6.66°القدس
6.28°رام الله
5.2°الخليل
10.73°غزة
6.66° القدس
رام الله6.28°
الخليل5.2°
غزة10.73°
الأحد 16 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

الاحتلال: التنسيق الأمني مع السلطة في أوج قوته والدليل ما حدث برام الله

ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية أن جيش الاحتلال وضع خلال الأيام الأخيرة وبالتعاون مع جهاز الشاباك خطة واسعة النطاق لمكافحة تجدد العمليات في الضفة والقدس.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها صباح اليوم الخميس، أن الخطة تشمل تشديد الرقابة على منصات التواصل الاجتماعي، بهدف الوصول إلى الوصول لمنفذي العمليات والمحرضين عليها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية قولها إن التنسيق الأمني مع السلطة يتم بشكل جيد، وهو الأمر الذي انعكس على حالة الهدوء في نقاط المواجهة بالضفة الغربية.

المسؤول أكد أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عززت من تعاونها مع أجهزة السلطة مؤخراً، حيث يعمل الشاباك بالتعاون مع أجهزة السلطة للوصول إلى منفذين مفترضين للعمليات.

الصحيفة شددت على أن مستوى التنسيق الأمني مع السلطة في هذه الفترة في أوج قوته، مستدلين بذلك على سرعة عمل أجهزة السلطة في إنقاذ المستوطنين من قلب رام الله قبل أيام، مؤكدةً أن السلطة تقوم بنفسها باعتقال محرضين على تنفيذ العمليات.

إنقاذ المستوطنين

وكان مراسل قناة كان العبرية جال بيرغر، قال إن ما جرى في رام الله قبل أيام يؤكد على أهمية التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية، وذلك بعد إنقاذ جهاز الأمن الوقائي لمستوطنين دخلا المدينة بالخطأ.

المراسل وصف الحادثة الخطيرة بأنها خطيرة وتؤكد أهمية التنسيق الأمني ​​بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية إذ أن دوار المنارة يعج بعناصر الشرطة الفلسطينية وكان ذلك من حسن حظ المستوطنين، وإلا لكان من الممكن أن ينتهي الحدث بالإعدام.

فيما قال مراسل القناة 14 العبرية، إنه "يجب أن نقولها بصراحة، لولا التنسيق الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية فإن حادثة رام الله كانت ستنتهي بصورة فظيعة تماماً كما حدث قبل حوالي 20 عاماً".

المستوطنون يشكرون السلطة

وفي ذات السياق، قدمت إحدى عائلات المستوطنين، شكرها العميق للأجهزة الأمنية بعد إنقاذها لاثنين من المستوطنين، وحمايتهما من هجوم لعدد من الشبان برام الله، بعد دخولها بالخطأ للمدينة.

وأكدت المستوطِنة استر شرعبي من سكان مستوطنة "شيلو" شمالي رام الله، والتي أنقذت أجهزة أمن السلطة ابنها بعد إحراق مركبته وسط رام الله، شكرها وامتنانها للأمن الفلسطيني.

وقالت شرعبي في حديثها إن "المستوطنين كان يجب أن يصلا إلى قبر خشمونائيم، لكن تطبيق WAZE للخرائط ضللهم، مضيفة: "وضع ابني ميخائيل جيد ولا يوجد لدي شك بأن ما حصل عبارة عن معجزة بمناسبة عيد الأنوار، أريد أن اقول شكراً للشرطة الفلسطينية".

خوف السلطة

بدوره، قال مراسل قناة "كان" العبرية إن السلطة وأجهزتها تخشى من تدهور الأوضاع الأمنية في الضفة، لذلك ستزيد عمليات اعتقال النشطاء والمعارضين.

وتشن أجهزة السلطة حملات أمنية في عدة مناطق بالضفة الغربية ضد عناصر المقاومة، بعد تحركات نشطة وتزايد المظاهر المسلحة في عروض ومؤتمرات عسكرية رصدت مؤخراً خاصة في جنين ومخيمها.

وتأتي الحملة الأمنية بعد لقاءات بين مسؤولين بالسلطة وآخرين إسرائيليين، للتباحث في إيجاد حل لهذا النشاط، الذي بدأ بعد حادثة "نفق الحرية" ووصول أسيرين إلى مخيم جنين.

المصدر: فلسطين الآن