17.78°القدس
17.33°رام الله
16.5°الخليل
22°غزة
17.78° القدس
رام الله17.33°
الخليل16.5°
غزة22°
الأربعاء 27 أكتوبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

تقرير "فلسطين الآن"

20 منهم في سجون الاحتلال.. مرشحو "حماس" إما معتقلون أو مطاردون

خاص - فلسطين الآن

الاقتحام الذي نفذته قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، لمنزل القيادي في حركة حماس الشيخ جمال الطويل، في مدينة البيرة، واعتقال نجله يحيى جاء للضغط عليه لتسليم نفسه. هذا الاعتداء يعد حلقة جديدة من حلقات مسلسل الملاحقات الإسرائيلية لمرشحي قائمة "القدس موعدنا" التابعة لحركة حماس بالضفة الغربية المحتلة.

ليس مع الطويل وحده، فالمرشح عماد ريحان من قرية "تل" غرب نابلس يتعرض منذ نحو شهر لملاحقة مستمرة، أدت إلى اعتقال نجله الأكبر وشقيقه (أفرج عنه) ومصادرة سيارته، وتخريب وتكسير محتويات منزله في كل مرة يتعرض فيه للاقتحام، سعيا لاعتقاله.

الاعتقالات المتلاحقة طالت م. فادي عمرو ويوسف قزاز من الخليل، وعلاء حميدان وياسر بدرساوي من نابلس، وخالد براهمة من جنين، ومحمد صبحة من طولكرم، وزياد الشيخ أبو صالح من أبو ديس.

ففي تاريخ 6/4/2021، اعتقلت قوات الاحتلال القيادي والمرشح حسن الورديان من منزله في بيت لحم جنوب الضفة الغربية، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر بعد أيام من اعتقاله.

وفي تاريخ 13/4/2021، اعتقلت قوات الاحتلال، ممثل قائمة "القدس موعدنا" ناجح عاصي من منزله في مدينة رام الله، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر بعد أيام من اعتقاله.

وفي تاريخ 5/5/2021، اعتقلت قوات الاحتلال المرشح عن القائمة فادي جهاد عمرو بعد اقتحام منزله في دورا جنوب الخليل، وتفتيشه والتخريب في محتوياته.

وفي تاريخ 12/5/2021، اعتقلت قوات الاحتلال الناطق باسم القائمة محمد صبحة من بلدة عنبتا بطولكرم.

وفي تاريخ 12/5/2021، اعتقلت قوات الاحتلال المرشح خالد براهمة في مدينة أريحا.

وفي تاريخ 13/5/2021، اعتقلت قوات الاحتلال المرشح زياد الشيخ أبو صالح من أبو ديس في القدس المحتلة.

وفي 20/5/2021، اعتقلت قوات الاحتلال المرشح على قائمة "القدس موعدنا" الأسير المحرر يوسف قزاز، عقب اقتحام منزله والاعتداء على زوجته وأولاده في دورا بالخليل.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، فجر الجمعة الماضية، الأسير المحرر علاء حميدان الناطق باسم قائمة "القدس موعدنا" من منزله في نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال، فجر الثلاثاء، المرشح عن قائمة القدس موعدنا القيادي في حركة حماس بنابلس ياسر بدرساوي.

يذكر أن قائمة "القدس موعدنا" ضمت 11 أسيرًا داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأفرج عن أحدهم وهو القيادي مصطفى الشنار من نابلس، قبل عدة أيام.

والأسرى الذين ضمتهم القائمة، حسن سلامة، جمال أبو الهيجا، رأفت ناصيف، نائل البرغوثي، عبد الخالق النتشة، عدنان عصفور، فازع صوافطة، جواد الجعبري، عبد الباسط الحاج.

خدمة لشعبنا

وأكدت المرشحة عن القائمة سمر حمد أن "هذه الاعتقالات لا تزيد مرشحي القائمة إلا حرصا وصمودا على الاستمرار نحو الهدف الذي رسمناه لأنفسنا والمتمثل بخدمة الشعب الفلسطيني للوصول به نحو التحرير".

واعتبرت حمد أن حملة الاعتقالات التي استهدفت المرشحين تدل على مدى غيظ الاحتلال من وجودهم وتأثيرهم على الشارع الفلسطيني.

وقالت: "على الرغم من أنه تم تأجيل الانتخابات إلا أن النفَس الذي جاءت به القائمة وشعار القدس موعدنا لا يزال موجودا، فنحن نتقدم الصفوف لخدمة هذا الشعب ونحاول بما نملك ترتيب البيت الفلسطيني".

وأضافت: "لا ننتظر الانتخابات لفعل ذلك فهي مجرد وسيلة، فإن عدمنا هذه الوسيلة لن نعدم الوسائل الأخرى، لأننا نعلم كمرشحين منذ قبولنا خوض الانتخابات أننا سنتعرض لملاحقة الاحتلال ومضايقاته".

وبيّنت حمد أنه منذ الإعلان عن الانتخابات وحتى بعد تأجيلها فإن القائمة لم تتوقف ولا تزال تدعو لترتيب البيت الفلسطيني والوحدة الوطنية وتكاثف الجهود الوطنية لتوفير قاعدة وطنية تشمل الكل الفلسطيني وتعبر عنه وهذا كله يزعج الاحتلال ويغيظه خاصة في ظل توحد الفلسطينيين في المعركة الأخيرة التي كان عنوانها القدس.

وتابعت: "نحن مصرون وعازمون على تقديم كل ما نملك لإيجاد جسم فلسطيني يعبر عن الشعب الفلسطيني في حقه نحو تقرير مصيره، وما نتعرض له دليل على أننا في الطريق الصحيح وهو إقرار من قوات الاحتلال على أن خطواتنا فعالة وسيكون لها صدى قوي في توحيد الجهود نحو التحرر".

وأكدت حمد أن الشعب الفلسطيني على درجة عالية من الوعي، واصفة ذلك بأنه مدعاة للفخر بعد أن اقترعوا خارج صناديق الاقتراع، آملة أن تحدد موعد جديد للانتخابات بما في ذلك القدس "لأن القدس هي أم الثوابت".

وكان من المقرر أن تجري الانتخابات التشريعية بتاريخ 22 مايو 2021، والرئاسية بتاريخ 31 يوليو 2021، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني.

يذكر أن رئيس السلطة محمود عباس أصدر في 30 أبريل الماضي مرسومًا رئاسيًا بتأجيل الانتخابات التشريعية دون تحديد موعد جديد لها، مما لاقى استنكارًا وغضبًا ورفضًا واسعًا.

المصدر: فلسطين الآن