27.68°القدس
26.3°رام الله
23.52°الخليل
29.38°غزة
27.68° القدس
رام الله26.3°
الخليل23.52°
غزة29.38°
الثلاثاء 04 أكتوبر 2022
4.01جنيه إسترليني
5.01دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.48يورو
3.55دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.01
دينار أردني5.01
جنيه مصري0.18
يورو3.48
دولار أمريكي3.55

قناة عبرية تكشف

هكذا ردت "إسرائيل" على شروط حركة الجهاد الإسلامي

القدس المحتلة - فلسطين الآن

ذكرت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم الخميس، أنّ حركة الجهاد الإسلامي تُحاول فرض معادلة جديدة لا تقبلها "إسرائيل" عبر الوسطاء، وأنّه يجب إزالة التهديد في غلاف غزة حتى ولو على حساب التصعيد.

وبحسب القناة 12 العبرية، فقد أبلغ الوسطاء في مصر وقطر وجهات دولية في وقت سابق شروط الجهاد الإسلامي للتهدئة من ضمنها وقف الاعتقالات في الضفة الغربية وإطلاق سراح الأسير خليل عواودة، إلا أنّ "إسرائيل" رفضت الشروط ورفعت حالة التأهب في غلاف غزة.

وزعمت القناة العبرية، إلى أنّ المؤسسة الأمنية الإسرائيلية كشفت عن نوايا الجهاد الإسلامي في تنفيذ عمليات إطلاق الصواريخ على مستوطنات الغلاف، أو هجمات بصواريخ مضادة على الجيبات والدبابات الإسرائيلية المتواجدة على حدود غزة.

وأشارت إلى أنّه إذا سمحت المعلومات الاستخباراتية والقدرة العملياتية للجيش الإسرائيلي بإزالة الخطر وإزالة إلحاق الأذى بالمواطنين الإسرائيليين حتى على حساب تصعيد محتمل.

ونقلت القناة العبرية عن مسؤول أمني إسرائيلي، أنّ النشاط العملياتي سيستمر في الضفة، وأن العملية المستهدفة لاعتقال كبار المسؤولين يمكن أن تتدهور إلى حملة أوسع، مضيفا أنّه لا يوجد خيار آخر سوى مواصلة هذا النشاط وهو العامل الأساسي في كبح موجة "الإرهاب" الأخيرة التي شهدناها. وفق قوله

وذكر أنّ الجهاد الإسلامي عازم على إبقاء معادلات رد الفعل ضد إفشال أي ضرر يمس بقادتهم، سواء في غزة أو الضفة، مؤكّدًا أنّ هذه معادلة لا يمكن لـ"إسرائيل" قبولها ولن تقبلها، وأن "إسرائيل" لن تكون قادرة على مواصلة يقظتها الحالية لعدة أيام أخرى دون اتخاذ إجراء.

ولفت المسؤول الأمني، إلى وجوب الاستمرار في نقل الرسائل إلى غزة، وخاصة إلى حركة حماس، مفادها أنّ "أي تدهور في الوضع سيؤذيها أولاً وقبل.

وفي السياق، كشفت قناة كان العبرية، عن رسالة بعثتها السلطات الإسرائيلية إلى الوسطاء في جمهورية مصر العربية، بشأن مطالب حركة الجهاد الإسلامي إزاء التطورات الأمنية الأخيرة.

وأوضحت القناة العبرية، أنّ "إسرائيل" بعثت برسالة إلى الوسيط المصري، مفادها: "لن نوافق على مطالبة الجهاد بالإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة"، مضيفةً أنّ "إسرائيل" أبلغت مصر أيضًا رفضها وقف العمليات العسكرية في الضفة الغربية.

وأشارت إلى أنّه "في المستوى السياسي، كان يعتقد أن القيود المفروضة على المستوطنات المحيطة بغزة سترفع اليوم، ويقدرون الآن أنّها ستستمر لعدة أيام أخرى".

المصدر: فلسطين الآن