11.04°القدس
10.65°رام الله
8.43°الخليل
13.46°غزة
11.04° القدس
رام الله10.65°
الخليل8.43°
غزة13.46°
الأربعاء 08 ديسمبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52
عدنان أبو عامر

عدنان أبو عامر

سيناريوهات إسرائيلية بديلة للعلاقة مع الفلسطينيين

مع تزايد الأحاديث الأمريكية بشأن إمكانية استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، تشير المعطيات السياسية الإسرائيلية أن الحكومات السابقة ربما أضاعت فرصة أخيرة للتسوية مع الفلسطينيين، وفق حل الدولتين من أجل إنهاء الصراع معهم، خاصة أن الخطاب الموسع في الجمهور الإسرائيلي يعتبر أن هذا الحل تم حظره، رغم أنه خلال عملية أنابوليس عامي 2007-2008، اجتمعت الظروف المثلى للمفاوضات، وأتيحت فرصة ذهبية لإنجاز اتفاق.

 

مع أن الهدوء الأمني الذي نشأ بعد سنوات الانتفاضة الثانية، وعلاقة الثقة بين رئيس الوزراء إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وضع مخططًا للمفاوضات المشتركة بينهما؛ ما سمح لإدارة بايدن الساعية للحفاظ على خيار الدولتين، بالاستفادة من الدروس المستفادة، إن أرادت استئناف المفاوضات.

 

وفي ظل سلسلة الأزمات في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية، وفشل النموذج التفاوضي الذي يسعى لتسوية دائمة تشمل جميع القضايا المتنازع عليها، بما فيها حل الدولتين، يحوز الاحتلال اليوم الكثير من الوقائع الميدانية، أهمها الاستقرار الأمني، والسيطرة على غور الأردن، والحفاظ على حرية العمل العسكرية في جميع مناطق الضفة الغربي؛ ما يتيح استمرار ملاحقة البنية التحتية للهجمات الفدائية.

 

في المقابل، فإن توقف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قابله زيادة في القدرات العسكرية لـ(إسرائيل) لمواجهة التهديدات الخارجية المحتملة، مع السيطرة الكاملة على الجو والأرض، والمعابر المؤدية للضفة الغربية، ووجود تعاون أمني مع الأردن ومصر والسلطة الفلسطينية، التي تتعامل مع جوانب الحكم المدني، والاهتمام بالاحتياجات اليومية للجمهور الفلسطيني، وإزالة هذا العبء عن كاهل الاحتلال.

 

رغم كل ذلك، فإن حل الدولتين على المدى الطويل هو الأكثر استقرارًا، ويقوي الهدف الشامل لـ(إسرائيل) بأن تكون دولة يهودية، كي يمكن التغلب على تحديات وسيناريوهات المستقبل، لأن استمرار الوضع الراهن اليوم يعني وهماً كبيرًا، وانزلاقًا تدريجيًّا لواقع الدولة الواحدة، حيث تواصل (إسرائيل) توسيع مستوطناتها، والسيطرة عليها، واستبعاد الفلسطينيين من المنطقة "ج" بالضفة الغربية.

 

كما أن استمرار الواقع القائم اليوم يتضمن عمليات محاكاة لعدد من البدائل، لعل أهمها: دولتان لشعبين، دولة واحدة متساوية في الحقوق لجميع مواطنيها، دولة واحدة دون حقوق متساوية؛ أي نظام فصل عنصري، اتحاد فلسطيني- فلسطيني، اتحاد إسرائيلي- فلسطيني، اتحاد أردني- فلسطيني، دولتان في فضاء واحد بحدود مفتوحة، أو فك ارتباط أحادي الجانب لـ(إسرائيل) من الضفة الغربية، كما حصل في غزة.

 

هناك خيارات أخرى تتمثل بإنجاز اتفاق إقليمي، وحل متعدد الأطراف للصراع، بجانب إقامة دولة فلسطينية داخل حدود مؤقتة قبل الاتفاق على جميع قضايا التسوية الدائمة، بناءً على "خارطة الطريق"، وهناك احتمال بانهيار أو تفكك السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، في حين يبقى بديل آخر يتمثل بالاستمرار بإدارة الصراع، وسياسات التكيف مع التغيرات في الوضع الراهن.

المصدر / المصدر: فلسطين الآن