27°القدس
26°رام الله
26°الخليل
28°غزة
27° القدس
رام الله26°
الخليل26°
غزة28°
الخميس 29 أكتوبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

واشنطن مجدداً: 5 دول أخرى ستطبّع مع "إسرائيل" قريباً

القدس المحتلة - فلسطين الآن

قال كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، إن 5 دول أخرى تدرس بجدية إبرام اتفاقات سلام مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد توقيع الإمارات والبحرين اتفاقي تطبيع هذا الأسبوع.

ولم يحدد ميدوز، يوم الخميس، الدول الخمس في حديثه للصحفيين على متن طائرة الرئاسة التي نقلت الرئيس دونالد ترامب إلى ولاية ويسكونسن لحضور تجمع انتخابي في إطار مسعاه للفوز بفترة ثانية في اقتراع نوفمبر المقبل.

وأوضح ميدوز أن ثلاثاً من الدول التي من المتوقع أن تطبع مع "إسرائيل" هي في المنطقة العربية، دون مزيد من التفاصيل.

والأربعاء، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه ما زال في انتظار انضمام السعودية وفلسطين إلى قائمة الدول التي وقعت اتفاقيات تطبيع علاقات مع "إسرائيل".

وأردف ترامب موضحاً أن هناك 5 دول على الأقل تريد الانضمام إلى اتفاق السلام، لافتاً إلى أن لديه إحساساً أن السعودية تريد ذلك، بناء على محادثات أجراها مع القادة في السعودية.

ويوم الثلاثاء، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقين للتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وهو الحدث الذي وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه "تاريخي"، رغم الرفض والإدانة الفلسطينية الواسعة له رسمياً وشعبياً.

وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان أعلن من برلين، في 19 أغسطس الماضي، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني، أن بلاده لن تطبع العلاقات مع "إسرائيل" قبل التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني شامل على أساس المعايير التي حددتها المبادرة العربية للسلام عام 2002، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وفي اليوم التالي، أعلن الرئيس الأمريكي توقعه انضمام السعودية إلى اتفاق التطبيع الإسرائيلي ـ الإماراتي، وبعد 6 أيام أكد مستشاره، جاريد كوشنر، أن اتفاقاً مماثلاً بين "إسرائيل" ودول خليجية أخرى، ومن ضمنها السعودية، "أمر حتمي"، مؤكداً أن السؤال يبقى عن الإطار الزمني للقيام بذلك.

وتنص مبادرة السلام العربية على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دولياً على حدود 1967، وعاصمتها "القدس الشرقية"، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب "إسرائيل" من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بدولة الاحتلال، وتطبيع العلاقات معها.

المصدر: فلسطين الآن