25.55°القدس
25.24°رام الله
24.42°الخليل
23.55°غزة
25.55° القدس
رام الله25.24°
الخليل24.42°
غزة23.55°
الثلاثاء 23 ابريل 2024
4.67جنيه إسترليني
5.33دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.03يورو
3.78دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.67
دينار أردني5.33
جنيه مصري0.08
يورو4.03
دولار أمريكي3.78

تحويل المنزل الذي ولد به هتلر لمركز شرطة.. ما القصة؟

بدأ العمل يوم الإثنين في تحويل المنزل الذي ولد فيه أدولف هتلر عام 1889 في النمسا إلى مركز للشرطة، وهو مشروع يهدف إلى جعله غير جذاب كموقع يحج إليه الأشخاص الذين يمجدون الدكتاتور النازي.

وتم اتخاذ القرار بشأن مستقبل المبنى في براوناو إم إن، وهي بلدة تقع على حدود النمسا مع ألمانيا، أواخر عام 2019.

وتدعو الخطط إلى إنشاء مركز للشرطة ومقر شرطة المنطقة وفرع أكاديمية أمنية حيث سيحصل ضباط الشرطة على تدريب على حقوق الإنسان.

ويوم الإثنين أقام العمال سياجا وبدأوا في أخذ القياسات لأعمال البناء، ومن المتوقع أن تنتقل الشرطة الى المبنى أوائل عام 2026.

قصة منزل الزعيم النازي

• سبق مشروع التحويل سنوات طويلة من الجذب والشد حول ملكية المنزل.

• تم حل المشكلة في عام 2017 عندما قضت أعلى محكمة في النمسا بأن الحكومة من حقها مصادرة المبنى بعد رفض مالكه بيعه، كما جرى التخلي عن اقتراح بهدم المبنى.

• استأجرت وزارة الداخلية النمساوية المبنى عام 1972 لمنع إساءة استخدامه، وتم تأجيره من الباطن لعدة منظمات خيرية.

• ظل خاليا بعد مغادرة مركز رعاية البالغين ذوي الإعاقة عام 2011.

• يوجد بالموقع حجر تذكاري مكتوب عليه "من أجل الحرية والديمقراطية لن نسمح بالفاشية ثانية أبدا، وملايين القتلى يذكروننا بذلك" سيظل في موقعه خارج المنزل.

• تقول الحكومة النمساوية إن انتقال الشرطة، باعتبارها حامية الحريات المدنية، هو أفضل استخدام للمبنى.

• هناك انتقادات لخطة الحكومة النمساوية، فقد اشتكى المؤرخ فلوريان كوتانكو من أن "هناك افتقارا تاما للسياق التاريخي"، وقال إن نية وزارة الداخلية لإزالة "عامل التعرف" على المبنى من خلال إعادة صياغته هو "أمر مستحيل التحقيق".

• كوتانكو أضاف أنه "يجب أن يكون إزالة الغموض جزءا أساسيا"، مجادلا لصالح اقتراح إقامة معرض في المبنى عن الأشخاص الذين أنقذوا اليهود تحت الحكم النازي.

وكالات