23.47°القدس
24.88°رام الله
22.41°الخليل
28.27°غزة
23.47° القدس
رام الله24.88°
الخليل22.41°
غزة28.27°
السبت 24 سبتمبر 2022
3.81جنيه إسترليني
4.95دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.4يورو
3.51دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.81
دينار أردني4.95
جنيه مصري0.18
يورو3.4
دولار أمريكي3.51

الاعتقال السياسي..

الرضيع كرم هريش.. سبعون لعنة تطاردُ عباس وأجهزته الأمنية

مهند أبو جبل - فلسطين الآن

صراخُ المهدِ يطوفُ البلادَ باحثًا عن والدِه، يُنادي "أبي" لمَ تركتِني حين ولادتِي، أأبصرُ الدّنيا وأنت بعيدٌ عنّي، إني أشتاقُ للمسةِ تحنانٍ من يديكَ المرهقتين، إنّي أرى طيفَك يحضنُني ويداعبُني ويرى المستقبلَ في نظرتِه الأولى لطفلِه الأوّل.

لم يدرِ "كرم" ابن الـ  سنةً لا، شهرًا لا، بل ساعة أيها الطغاة الظالمون، لم يدرِ أن أبّاه يصرخُ مع صرخاتِه لكن في ظُلماتٍ في قبورِ السلطةِ وأجهزتها الأمنية، في دهاليز الموت وزنازين العذاب وسجون التعذيبِ الأمني!

لحظاتٌ صعبة عاشتها عائلة "هريش" وهي تُجهّز للمولود الأول لـ "أحمد" لكنّ عصا الأجهزة الأمنية التي لا تُرفع إلا على أبناء شعبها في حين يواصل العدو الاحتلال الإسرائيلي الإجرامي دون أي تدخلٍ منها بل تٌنسّق معه وتشارك في وأد المقاومة وذبح المقاومين بسكين التنسيق الأمني.

ماذا سيكون حال زوجته التي احتاجته للوقوف في أصعب اللحظات لديها يشاركها فرحتهما الأولى..70  يومًا وأحمد مغيب في سجون السلطة بلا ذنبٍ أو تهمةٍ، سوى أنه معارضٌ سياسي مخالف لتوجه السلطة.

70 لعنة تطارد عباس وأجهزته الأمنية الجاثمة على صدور الشعب الفلسطيني والمستأسدة على أبناء شعبها في حين يسرحُ جنود الاحتلال ويعيثون الفساد في شوارع الضفّة التي تخليها لهم أجهزة السلطة تمهيدًا لاقتحامهـا.

70 لعنةً تطاردُ جهاز المخابرات والوقائي الذي يطرق أبواب المناضلين والشرفاء في منتصف الليالي يرعبون الأطفال والنساء على طريقة المستعربين وجنودِ الاحتلالِ.

أما أوان الأوان لنقول كفي للاعتقال السياسي.. كفي لتغول السلطة على أبناء الشعب الفلسطيني. أمامكم الاحتلال أرونا مراجلكم حين يقتحم الاحتلال مدن الضفة ويستبيح فيها دماءً وعربدةً!

باستطاعة مجندة "مومس" أن توقف أكبر رأس في السلطة أمام الحاجز، هذا ما ذكره محافظ نابلس إبراهيم رمضان، غلبتكم "مومس" واستأسدتم على الشرفاء والمناضلين!

السّلامُ على أحمد هريش ورفاقه في سجون السلطة، السلام عليهم بصبرهم وثباتهم على ظلم ذوي القربى، السلام على عوائلهم الصابرة المحتسبة، والعار كل العار لأجهزة التنسيق الأمني!

المصدر: فلسطين الآن