27.75°القدس
26.93°رام الله
25.74°الخليل
31.6°غزة
27.75° القدس
رام الله26.93°
الخليل25.74°
غزة31.6°
الخميس 07 يوليو 2022
4.16جنيه إسترليني
4.93دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.55يورو
3.49دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.16
دينار أردني4.93
جنيه مصري0.18
يورو3.55
دولار أمريكي3.49

"طائرات العدو ليست آمنة بعد اليوم"..

مضادات "القسام" مفاجآت ورسائل لها ما بعدها

خاص - فلسطين الآن

اتفق محللون سياسيون على أن كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، أوصلت رسائل شديدة اللهجة للاحتلال الإسرائيلي من خلال تصديها لطيرانه الحربي بصواريخ مضادة تستخدم لأول مرة.

وأكد محللون سياسيون، على أن "القسام" أرادت تحذير الاحتلال من مغبة تكرار قصف قطاع غزة، مصاحبة ذلك برسالة استعراض قوة وفرض معادلة جديدة لقواعد الاشتباك.

آراء المحللين

وقال الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف "إنّ سماء قطاع غزة لم تعد مسرحا حرا لطائرات الاحتلال الإسرائيلي كي تسرح وتمرح فيه، وتقصف وتدمر وتقتل كما تريد".

وأضاف خلال حديث خاص لوكالة "فلسطين الآن" أن "ما حدث الليلة الماضية شبيه بما حدث في يناير الماضي في جنوب قطاع غزة عندما أغارت طائرات الاحتلال على مواقع المقاومة جنوب القطاع، وإذ بالمقاومة وللمرة الأولى تستخدم مضاداتها الأرضية ضد الطياران الحربي الصهيوني وتجبره على الهروب من سماء القطاع".

وأوضح الصواف، بأن "الاحتلال الإسرائيلي لا يريد جر المقاومة ودخول غزة على خط المواجهة، ولكن يريد أن يرضي الأصوات المعارضة والمتهمة له بالجبن عندما نفذ غاراته على قطاع غزة الليلة الماضية، ودليل ذلك هو تكراره لقصف المواقع التي قصفها سابقا، أو استهداف أراضٍ زراعية أو خالية دون إحداث أضرار كبيرة، أو إيقاع أضرار بشرية، لأنه يعلم أن حدوث ذلك قد يؤدي إلى حدوث مواجهة واسعة".

وتابع الصواف أن "ما حدث الليلة وهو تأكيد أن المقاومة باتت تمتلك الآن المضادات الأرضية التي يجبر الاحتلال على التفكير مرات ومرات قبل إقدامه على شن غارات على قطاع غزة لأنه سيجد من يتصدى لها فالأمر لم يعد كما كان في الماضي".

ويرى الكاتب والمحلل السياسي أحمد أبو زهري أن "الاحتلال تفاجأ باستهداف طائراته بصواريخ موجهة واضطر لإنهاء مهامه العدوانية فجر الثلاثاء، لأن الطائرات تعرضت لخطر حقيقي، والحدث لن ينتهي عند هذا الحد خصوصا وأن الاحتلال لم يكن يمتلك معلومات عن هذه الصواريخ ولم تكن تقديراته تشير لامكانية تعرض الطائرات للاستهداف بهذه الصورة".

ونوه أبو زهري خلال حديثه لوكالة "فلسطين الآن" أن "كتائب القسام تحترف أسلوب المفاجأة وفي كل مرة تخدع العدو وتجعله أمام تحديات جديدة، وما كشفته ربما يكون جزء مما تملكه في منظومة الدفاع الجوي وليس كله, بمعنى أنه ربما يتعرض لصواريخ أخرى قد تكون أكثر تطورا في أي جولة مرتقبة، وحينها ستكون النتائج أيضا مختلفة وهذا ما يخشاه الاحتلال؛ لأن سيناريو إسقاط طائرة أو حتى إصابتها في أي جولة محتملة هو كابوس يخيف الاحتلال وربما يؤدي لانعكاسات خطيرة على سلاح الجو".

و أكد أبو زهري أن "استهداف كتائب القسام طائرات العدو بصواريخ ارض جو من نوع ( ستريلا) تطور نوعي في أداء المقاومة على صعيد الإمكانات، وتحدي جديد تفرضه الكتائب على سلاح الجو الإسرائيلي، ورسالة له بأن قواته الجوية لن تكون بمأمن في اي مهمات مقبلة، وأن دخول الاجواء للاغارة ربما يكلف العدو ثمن لا يتوقعه".

الوضع الميداني

ويواصل الوسيط المصري مساعيه الرامية، لعدم انزلاق الأمور الميدانية في قطاع غزة مستقبلا إلى مربع جديد من التصعيد، منذ أحداث الأقصى.

ويرى الصواف أن "معركة المقاومة مع الاحتلال لن تكون سهلة وبسيطة ولعل معركة سيف القدس العام الماضي تؤكد أن قواعد الاشتباك مع المقاومة اختلفت، وأن المقاومة وضعت قواعد جديدة، وهي تعد نفسها الإعداد المناسب في كل النواحي التي تساعد على تحقيق ما يسعى له الشعب الفلسطيني، وهي تضع قدمها على طريق التحرير الطويل".

وحسب الإعلام العبري، فإن الوسطاء المصريين، أجروا اتصالات جديدة مع غزة و"إسرائيل"، بعد قصف الاحتلال لمواقع المقاومة، من أجل تفادي انزلاق الأمور الميدانية إلى مربع جديد من التصعيد.

وأشار أبو زهري أن "الاحتلال يعي معنى وفحوى الرسالة التي حاولت الكتائب إيصالها من خلال هذه الصواريخ والتي مفادها: أنه لن يُسمح لك بتجاوز الخطوط الحمراء ولن يكون بمقدورك بعد الآن تغيير قواعد الاشتباك لصالحك، وأن طائراتك ستتعرض لمخاطر مختلفة لم تعهدها من قبل".

ويتردد أن الوسطاء حصلوا على “إشارات إيجابية” تفيد بذلك، وسط تأكيد من المقاومة بأن التصعيد دوما يكون مرده الجانب الإسرائيلي، الذي يتهرب كثيرا من استحقاقات التهدئة، ويواصل هجماته ضد المناطق الفلسطينية والمقدسات، باعتبار ذلك "صاعق تفجير" من شأنه أن يقلب أي معادلة.

غارات تُقابل بـ"سام 7"

وفي التفاصيل، شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي عدة غارات على موقع للمقاومة يقع غرب مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وتخلل فترة القصف، قيام المقاومة بإطلاق قذيفة سلاح ثقيل "مضادات أرضية"، صوب طائرات الاحتلال، كما استُهدفت طائرات حربية أخرى بصواريخ مضادة للطائرات، وهو أمر أكده جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أعلنت أن دفاعاتها الجوية تصدت في تمام الساعة 1:35 من فجر اليوم، للطيران الحربي الإسرائيلي المعادي في سماء قطاع غزة، بصواريخ أرض-جو.

المصدر: فلسطين الآن