16.12°القدس
15.84°رام الله
14.92°الخليل
18.97°غزة
16.12° القدس
رام الله15.84°
الخليل14.92°
غزة18.97°
الخميس 21 أكتوبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

من أجل إرساء التهدئة في قطاع غزة

ماذا طلبت الإدارة الأمريكية من السلطة الفلسطينية خلال لقاء عباس وعمرو؟

قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، اليوم الجمعة، إن الإدارة الأمريكية  طلبت من السلطة إنهاء رفضها للجهود المصرية لإرساء تهدئة في قطاع غزة، والموافقة على التفاهمات الجاري العمل عليها بين المخابرات المصرية وحركة «حماس»، بما يشمل حكومة التكنوقراط التي طرح فكرتها مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان، في لقائه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أخيراً.

في المقابل، جدّد الأميركيون تعهّداتهم لعباس بتحسين الوضع الاقتصادي للسلطة، والعمل على منع انهيارها خلال الفترة المقبلة، شرط إجراء رئيسها الإصلاحات اللازمة.

وكشفت قناة "12" التابعة لدولة الاحتلال، مساء الخميس، عن أنّ الإدارة الأميركية أنذرت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بوجوب الوفاء بعدة شروط، مقابل مواصلة واشنطن التعامل معه.

وقال معلّق الشؤون العربية في القناة يهود يعاري، إن المبعوث الأميركي هادي عمرو، الذي التقى عباس في مكتبه، مطلع الأسبوع الحالي، نقل إليه رسالة مفادها بأنّ إدارة جو بايدن "غاضبة عليه، وباتت غير قادرة على استيعاب تصرفاته".

وأشار يعاري إلى أنّ الولايات المتحدة طالبت عباس بإجراء إصلاحات داخلية شاملة لمواجهة تهاوي الدعم الجماهيري للسلطة، الذي يهدد بقاءها.

وأضاف أنّ عمرو نقل إلى عباس شرطاً "غير مسبوق"، حيث طالبه بحلّ حكومة السلطة الحالية بقيادة محمد اشتية، وتشكيل حكومة جديدة تكون أكثر تمثيلاً لمكونات الشعب الفلسطيني.

وبحسب المعلق الإسرائيلي، فقد طالب الأميركيون عباس بالتوقف عن تهديده بسحب الاعتراف ب"إسرائيل"، ولا سيما أنّ حكومة الاحتلال الإسرائيلية الحالية لا تأخذ هذه التهديدات مأخذ الجد.

ووفق يعاري، فقد أنذرت الإدارة الأميركية عباس أيضاً بعدم تشكيل حكومة تضمّ حركة "حماس" إلا بعد اعتراف الأخيرة بشروط اللجنة الرباعية، التي تشمل "الاعتراف بـ"إسرائيل"، التوقف عن المقاومة، والتزام الاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل".

وشدد المصدر ذاته على أنّ عباس أبلغ عمرو بأنه ملتزم الوفاء بالشرط الأخير، وأنه لا ينوي إشراك "حماس" في أي حكومة قبل اعترافها بقرارات "الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع".

وأوضح يعاري أنّ بايدن لم يغيّر موقفه الرافض عقد لقاء مع عباس، قائلاً إنه "لا يريد رؤية عباس".

ويذكر أنّ موقع "واللاه" كشف أخيراً أنّ بايدن رفض عرضاً من عباس بعقد لقاء معه على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأخيرة في نيويورك.
 

الأخبار اللبنانية