18°القدس
16°رام الله
16°الخليل
20°غزة
18° القدس
رام الله16°
الخليل16°
غزة20°
السبت 06 مارس 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

تفاصيل وأرقام صادمة

موقع اقتصادي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل بشأن إنفاق بن سلمان النقود على ألعاب الفيديو

فجر موقع متخصص باقتصاد الألعاب، مفاجأة من العيار الثقيل بشأن إنفاق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. على ألعاب الفيديو.

موقع “Gaming Economy” كشف في تقرير مطول له أن الأمير المراهق محمد بن سلمان والذي بات الحاكم الفعلي للمملكة. اشترى أسهما بمبالغ خيالية من شركات الألعاب الأمريكية.

صندوق الثروة السعودي

وهذه الأموال التي أنفقها ابن سلمان لإشباع ولعه بألعاب الفيديو، هي من صندوق الثروة السعودي ـ يقول الموقع ـ

أسهم ولي العهد في هذا الشأن تمثلت في 3 شركات ألعاب أمريكية.

وتبلغ قيمتها 3.3 مليار دولار وهو رقم ضخم جدا ويمثل ميزانية دول أحيانا.
 
وأشار التقرير إلى أن استثمار ابن سلمان في هذه الشركات يعود إلى ولعه بألعاب الفيديو.

ووفق تقارير انتشرت مؤخرا فإن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ينفق من أموال الدولة ببذخ كبير على تفاهاته ونزواته.

ما جعل تصرفاته المثيرة للجدل محل اهتمام الصحف العالمية نظرا للمبالغ الطائلة التي ينفقها في شراء أشياء لا قيمة لها.
 
واشترى ابن سلمان من Activision Blizzard 14.9 مليون سهم بقيمة 1.3$ مليار.
 
كما اشترى من Electronic Arts 7.4 مليون سهم بقيمة 1.06$ مليار.

ومن Take-Two Interactive 3.9 مليون سهم بقيمة 825$ مليون.

واستند الموقع لتقرير ربع سنوي إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC).

وقال إنه على وجه التحديد اشترى الصندوق الذي يرأسه ابن سلمان 14.96 مليون سهم في Activision Blizzard.

وذلك بقيمة 1.389 مليار دولار أمريكي (990.1 مليون جنيه إسترليني).

هذا بالإضافة إلى 7.42 مليون سهم في Electronic Arts (EA) مقابل 1.066 مليار دولار أمريكي (760.4 مليون جنيه إسترليني).

وكذلك 3.97 مليون سهم في Take-Two Interactive Software مقابل 825.5 مليون دولار أمريكي (588.8 مليون جنيه إسترليني).

شركات التكنولوجيا والترفيه

وأشار التقرير أيضا إلى أن هذه الاستثمارات تمت جنبا إلى جنب مع العديد من شركات التكنولوجيا والترفيه الأخرى.

وكان أبرزها استثمار بقيمة 3.71 مليار دولار أمريكي (2.65 مليار جنيه إسترليني) في تقنيات “أوبر”.

وقبل أيام كشف تقرير دولي، عن أن ولي العهد السعودي استحوذ على أكبر شركات الألعاب في العالم بمبلغ خيالي.

وفي هذا السياق كشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية النقاب عن استثمار ابن سلمان مبلغ مالي ضخم بأكبر الشركات الأمريكية الناشطة بمجال الألعاب.

ووصفت الوكالة ابن سلمان بـ”الأمير المولع بألعاب الفيديو”.

كما اتهمته بالتفريط بأموال صندوق الاستثمار السعودي “لتلبية هوسه بشراء شركات ألعاب.”

ويقدم ولي العهد المراهق على هذه التفاهات بينما السعودية تبحث عن قروض مالية ضخمة خارجية لمواجهة أزماتها الاقتصادية.

ووصفت الوكالة وصفت محمد بن سلمان بالأمير الطائش الذي يعتبر جزءاً من الجيل السعودي الأول الذي نشأ على ألعاب الفيديو.

وكان ابن سلمان قد أخبَرَ مجلة The New Yorker الأمريكية عام 2018 بأن اللعبة المفضَّلة لديه كانت سلسلة Call of Duty.

وقالت شركة تابعة لمنظمة ولي العهد الخيرية، مؤسسة محمد بن سلمان في نوفمبر 2020 إنها اشترت حصة الثلث في شركة SNK.

وبينت أنها المطوِر الياباني للعبة King of Fighters وSamurai Shodown، وأنها ستزيد حصتها إلى 51% مستقبلًا.

لكن الوكالة كشفت عن استحواذ ابن سلمان على 14.9 مليون سهم في Activision، بقيمةٍ سوقية تقارب 1.4 مليار دولار خلال الربع الرابع.

وشملت مشترياته الأخرى 7.4 مليون سهم في Electronic Arts، و3.9 مليون بـTake-Two.

وأشارت إلى أنها بقيمة 1.1 مليار دولار و836 مليون دولار على التوالي نهاية ديسمبر.

إهدار أموال السعوديين

ويشار إلى أنه في أكتوبر من العام 2020  أُثير الشك حول صحة لوحة “سالفاتور مُندي” وهي أغلى لوحة في العالم. يُعتقد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اشتراها بـ450 مليون دولار، وأنها موجودةٌ الآن في أحد يخوته.

وذلك بعدما قال مؤرخ فرنسي إن الأيدي الظاهرة في اللوحة “طفولية للغاية”، معتقداً أنه لا يمكن أن يكون ليوناردو دافنشي هو من رسمها.

وبيعت لوحة سالفاتور مُندي مقابل 450 مليون دولار عام 2017.

لكن الخبير الفني جاك فرانك يعتقد أنها “ورشة لليوناردو” نفذها اثنان من مساعديه، وفقاً لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكانت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية قد أكدت في وقت سابق، أن لوحة “المُخلِّص” التي رسمها دافنشي، بيعت بمبلغ خيالي. وذكرت أنها موجودة على يخت مملوك لولي العهد السعودي.

وذكرت الوكالة، في 10 يونيو 2019، أنَّ تأكيد وجود اللوحة في يخت الأمير السعودي ذكره موقع “آرت.نيت” المتخصص. إلى جانب تأكيدات من مسؤولين كانوا ضالعين في صفقة الشراء التي تمت قبل نحو عامين.

كذلك كانت صحيفة “نيويورك تايمز” كشفت أن أميراً سعودياً اقتنى اللوحة الشهيرة لحساب محمد بن سلمان بقيمة 450 مليون دولار. وفي أواخر عام 2017 كانت اللوحة معروضة في دار “كريستي” للمزادات بنيويورك.

يخت محمد بن سلمان

بحسب بيانات توصلت إليها الوكالة أيضاً بعد مراقبة حركة الملاحة، فإن يخت ولي العهد السعودي والمسمى “سيرين”، موجود. منذ 26 مايو/أيار 2019، في البحر الأحمر قبالة شرم الشيخ المصرية.

وأصبحت لوحة دافنشي أغلى عمل يُباع في مزاد علني؛ وأثار مصير اللوحة تساؤلات كثيرة بعد شرائها قبل عامين.

وازداد الغموض بعدما أعلنت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي بعد نحو شهر من المزاد، أنها حصلت بطريقة ما على لوحة “سالفاتور مندي”. لعرضها في متحف اللوفر المحلي.

لكن أُلغيت الفعالية التي كان قد أعلِنَ عن موعدها للكشف عن اللوحة في سبتمبر 2018، دون إبداء أسباب.

وكالات