29.43°القدس
28.94°رام الله
28.3°الخليل
29.49°غزة
29.43° القدس
رام الله28.94°
الخليل28.3°
غزة29.49°
الأحد 23 يونيو 2024
4.75جنيه إسترليني
5.3دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.02يورو
3.76دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.75
دينار أردني5.3
جنيه مصري0.08
يورو4.02
دولار أمريكي3.76

قبور تعود إلى 100 ألف عام... اكتشاف قد يغير نظرية التطور

اكتشف باحثون في جنوب أفريقيا، قبورا تم حفرها من قبل الأسلاف القدماء ذوي الأدمغة الصغيرة قبل أكثر من 100 ألف عام لدفن موتاهم، في أحد الكهوف العميقة.

ووفقا لوسائل إعلام جنوب أفريقية، "اكتشف الفريق الدولي من العلماء الذين يبحثون في نظام كهف "رايزينغ ستار"، شمال غربي جوهانسبرغ، جدرانا من الحجر الجيري محفور عليها مثلثات ومربعات متقاطعة، يرجع إلى نفس القريب "هومو ناليدي"، وهو جنس معاصر للبشر الأوائل.

وآثارت النتائج التي أعلنت في مؤتمر "ريتشارد ليكي" التذكاري في جامعة "ستوني بروك" في نيويورك، وفي ثلاثة أوراق بحثية نُشرت على الإنترنت، جدلا كما حدث عند اكتشاف هومو ناليدي للمرة الأولى في عام 2015، ويتميز هومو ناليدي بكتلة جسمانية مقاربة لكتلة جسم المجموعات البشرية الصغيرة، وفي عام 2015، اكتشف العلماء أكثر من 1500 حفرية من أنواع أشباه البشر القديمة في الكهف.

وكانت المخلوقات المسماة بهومو ناليدي قصيرة ولديها ذراعان طويلتان وأصابع منحنية ودماغ يقارب ثلث حجم دماغ الإنسان الحديث. وعاشوا في الوقت الذي كان فيه البشر الأوائل يتجولون في إفريقيا، بحسب وسائل الإعلام.

وأوضحت أنه "بعد سنوات من تحليل الأسطح والرواسب في الكهف، أعلن نفس الفريق من العلماء عن اكتشاف آخر وهو أن جنس هومو ناليدي كان يدفنون موتاهم في القبور، وأشعلوا النيران لإلقاء الضوء على طريقهم أسفل الكهف، وقاموا بتمييز القبور بنقوش على الجدران".

وينقسم الخبراء غير المشاركين في الاكتشاف بشدة حول صحة الأدلة على أن هومو ناليدي كانوا يدفنون موتاهم، ولا يوجد دليل على أن النقوش على الكهوف تعود عن طقوس الدفن.

ولكن الاكتشاف يعطي نظرة جديدة على تطور البشر وعاداتهم الدينية والثقافية في الماضي البعيد، ويشير إلى أن هذه العادات قد بدأت قبل ما يقرب من 100 ألف عام.

علاوة على ذلك، يعتبر هذا الاكتشاف مهمًا لأنه يثبت أن هومو ناليدي كان لديهم قدرة على التفكير الرمزي والتواصل اللغوي، مما يعني استخدام الرموز والإشارات للتواصل مع بعضهم البعض، وهي مهارات تعتبر جزءًا أساسيًا من التطور البشري.

بشكل عام، يمكن القول إن هذا الاكتشاف يساهم في فهمنا لتطور الإنسان وعاداته وتقاليده وتطوره الثقافي والديني على مر العصور، ويعيننا على فهم النمط الذي تبعه البشر في تفسير العالم منذ البدايات السحيقة.

ونقلت وسائل إعلام عن أحد أعضاء الفريق الدولي ويدعى بيرغر، قوله إن "هذا لا يعني فقط أن البشر ليسوا فريدين في تطوير الممارسات الرمزية، بل ربما لم يخترعوا مثل هذه السلوكيات".

وأضاف أن "هذا كان كثيرًا جدًا بالنسبة للعلماء في ذلك الوقت. نعتقد أن الأمر كله مرتبط بهذا الدماغ الكبير"، متابعا: "نحن على وشك إخبار العالم بأن هذا ليس صحيحا".

المصدر: فلسطين الآن