21°القدس
20°رام الله
20°الخليل
24°غزة
21° القدس
رام الله20°
الخليل20°
غزة24°
السبت 31 أكتوبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

خبير أمني بارز: "إسرائيل" هشة ونسيجها الداخلي يتآكل

القدس المحتلة - فلسطين الآن

حذر خبير أمني إسرائيلي بارز، من خطر حقيقي داخلي يهدد استمرار وجود "إسرائيل" كدولة يهودية في المنطقة، في ظل تفكك "النسيج المشترك" الإسرائيلي الداخلي وتآكله.

وأوضح يوسي ميلمان، المعلق الإسرائيلي الخبير بالشؤون الأمنية والاستخباراتية، في مقال بصحيفة "هآرتس"، أن "إسرائيل" والصهاينة بالنسبة للعرب، مثل "نبتة غريبة، نهايتهم الاختفاء مثل الصليبيين".

ونبه أن "الخوف الإسرائيلي كان من هشاشة الوجود في الدولة الصغيرة، المحاطة بعالم إسلامي"، منوها أن المقارنة بين الصليبين والاحتلال الإسرائيلي "لافتة وقوية".

وأضاف "الصليبيون كانوا غزاة من أوروبا، مفعمون بالأيديولوجيا، احتلوا البلاد بقوة السلاح، وأقاموا ممالك مسلحة، ومثلوا ثقافة غربية في قلب الشرق الإسلامي، وحاولوا، لكنهم وجدوا صعوبة في الاندماج في محيطهم، وأنهكوا مرة تلو الأخرى في معارك، وأضعفوا في أعقاب انقسامات وصراعات داخلية فيما بينهم، لدرجة أن خارت قواهم وانتهى حكمهم".

وتابع "حتى لو كانت هناك أوجه شبه، كل مقارنة تاريخية هي مبسطة تقريبا، بين المشروع الصهيوني والممالك الصليبية، أولا:  يجب علينا أن نذكر بأنه في زمن الحملات الصليبية، منذ نهاية القرن الحادي عشر وحتى منتصف القرن الثالث عشر، لم تكن هناك رؤية قومية التي على أساسها ومنها نمت الحركة الصهيونية".

ورأى ميلمان، أنه بسبب "العلاقة التاريخية" المزعومة بين اليهود وأرض فلسطين ومدينة القدس المحتلة، فإن "المقارنة بين الصليبيين والصهاينة، هي مقارنة لا اساس لها".

وزعم أن "إسرائيل قوية، ومتقدمة اقتصاديا وتكنولوجيا، وهي عظمى عسكرية، الأقوى في المنطقة الممتدة من شرق البحر المتوسط وحتى المحيط الهندي، وعملية التسليم من قبل الدول العربية بوجودها؛ بطيئة حقا، لكنها مستمرة، وهذا تسليم ليس فقط بحكم الأمر الواقع، بل بحكم القانون؛ عن اتفاقيات سلام مع 4 دول عربية (مصر، الأردن، الإمارات والبحرين)".

وتابع: "يمكن الافتراض بمعقولية عالية أن إسرائيل لن تُهزم في ساحة الحرب، وبحسب مصادر أجنبية، يوجد لديها سلاح نووي، ليس عبثا أن أطلق الصحافي المعروف سيمور هيرش، على أحد كتبه الذي يتناول السلاح النووي الإسرائيلي "خيار شمشون".

ورأى الخبير، أنه "لا يوجد أي تهديد خارجي حقيقي على إسرائيل، وإذا كان من خطر على استمرار وجودها كدولة يهودية، وفي الحقيقة على مستقبل الصهيونية كحركة قومية لمعظم اليهود، فهو خطر داخلي و ليس خارجي".

وأكد أن "إسرائيل تتفكك كدولة وكمجتمع؛ الشروخ، الانقسام، الكراهية، الاشمئزاز المتزايد من قيم ليبرالية والانقسامات السياسية وغيرها بين اليمين وبين الوسط–يسار، بين العلمانيين والمتدينين، بين الشرقيين والأشكناز، كل ذلك يهدد النسيج الدقيق للوجود هنا".

وقال: "يجب أن نضيف إلى ذلك، الاحتلال وقمع الشعب الفلسطيني، وتداعياته الخطيرة على الديمقراطية والمجتمع"، موضحا أن "هذه الظواهر لم تبدأ في سنوات حكم بنيامين نتنياهو، لكن في عهده تم تسريعها، بدرجة غير قليلة وبمبادرته المتعمدة".

ونبه ميلمان، أنه "في معظم سنوات وجودها، كان للجمهور في إسرائيل روح مشتركة، تبنتها الأغلبية وتكتلت حولها؛ إقامة الدولة، الاستيطان، الأمن، الديمقراطية، ومن أجلها الجمهور كان على استعداد للقتال"، مؤكدا أن "هذا النسيج المشترك الذي وحد إسرائيل، آخذ في التآكل".

وأشار إلى أن "أعداد متزايدة من الإسرائيليين، يعبرون عن الخوف والذعر على وجودها، وهذا ليس حنين مصحوب بالشفقة على الذات، بل قلق أصيل وحقيقي، وصرخة تنطلق من القلب".

المصدر: فلسطين الآن