31.64°القدس
31.05°رام الله
29.72°الخليل
33.43°غزة
31.64° القدس
رام الله31.05°
الخليل29.72°
غزة33.43°
الثلاثاء 03 اغسطس 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

اتحاد العاملين في الوكالة:

قرار فصل 164 معلما مرفوض وسنواجهه بوحدتنا

تال
تال
فلسطين الآن

في جو مشحون بالغضب على إجراءات إدارة وكالة الغوث الدولية عقد اتحاد العاملين في الوكالة اليوم الأحد ثلاثة اجتماعات مع المعلمين والمعلمات من حملة الدبلوم، وذلك احتجاجا على قرار إدارة الوكالة الأخير القاضي بفصل 164 معلما ومعلمة من حملة الدبلوم بحجة عدم حصولهم على شهادة البكالوريوس.

وأكد المجتمعون في مناطق الوسط والجنوب والشمال وبالإجماع رفضهم لهذا القرار الخطير، والذي وصفوه بالجائر والظالم والمجحف بحق خيرة المعلمين الفلسطينيين، الذين أسهموا في رفع راية العلم والعلماء في فلسطين عبر سنوات طويلة من البذل والعطاء والإبداع وخرجوا عشرات الآلاف من المتعلمين الفلسطينيين،

ففي نابلس عقد الاتحاد اجتماعه في قاعة مدرسة إناث مخيم رقم واحد (العين) بحضور كافة معلمي ومعلمات الدبلوم المهددين بالفصل.

وبدأ الاجتماع بكلمة قصيرة ألقاها عضو الاتحاد مصباح ابوكشك الذي أكد فيه على مخاطر هذا القرار وأبعاده السياسة، ودعا الجميع إلى التكاتف والتلاحم لمجابهة هذا القرار الظالم والجائر للنيل من كرامة المعلم الفلسطيني وصموده فوق تراب وطنه.

قال ابوكشك إن هذا القرار مرفوض نهائيا من كافة الجماهير الفلسطينية لان فيه هدر للكرامة ولحقوق العاملين في وكالة الغوث، ولا يمكن التعاطي معه، بل يجب مجابهته بكافة الوسائل والسبل.

ووعد أبو كشك أن اتحاد العاملين في الوكالة سيفشل هذا القرار عبر جملة من الفعاليات والاعتصام والإضرابات يخطط الاتحاد لتنفيذها قريبا.

من جهته قال عضو الاتحاد محمد الشلبي إن قرار الفصل جريمة بحق المعلمين ويحمل في تفاصيله مخاطر جمة على مدخرات وأتعاب المعلمين والمعلمات، كما دعا ناصر ابوكشك عضو الاتحاد إلى التصدي لهذه المؤامرة التي تستهدف قوت ومستقبل المعلم، وتدمر طموحاته عبر قرارات متسرعة وجائرة.

وفي نهاية الاجتماع تم التأكيد على رفض جموع المعلمين والمعلمات التوقيع على أية أوراق أو التعاطي مع قرارات إدارة الوكالة التي تهدف من وراء هذه الإجراءات سرقة تعب وجهد المعلمين عبر سياسة قرصنة مبرمجة تبدأ بسرقة أتعاب المعلمين ووصولا إلى إنهاء ملف اللاجئين.

ومما يذكر أنه تم تشكيل عدة لجان من المعلمين والاتحاد لمتابعة هذه القضية على أعلى المستويات المحلية والعربية والدولية، من أجل التصدي لهذه المؤامرة الخطيرة.

ووعد الاتحاد بخوض هذه المعركة حتى الرمق الأخير حتى إلغاء هذا القرار الخطير.