22.73°القدس
22.29°رام الله
20.18°الخليل
26.04°غزة
22.73° القدس
رام الله22.29°
الخليل20.18°
غزة26.04°
الجمعة 07 أكتوبر 2022
3.94جنيه إسترليني
4.98دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.46يورو
3.53دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.94
دينار أردني4.98
جنيه مصري0.18
يورو3.46
دولار أمريكي3.53

صحيفة عبرية: جيش الاحتلال قرر الرد على أي عملية في الضفة تقف خلفه غزة

القدس المحتلة - فلسطين الآن

قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الأربعاء، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي يعتزم بالتنسيق مع "الشاباك" مواصلة عمليات الاعتقال في الضفة الغربية وخاصة شمالها، وتحديدًا جنين، وهو ما قد يؤثر على الوضع الأمني مع قطاع غزة في ظل التصريحات التي تطلقها حركة الجهاد الإسلامي بعد اعتقال زعيمها بسام السعدي.

وبحسب الصحيفة في تقرير لمراسلها ومحللها العسكري يوآف ليمور، فإن اعتقال السعدي كان روتينيًا إلى حد ما، وذلك بعد أن وردت معلومات دقيقة لـ"الشاباك" حول دخوله منزله، إلى جانب نشاطاته مؤخرًا، مشيرةً إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي وبشكل غير عادي نشر صورة له بعد اعتقاله في أعقاب ما وصفتها بـ "الشائعات" التي صدرت عن إصابته منعًا لأي تصعيد.

ويقول ليمور، يبدو أن "الأعصاب المتوترة لدى قيادة الجهاد في غزة تنبع من الضغط المتراكم الذي مارسه الاحتلال في الآونة الأخيرة على عناصر التنظيم في جنين"، مشيرًا إلى أن المسؤولين عن ملف الضفة الغربية من قطاع غزة يريدون تقاسم العبء والرد عسكريًا في محاولة لردع إسرائيل عن الاستمرار في نشاطاتها.

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال بعد حالة الاستنفار أمس، نقلت رسائل للجهاد عبر مصر بأن أي عمل سيقابل برد قوي، فيما نقل لحماس رسالة بأن السيادة في قطاع غزة تقع على عاتقها، وأنها ستدفع الثمن أيضًا إذا سمحت بأي هجوم.

ورأى ليمور، أن عدم إحراز تقدم في ملف الهدنة بغزة، والوضع الاقتصادي الصعب بغزة، وفشل تلك التنظيمات في إشعال موجة "عنف" جديدة في الضفة الغربية والقدس، يدفع بعضها للبحث عن فرص للتنفيس عن غضبهم من خلال محاولات الإضرار بإسرائيل.

ورجح أنه في حال تم تنفيذ أي هجوم من غزة، سيؤدي ذلك إلى رد من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وهذا يعني الدخول في تصعيد قد يستمر لعدة أيام، إلا أن مسؤولًا إسرائيليًا أعرب عن أمله في أن لا يكون هناك أي تصعيد خاصة وأن الاعتقال الذي جرى اعتيادي وليس سببًا لأي تصعيد. كما نقل عنه ليمور.

وعلى خلفية تهديدات الفصائل في غزة بمواصلة هجماتها من الضفة الغربية، ستحاول حركتي حماس والجهاد الإسلامي القيام بذلك بدون دفع ثمن في غزة، كما قال.

ولفت إلى أن حكومة الاحتلال نقلت رسائل واضحة لحماس والجهاد أنه لن يكون هناك فصل للجبهات، وأنه في حال تم تنفيذ هجوم كبير من الضفة الغربية، فإن غزة لن تكون بمنأى عن الرد، حتى وإن كان ذلك على حساب التصعيد في الجنوب.

المصدر: فلسطين الآن