18.94°القدس
19.14°رام الله
18.25°الخليل
24.33°غزة
18.94° القدس
رام الله19.14°
الخليل18.25°
غزة24.33°
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

"ما زلنا كعائلة نتعرض لتهديدات يومية واختراق لهواتفنا"..

عائلة نزار بنات تُحذّر ماجد فرج وتكشف مكان المتهمين بالاغتيال

قالت عائلة الشهيد نزار بنات إن رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، ماجد فرج، "يحاول نقل الرتب العالية من ضباط الأجهزة الأمنية الذين شاركوا في عملية الاغتيال، إلى السفارات الفلسطينية في الخارج، كملحقين عسكريين".

وقال غسان بنات شقيق الشهيد نزار، في مؤتمر صحفي بمدينة رام الله، في رسالة لماجد فرج: "أوجه رسالة لماجد فرج إياك ثم إياك ثم إياك أن تلعب بهذا الملف وتلوث سفارات دولة فلسطين في العالم، وذلك بإخراج الرتب العالية للفرق الإجرامية التي اغتالت نزار كملحقين عسكريين في السفارات، ولدينا إثباتات بهذه المحاولات من جانبك"، وأضاف : "عيوننا وساع ومتبعين للسفارات منيح، الجالية الفلسطينية في الشتات كلها مع نزار".

وكشف بنات أن السلطة الفلسطينية "نقلت الضباط والعناصر المشاركين في عملية اغتيال نزار، إلى جامعة الاستقلال في أريحا"، وقال: لا أفهم كيف يتم وضع قتلة في جامعة، وليس في السجن، وهم يتصرفون هناك كأنهم في فندق حيث يجرون الاتصالات ويفتحون صفحاتهم على الفيسبوك، وينشرون الصور في سلوك استفزازي يومي، وبعضهم اتصل بي وحاولوا التنصل من الجريمة، بعضهم يقول "أنا ما ضربتش"، والأخر "أنا ما دخلني"، وغيرها من المزاعم.

وأضاف: ما زلنا كعائلة نتعرض لتهديدات يومية واختراق لهواتفنا، وانتشار للأجهزة الأمنية قرب بيوتنا على مدار الساعة، وأقول لهم لو بقوا طوال العمر يتصرفوا بهذه الطريقة فلن نتأثر ولو قيد أنملة.

وتابع: "نحن نعرف كل الأشخاص الذين لهم علاقة بالجريمة، من حرض ونفذ وتستر ومنع أفراد عائلته يقيموا له جنازة أسوة ببقية الشهداء، كل هؤلاء العناصر معروفون لدينا بالأسماء، نحن ننتظر ونراقب".

وكشف أن السلطة لم تصدر حتى اللحظة لم شهادة وفاة لنزار، وقال: سلوك السلطة إجرامي، تستر على الجريمة، وتضليل ومماطلة، وهذا كلام كل مؤسسات حقوق الإنسان الموجودة، وأشار إلى تصريحات منظمة هيومن رايتس ووتش، أن السلطة غير جادة في التحقيق في اغتيال الناشط نزار بنات، ومطالبة المجتمع الدولي بفتح تحقيق في الجريمة

وقال: لن يقفل ملف نزار ولو بقي 1000 عام، وسجلوها علينا كعائلة وحاسبونا عليها، لن يقفل الملف على طريقة عباس واشتية.

وأضاف: الجريمة مستمرة ولم تتوقف بقتل نزار، والدليل على ذلك الخطاب المستمر من قبل الهرم السياسي في السلطة، وبشكل يومي متعدد الأطراف والأشخاص، وأشير على ذلك ما صدر عن جبريل الرجوب في مظاهرة خرجت قبل أيام، وقد ظهر متعاطفاً مع اعتقال 15 من أفراد جهاز الأمن الوقائي، أقول لجبريل كان الأجدر بك أن تتعاطف مع ابنة نزار التي كتب عليها أن تعيش بلا أب، كان عليك مع ابنة نزار التي تبلغ من العمر 3 سنوات، كان عليك أن تتعاطف مع أطفال نزار وعائلته.

المصدر: فلسطين الآن