16.12°القدس
15.84°رام الله
14.92°الخليل
18.97°غزة
16.12° القدس
رام الله15.84°
الخليل14.92°
غزة18.97°
الخميس 21 أكتوبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

جنين في عين العاصفة .. هل يكسر الاحتلال حصن المقاومة الثائر؟

تمر محافظة جنين شمال الضفة الغربية بحالة من التصعيد العدواني اليومي من قبل الاحتلال الإسرائيلي والتي تشير دلائلها إلى مجزرة قادمة قد يقدم عليها الاحتلال ضد المحافظة والتي تترافق مع حملة تحريضية منذ أشهر عبر وسائل الإعلام العبرية. 

وتشهد المحافظة علميات مقاومة ضد جيش الاحتلال واقتحاماته المتكررة بدأت تتصاعد مع هبة القدس في أيار/مايو الماضي ضد ممارسات الاحتلال وعمليات التنكيل والتطهير العرقي بحق الفلسطينيين في حي الشيخ جراح واستهداف المسجد الأٌقصى المبارك. 

ويقول الأكاديمي عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال حويل :" إن الاحتلال المجرم الذي لم يتوقف يوماً عن إجرامه الإرهابي المنظم ضد الشعب الفلسطيني سواء في استهداف المواطنين أو بناء الجدار والمستوطنات وتهويد القدس ومصادرة الأراضي والاعتقالات وتشريد الفلسطينيين، سيدفع ثمن إجرامه الممنهج. 

ويضيف في حديث لموقع "زوايا"، أن محافظة جنين التي اعتادت على المقاومة منذ عام 1948 إلى يومنا هذا تؤسس لمقاومة كبيرة جداً ضد هذا الاحتلال رغم أن الظروف ليست ناضجة كما يجب، إلا أن الشعب متوقع منه في كل لحظة أن يهب وينتفض في وجه الاحتلال الذي يحاول أن يردع المحافظة بما سميت بعملية جز العشب للاستفراد في جنين حتى تكون عبرة لبقية المحافظات.

وتابع حويل:" آن الأوان أن نكون يداً واحدة في كل أزمة يجب أن يكون هناك رد من كافة أبناء الشعب الفلسطيني، لأن الاحتلال يحاول أن يردع أبناء المحافظة التي شكلت حاضنة ورأس حربة للمقاومة في مواجهة الاحتلال".

اقرأ أيضاً: كيف تحولت الانتخابات المحلية إلى سبب إضافي لتعزيز الانقسام؟

وأشار حويل إلى أن الاحتلال يحاول فقط تقديم حلول أمنية كبديل عن حل سياسي شامل للقضية الفلسطينية، واحتلال بلا تكاليف، ورغم أن هناك اتصالات من قبل الإدارة المدنية الإسرائيلية مع تجار وبعض الشخصيات المهترئة إلا أن هذا أثبت سقوطه المدوي، وسيفشل الاحتلال أمام الأبطال من أبناء الفصائل كتائب الأقصى أو سرايا القدس وأبو علي مصطفى وكل الاحرار من أبناء الأجهزة الأمنية.

وأردف حويل بأن ما يميز جنين أن مستوى ثقافة المقاومة مرتفعة جدا بحيث مهما قتل الاحتلال هناك أجيال تخرج وتنتفض من تحت الركام، وبالتالي الحل هو الحل السياسي وأن يكون للشعب الفلسطيني دولته المستقلة والقدس العاصمة وغير ذلك الصراع مفتوح وخاصة أن جنين لها حساب مفتوح مع هذا الاحتلال.

وطالب حويل أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان أن يقفوا معا في مواجهة الاحتلال لأنه عندما ينتهي من جنين سوف يتحول الى مكان آخر وعليه فان خيار المقاومة الشاملة هو الحل. 

ولم يغفل حويل بأن ما جرى في عملية نفق الحرية عندما انتزع ستة أسرى من أبناء المحافظة حريتهم عبر النفق كان له أثر في رفع حالة التحدي والإصرار لدى أبناء المحافظة في مواجهة الاحتلال. 

بدوره حذر نائب محافظ جنين كما أبو الرب من خطورة ما تتعرض له محافظة جنين من محاولات للاحتلال بتنفيذ جرائم فيها وبحق أبنائها. 

قرار سياسي اسرائيلي بمزيد من الجرائم في جنين

وقال أبو الرب في حديث لموقع "زوايا" :"إن هناك قرارا من المستوى السياسي لدى الاحتلال بمزيد من القتل والدمار حتى ينالوا من عزيمة أبناء المحافظة والشعب الفلسطيني. 

وتابع بأن الاحتلال رغم تعمده ارتكاب الجرائم والقتل حيث حسب روايات شهود العيان كان يمكن اعتقال الشاب علاء زيود الذي استشهد في برقين غرب جنين يوم الخميس إلا أنه جرى إعدامه بشكل متعمد. 

وجدد أبو الرب التأكيد على أن من حق الشعب الفلسطيني المقاومة للاحتلال والبحث عن أية وسيلة ينال بها حريته سواء عبر نفق الحرية التي نفذها الأسرى الستة او مواجهة الاحتلال الذي يقتحم ويقتل وينفذ الاعتقالات . 

واعتبر أبو الرب بأن ما تقوم به سلطات الاحتلال من جرائم هي تنفيذ لتعليمات القتل من المستوى السياسي الإسرائيلي لمزيد من الدماء في محاولة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني وارادته التي يستمدها من بطولة هؤلاء الشهداء. 

الاحتلال يضخم في إمكانات المقاومة في جنين

من جهته أوضح خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بأن استشهاد الشاب جميل عموري واثنين من الأجهزة الأمنية في جنين في أيار الماضي أحدثت فارقا لدى الشبان في رفع روح العالية والالتفاف حول قضية الشهداء والأسرى. 

وأِشار عدنان في حديث لزوايا الى أن الاحتلال يحاول النيل من محافظة جنين التي خرجت ابتهاجا بعد تحرير ستة أسرى عبر نفق الحرية وهم جميعا من أبناء المحافظة، مشيرا إلى أن هذه الروحية كانت محرضة للمقاومة في جنين إضافة إلى إعادة اعتقال الأسرى الستة والقبض على اثنين منهم في المدينة. 

وتابع عدنان بأن هذه العوامل مجتمعة أعطت زخما للمحافظة بشكل مرتفع، وهناك شبان مستعدين للتضحية في سبيل أن تكون هذه المحافظة محرمة على الاحتلال كما كان يقول الشهيد علاء زيود.

وأضاف عدنان بأن هناك فرق ما بين جنين وبقية المحافظات وهو ذات الحال الذي كانت عليه في انتفاضة الأقصى الثانية.

ونوه عدنان إلى أن تركز مقاتلي سرايا القدس في مدينة جنين أيضا كان له أثر خاصة بعدم حزبية الجهاد الإسلامي من جهة وحالة اللحمة التي سطرها أسرى نفق الحرية ما بين الأسرى الستة.

ولم يستبعد القيادي في الجهاد الإسلامي أن يقدم الاحتلال الاسرائيلي على تنفيذ جرائم أكبر في المحافظة خاصة من خلال حملة التحريض الإعلامية الإسرائيلية وهذا أمر خطير جدا، فالاحتلال يحاول التضخيم من حجم المقاومة وامكاناتها والتسلح وهي أقل بكثير عما كانت عليه في انتفاضة 2002، والدليل على ذلك أن حجم الخسائر في صفوف الاحتلال ليس كبيرا مقارنة مع عدد الشهداء في المحافظة. 

اقرأ أيضاً: القيادي في حركة حماس د. يحيى موسى: ليس هناك جرأة لإجراء تعديلات جوهرية في انتخابات حماس الداخلية

ونبه عدنان إلى أن الاحتلال قد يحاول جر المقاومين إلى أماكن خارج المخيم  كما يجري في برقين أو الحارة الشرقية في المدينة ونصب الكمائن واستخدام الاعتقالات كلحظات لاستهداف المقاومين من خلال نصب الكمائن لهم، واستهداف الهمم التي هي فعلا متقدمة على الكل ومستعدة للمقاومة حتى النفس الأخير.

يشار إلى أنه في أبريل من العام 2002، خاض مقاومو جنين معركة بطولية مع الاحتلال الإسرائيلي أسفرت عن خسائر بشرية كبيرة في جنود الاحتلال الإسرائيلي، فيما صمد المقاتلون أمام القوات الإسرائيلية التي أشرف على عملية الاقتحام وزير الحرب الاسرائيلي آنذاك شاؤول موفاز، ولم يتمكنوا دخول مخيم جنين رغم الامكانات البسيطة التي يمتلكها المقاومون إلا بعد ارتكابهم مجازر ضد الانسانية وممارسة القتل الجماعي حيت استشهد اكثر من 500 فلسطيني.

وفي ظل حالة التصعيد الإعلامي الإسرائيلي تجاه محافظة جنين، بالتزامن مع اقتحامات ومواجهات يومية، يتوقع ارتفاع وتيرة التصعيد في محاولة من الاحتلال الإسرائيلي للجم أي شكل من أشكال المقاومة المسلحة ضد جنوده الذين يتجولون في محافظات الضفة بكل سهولة ويسر.

روايا