8.95°القدس
8.24°رام الله
9.63°الخليل
15.49°غزة
8.95° القدس
رام الله8.24°
الخليل9.63°
غزة15.49°
الأربعاء 01 فبراير 2023
4.26جنيه إسترليني
4.87دينار أردني
0.11جنيه مصري
3.75يورو
3.45دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.26
دينار أردني4.87
جنيه مصري0.11
يورو3.75
دولار أمريكي3.45

"المؤتمر الشعبي الفلسطيني" يُجدّد الدعوة لانتخاب مجلس وطني

"المؤتمر الشعبي الفلسطيني" يُجدّد الدعوة لانتخاب مجلس وطني
"المؤتمر الشعبي الفلسطيني" يُجدّد الدعوة لانتخاب مجلس وطني

أشاد المؤتمر الشعبي الفلسطيني ١٤ مليون، بالبطولات التي يسطرها شباب فلسطين لتكريس خيار المقاومة في مواجهة خيار ‏أوسلو "خيار الهزيمة والاستسلام".

وأكد المؤتمر الشعبي في بيان صحفي عقب اجتماعه الأول الذي عقدته أمس الأربعاء، على رفضه وإدانته مرة أخرى للتحركات الرامية للمساس بشرعية منظمة التحرير من أطراف لا تؤمن بالمنظمة بل تعمل على تقويضها.

وأضاف  أن ذلك يشكل استمرارا لحملة التحريض والتهويش  ‏على المؤتمر الشعبي الفلسطيني ١٤ مليون، الذي عقد يوم الخامس من الشهر الحالي على امتداد تجمعات الشعب الفلسطيني رغم التغول الأمني والتعدي على الحريات الذي  مورس خارج القانون بإغلاق القاعة في رام الله ، ورغم حملة التهويش التي مارستها  أبواق السلطة والمنتفعون من بقاء الحال البائس على ما هو عليه،  بعيدا عن إرادة الشعب ، وفي المقدمة من هؤلاء غالبية أعضاء اللجنة التنفيذية المذكورة.

وقال المؤتمر الشعبي الفلسطيني ١٤ مليون إنه أعلن في وثائقه المنشورة؛ وفي بيانه الختامي وفي وثيقته السياسية -لمن يريد أن يقرأ - انه ‏متمسك بوحده الشعب في الوطن والشتات أولا، ويتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا ولا بديل عنها ‏ثانيا، وهو يطالب بمشاركة الشعب في انتخاب مجلس وطني يعكس إرادة الشعب ثالثا، ويعمل على تفعيل الضغط الشعبي لتنفيذ إعلان الجزائر بانتخاب المجلس الوطني خلال عام، حتى لا يكون مصير هذا الإعلان مصير الاتفاقات السابقة ، وهذا ما تبدو مقدماته؛   فحتى  الآن مضى اربعون يوما على إعلان الجزائر، ولم يحرك المتباكون  زورا  ساكنا من اجل  منظمة التحرير الفلسطينية ‏بدل دموع التماسيح  خشية على مصالحهم وامتيازاتهم  التي ستطيح  بها أية عودة لإرادة الشعب ؟ هل لهم أن يقولوا ما الذي تقدم في إعلان الجزائر؟ واية خطوة عملية اتخذت كي يشق اعلان الجزائر طريقه للتطبيق؟ "

وأكد المؤتمر الشعبي الفلسطيني ١٤ مليون "انه ماض في التمسك بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني، والعمل على إعادة بنائها بالطرق الديمقراطية، ومن خلال الإرادة الشعبية بديلا للكوتا والمحاصصة الفصائلية، ‏ التي لا تعكس ثقل وشعبية معظم هذه الفصائل على أرض الواقع، وسنواصل طريقنا في بناء الكتلة الشعبية الضاغطة في كافة التجمعات الفلسطينية للوصول إلى هذه الغاية".

وجدد المؤتمر الشعبي الفلسطيني ١٤ مليون رفضه وإدانته لتلك الادعاءات والافتراءات التي تسوقها الأوساط المتنفذة صاحبه المصالح والامتيازات التي تتعارض والحاجة الوطنية الملحة للتغيير، ويدعوها إلى الكف عن تشويه الحقائق وافتعال الأوهام بشأن " المساس بالمنظمة أو خلق أجسام بديلة او موازية " ، موضحا "معروف للقاصي والداني  ولكل ابناء وبنات شعبنا أن المسؤول عن تهميش  المنظمة ومجلسها الوطني واستخدامها لتمرير سياسات تتعارض مع مصالح الشعب  وحقوقه هم أنفسهم الذين يتباكون عليها اليوم، واخيرا  يدعو المؤتمر  اللجنة التنفيذية للمنظم وكافة القوى للشروع فورا في تنفيذ اعلان الجزائر لانتخاب مجلس وطني" .

المصدر: فلسطين الآن