجوات بين سعره وسعر إيثر يمكن أن تسبب مشكلة، خاصة عندما يتم استخدام ستاكد إيثر من قبل المشاركين في السوق كما لو كانت الأصل الحقيقي. 

وفي الواقع، تتغير قيمة ستاكد إيثر بسعر مستقل عن إيثر رغم ارتباط الأصلين ارتباطًا وثيقًا، ما من شأنه أن يسبب مشاكل للمتداولين الذين يستخدمونها، فعلى سبيل المثال، كضمان للحصول على قروض. لا تظهر ستاكد إيثر أي علامات على وجود مشكلة، لكن شعبيتها الحالية تذكرنا بالجنون الذي سبق بعض الأحداث الأكثر عنفًا في تاريخ بتكوين. 

مشهد فوضوي
بصرف النظر عن العوامل الفنية، كانت القوة الكبيرة الأخرى التي رفعت قيمة بتكوين هذه السنة البيئة الاقتصادية الأكثر ملاءمة، أو على الأقل وجهة النظر التي تشير إلى تحسنها. يراهن المستثمرون على أن تخفيف التضخم سيسمح للبنوك المركزية بتخفيض أسعار الفائدة هذه السنة، مما يمهد الطريق لأن تكون الظروف المالية مرة أخرى مواتية للأصول ذات المخاطر العالية التي تتراوح بين الأسهم والعملات المشفرة.

أوضحت الصحيفة أنه ليس هناك ما يضمن أن الاقتصاد سوف يتعاون، كما أن الارتباط الكبير بين الأصول والأسهم الرقمية، الذي نما أكثر مع اقتراب نهاية السنة الماضية، يعني أن بتكوين عرضة للتقلبات الخارجية للعملات المشفرة. وقد يشكل الهبوط في الأسهم المرتبط بتغيير وجهات النظر حول الاقتصاد أو السياسة النقدية تهديدًا لأسعار العملات.

في هذا الشأن، تتراكم التحذيرات من المحللين هذا الأسبوع حيث ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي وستاندرد آند بورز 500 قبل قرار السياسة الأخير الصادر عن مجلس الاحتياطي الفيدرالي وتقرير الوظائف الأمريكي يوم الجمعة. وهناك قلق متزايد في الأسواق من أن المستثمرين يحاولون "محاربة بنك الاحتياطي الفيدرالي"، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار رغم احتمال أن يحافظ البنك المركزي على تشديد السياسة النقدية.

المصدر: فلسطين الآن