18.28°القدس
17.39°رام الله
17.19°الخليل
19.49°غزة
18.28° القدس
رام الله17.39°
الخليل17.19°
غزة19.49°
الجمعة 20 مايو 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

في تهمة العدوان على القيم.. أفلام سبقت "أصحاب ولا أعز"

أعادت أزمة فيلم "أصحاب ولا أعز" فتح ملف تعارض حدود حرية التعبير التي يطالب بها الأدباء والفنانون، وحدود الحرية التي يسمح بها كل مجتمع حسب هويته وأخلاقه، وهي أزمة تتكرر مع استمرار هبوب رياح العولمة العاتية.

وفي 20 يناير الجاري، عُرض فيلم "أصحاب ولا أعز" على منصة الشركة المنتجة "نتفليكس"، ومن وقتها أثار غضب بعض مَن شاهدوه، لكونه نقلا  عن قصة إيطالية دون مراعاة الفروق بين المجتمعات، ولاحتوائه على دور لأحد المثليين.

في المقابل، دافع عنه آخرون، بينهم فنانون، معتبرين أن الهجوم يضر بحرية التعبير، أو أنه لا يستحق الهجوم لأنه لا يضم مشاهد جريئة. 

وعرف تاريخ السينما في مصر في الـ40 عاما الماضية أزمات مشابهة بسبب ظهور "المثلية الجنسية" وغيرها من مشاهد جريئة في أعمال من بينها فيلم "حمام الملاطيلي" عام 1973 للمخرج صلاح أبو سيف، وجسّد الفنان يوسف شعبان شخصية"شاب مثلي"، وقررت الرقابة عرضه في السينما بعد حذف عدة مشاهد، وما زال ممنوعا من العرض التلفزيوني.

ولم تنجُ أعمال الأديب نجيب محفوظ من النقد؛ ففي 1975 عُرض فيلم "المذنبون"، إخراج سعيد مرزوق، فطلب الرئيس الراحل محمد أنور السادات إحالة 15 من موظفي الرقابة إلى المحاكمة لموافقتهم على عرض الفيلم، واعتبره يسيء لسمعة مصر ويضر بصورتها أمام العالم.

وفي عام 2000، تعرض فيلم "سوق المتعة" للكاتب وحيد حامد والمخرج سمير سيف لرفض كبير، بسبب ما اعتبره نواب في البرلمان تحريضا على الفسق في مشاهد قدمتها الفنانة إلهام شاهين، لكن وزير الثقافة حينها فاروق حسني، تجاهل طلب المنع.

كما أثار عرض فيلم "عمارة يعقوبيان" عام 2006 للمخرج مروان حامد والمأخوذ عن رواية علاء الأسواني  جدلا كبيرا،  بعد أن جسّد الفنان خالد الصاوي شخصية صحفي "مثلي الجنس"، لكنه تلقى دعما من بعض صناع السينما والنقاد.

وفي عام 2013، قدم المخرج هاني فوزي أول عمل فني مصري بطله شاب "مثلي الجنسية" وهو فيلم "أسرار عائلية"، خاض بسببه صراعا مع الرقابة التي طلبت حذف 13 مشهدًا، وتمت إجازته بعد حذف مشهدين فقط، وعُرض وسط موجة هجوم واسعة.

 حكم الدستور

بعدها بعام، انشغل البرلمان وقاعة محكمة القضاء الإداري بأزمة تخص فيلم "حلاوة روح" الذي أوقف رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب عرضه بناء على تقرير من المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، رأى فيه إساءة للأطفال، وألغى القضاء القرار، إلا أنه في 2019 قضت المحكمة الدستورية العليا بتأييد القرار الحكومي بمنع عرضه لخروجه عن قيم المجتمع التي يحميها الدستور.

ونهاية 2021، أعلنت إلهام شاهين رغبتها في تقديم مسرحية "المومس الفاضلة" للأديب جون بول سارتر، فتصدى لذلك النائب البرلماني أيمن محسب، قائلا إن "المسرحية غير مناسبة للمجتمع المصري"، وتم وقف تنفيذها.

وفيلم "أصحاب ولا أعز" أول إنتاج سينمائي عربي لشركة "نتفليكس"، وهو مأخوذ عن الفيلم الإيطالي "Perfect Stranger".

وأحداثه تحكي عن 7 أصدقاء يلعبون لعبة، يضعون فيها هواتفهم على طاولة، وتكون الرسائل والمكالمات الجديدة مكشوفة، وفجأة تظهر أسرار، ومنها أن أحدهم مثلي الجنس "شاذ".

والفيلم من بطولة منى زكي وإياد نصار وعادل كرم ونادين لبكي ودايموند عبود وجورج خباز، وسيناريو محمد حفظي، وإخراج وسام سميرة.

المصدر: فلسطين الآن