13°القدس
12°رام الله
12°الخليل
17°غزة
13° القدس
رام الله12°
الخليل12°
غزة17°
الأحد 07 مارس 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

موقع عبري: انتخابات السلطة عرض مسرحي من محمود عباس

القدس المحتلة - فلسطين الآن

قال موقع "واللا" العبري نقلا عن مصادر أمنية إسرائيلية، إن تقديرات الاستخبارات للانتخابات الفلسطينية أنها لن تجرى، وأنها "ليست أكثر من لعبة أقدم عليها رئيس السلطة محمود عباس"، وتأمل أن تنتهي قريبا.

ولفتت إلى أن موضوع الانقسام من أهم الاستراتيجيات الإسرائيلية، وأكثرها جدوى لإنهاء الحقوق الفلسطينية، ودون تقديم أي تنازلات حتى لو شكلية للفلسطينيين، فلا مصلحة لتل أبيب بمرجعية فلسطينية واحدة عبر مؤسسات السلطة تدير الضفة وغزة وتمثلهم بالتوافق.

وشدد على أن بقاء هذا الموقع، والمفاوضات من أجل المفاوضات هو ما تؤمن به إسرائيل لتبييض صورتها دوليا، وبلا أي جدوى للفلسطينيين.

وأضاف: "يثير قرار إجراء الانتخابات الفلسطينية قلقاً لدى جهات التقدير الاستخباري في تل أبيب، وتبعاً لها، فإن صاحب القرار السياسي، الذي يدرك أن إنهاء الانقسام الفلسطيني، في ظلّ تبدُّل الإدارة في واشنطن وبروز اختلاف في سياساتها عن تلك التي سبقتها، يُولّد تحدّيات سياسية داخلية وخارجية، كان الاحتلال معفيّاً منها طوال السنوات الماضية".

ورأى أن إسرائيل أمام تحد من نوع آخر، وهو مشاركة حماس في الانتخابات، فضلا عن مشاركة تيارات أخرى من فتح، لمنافسة عباس على رئاسة السلطة، وهي مسألة ليست دعائية بل ترتبط بهوية السلطة نفسها، والخوف هو من عودة الأغلبية لـ"حماس" إلى المجلس التشريعي، والتشويش على الترتيبات الأمنية القائمة بين الجانبين كما كانت في الماضي.

وأشار الموقع إلى أنه "لا يوجد في إسرائيل اليوم من هو معني بالانتخابات الفلسطينية، وهو ما يعني تلقائيا العمل على الحول دون تحقيقها، فضلا عن أن عباس غير معني بإجرائها بغض النظر عن الجهة التي ستعمل على إلغاء الانتخابات، ومن بينها إسرائيل".

وأضاف الموقع: "من المتوقع أن تكون الانتخابات مجرد عرض مسرحي من قبل السلطة، لأن أبا مازن سيكون محكوما بما تشير إليه استطلاعات الرأي والخشية من خسارة فتح أمام حماس".

واعتبر أن أبا مازن يحاول تخفيف الضغط على كبار المسؤولين في السلطة، والذين يريدون تحسين وضعهم المستقبلي قبل رحيله، في حين يرى أن التقديرات الأمنية تقول إن الشارع الفلسطيني غير مهتم بإجراء الانتخابات، وهو مشغول بتحصيل قوته اليومي في ظل أزمة كورونا.

المصدر: فلسطين الآن