5.6°القدس
5.45°رام الله
5.2°الخليل
11.6°غزة
5.6° القدس
رام الله5.45°
الخليل5.2°
غزة11.6°
الجمعة 28 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

تحقيق صحفي إسرائيلي يكشف: محقق هدد معتقلاً بأن جريمة ستقع في عائلته إذا لم يعترف

كشف تحقيق صحفي إسرائيلي، تفاصيل عن التعذيب الذي مارسه “الشاباك”، بحق المعتقلين من فلسطيني48، خلال الشهور الماضية.

ورفع التحقيق الذي أجراه الصحفي الإسرائيلي رفيف دروكر، عبر برنامج “المصدر” الذي يبث على القناة “13 العبرية، أن محققي “الشاباك” حصلوا على اعترافات من المعتقلين بالتهديد والتعذيب، وقد أجبر بعض الأسرى على الاعتراف على قضايا لم يقوموا بها، جراء الوحشية في التعذيب الذي عانوه في مراكز مخابرات الاحتلال.

وفي إحدى القضايا، وجهت المخابرات الإسرائيلية تهمة لشبان من مدينة يافا بمهاجمة جندي، خلال الهبة الشعبية في شهر أيار الماضي، وقد أخذ المحققون الاعترافات منهم تحت التهديد، قبل أن يحصل محاميهم على فيديو مصور من كاميرات الشوارع، يثبت فيه أنهم لم يشاركوا في الهجوم.

أحد المعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب كشف أن محققاً هدده بأنه في حال لم يعترف بالتهم الموجهة إليه، فستقع جريمة قتل في عائلته، وهو مؤشر إلى دور “الشاباك” في رعاية عصابات الجريمة التي قتلت مئات الفلسطينيين بالداخل، خلال السنوات الماضية.

كما روى شاب آخر اعتقل في القضية، أن المحققين هددوه بتحويله للاعتقال الإداري وتجديد الاعتقال له كل 6 شهور، في حال لم يعترف بما يريدون.

وتفند الشهادات الواردة في التحقيق الصحفي، ادعاءات السلطات الإسرائيلية حول مراقبة سلوك الأجهزة الأمنية لديها وإخضاعها للقانون، حيث كشف أن إفادات ضباط “الشاباك” لدى وحدة “مفتان”، المسؤولة عن تلقي الشكاوي ضدهم، يتم إرسالها إلى الجهاز نفسه الذي يمسح ما لا يتوافق معه وقد تكون ضمنها أدلة بارتكاب التعذيب من قبل عناصره.

وتأتي هذه الشهادات في ظل سعي “إسرائيل” لإدخال جهاز “الشاباك”، لمكافحة الجريمة المتفشية في القرى والبلدات الفلسطينية بأراضي48، وهو ما اعتبره نشطاء ومحللون إعادة للحكم العسكري، الذي فرضته “إسرائيل” على أراضي48  بعد نكبة عام 1948، وفي ظل الاتهامات للجهاز برعاية عصابات الجريمة، خاصة بعد اعتراف أحد ضباط شرطة الاحتلال بذلك في مقابلة تلفزيونية، قبل شهور.

المصدر: فلسطين الآن