6.65°القدس
6.11°رام الله
5.17°الخليل
10.73°غزة
6.65° القدس
رام الله6.11°
الخليل5.17°
غزة10.73°
الأحد 16 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

سخط واسع على فيلم أردني يسيئ لقضية نطف الأسرى المهربة

غزة - فلسطين الآن

أثار فيلم "أميرة" الأردني سخطًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتقادات من جانب مؤسسات الأسرى، التي اعتبرته مسيئا لقضيتهم ويخدم رواية الاحتلال واستهدافه لهذه الشريحة من الشعب الفلسطيني.

وقال الكاتب ياسين عز الدين: "من أجل إرضاء الممولين الغربيين والحصول على الجوائز الأمريكية والأوروبية، هنالك من هو مستعد لتشويه شعبنا وقضاياه العادلة، مثل فيلم "أميرة" الأردني الذي يشوه الأسرى الفلسطينيين بطريقة عجز عنه الشاباك الصهيوني".

وأوضح عز الدين أن "الفيلم يتكلم عن فتاة تولد من نطفة مهربة من أسير فلسطيني ثم يتبين أن سجانًا صهيونيًا استبدل نطفة الأسير بنطفته وبالتالي هو والدها وليس الأسير".

وأكد أن "النطف المهربة ليس كيس بندورة أو علبة كوكا كولا حتى يمكن استبدالها بسهولة! وعملية تهريبها من داخل السجن معقدة وتتم بإجراءات مشددة لضمان وصولها بسلام وعدم ضياعها، والتأكد من عدم تلفها بسبب الجو أو طريقة النقل وغير ذلك من الاحتياطات".

وأضاف: "فمن السذاجة وغير الواقعي الكلام عن استبدالها سواء عرضًا أو عمدًا، وإذا كان الغرض هو الأكشن فإن عملية تهريب النطفة نفسها بدون استبدال فيها من الأكشن والإثارة ما يكفي"، وأردف: "لكن المساس بالقيم الاجتماعية المحافظة لشعبنا يدغدغ مشاعر الممولين الغربيين وهذا ليس أول فيلم يفعل ذلك".

وأطلق نشطاء حملة إلكترونية باسم #اسحبوا_فيلم_أميرة اعتراضا على الفيلم الأردني الذي يشوّه صورة أطفال الأسرى الذين تم إنجابهم عبر النطف المهربة.

واستنكر الشاب محمد بدر عبر صفحته فيسبوك قائلا: "لو وظف الشاباك والموساد عشرات شركات العلاقات العامة والإنتاج الإعلامي، للإساءة للأسرى، لما أنتجوا مثل هذا الفيلم العربي المسيء لهذه القضية المقدسة".

الناشط جاد القدومي، عد أن "هذا الفيلم يتعدى مرحلة الإساءة للأسى وعائلاتهم الى العداء والتشويه المتعمد، هذا الفيلم يضرب بقوة وحقارة خطوة نضالية لم تتكرر بالتاريخ".

وتابع: "هذا الفيلم سلاح موجه لعملية تهريب النطف بعد ان فشل الاحتلال بالسيطرة عليها واستطاع الأسرى ان ينجبوا "سفراء الحرية" عبر تهريب النطف".

وطالب القدومي "بوقفة شعبية قوية لا تراجع فيها ولا تهاون، في ظل طريق الفيلم لحصد الجوائز العالمية".

وتساءل مستهجنا: "كيف فكر من ألف وأنتج وأخرج بهكذا سيناريو؟!".

 

مؤسسات الأسرى

 ومن جانبهقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن فيلم "أميرة" الذي يطرح مسألة الإنجاب عبر النطف المحررة لأسرى فلسطينيين من داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي؛ يخدم الاحتلال الإسرائيلي وروايته ضد الأسرى.

وأدان فارس واستنكر بشدة، استغلال قضية الأسرى التي تعتبر إنجازا فلسطينيا لم يحدث في التاريخ إلا في فلسطين.

وبحسب رئيس نادي الأسير، فإن "من لجأ لهذه الحبكة السينمائية باستغلال قضية وطنية حساسة والتعامل معها بطريقة مرضية، لغايات تسويقية.

وأردف فارس: العمل لا علاقة له بالفن، وفيه استغلال لقضية عالية الرمزية بطريقة وضيعة، وسيكون لنا موقفنا بالخصوص، وخاطبنا وزارة الثقافة والخارجية ورئاسة الوزراء وهيئة شؤون الأسرى والهيئة العليا للأسرى وستكون لنا مجموعة من الخطوات ضد هذا الفيلم.

وأشار، إلى أن الفيلم الذي يشوه إنجاز وتجربة الأسرى بالخصوص؛ فيه مؤشرات لا يستفيد منها إلا الاحتلال. مؤكدا انه فيلم مرفوض جملة وتفصيلا ولا يستند إلا إلى الأكاذيب، التي حولته إلى أداة تخدم الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إنه بصدد إعداد مذكرة فلسطينية لنقاشها مع الأردنيين بالخصوص، لأن الفيلم فيه إساءة للأسرى الفلسطينيين ويشكك في النطف المحررة.

وأوضح أن هناك فتوى شرعية في مسألة النطف المحررة، التي تجري بإشراف ذوي الزوج (الأسير) والزوجة بإجراء فحوصات الحمض النووي للتأكد من سلامتها.

وأكد أبو بكر، أنه لا يمكن أن تكون هناك أي شكوك بخصوص النطف المحررة بسبب الإشراف الكبير عليها، مضيفا: خاطبنا أعلى المستويات في الأردن وسيكون لنا موقفنا بهذا الشأن.

وقال الناطق الإعلامي باسم جمعية واعد للأسرى منتصر الناعوق، إن "الفيلم يسيء للأسرى وهو غاية في الخطورة ويجب الوقوف عنده".

وأضاف أنه يشوه المشهد البطولي لفعل الإنجاب عبر النطف المحررة في ظل تزايدها في الآونة الأخيرة.

وأكد، أن فكرة الفيلم لا تخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمد على تشويه صورة الأسرى والنضال الفلسطيني.

 

المصدر: فلسطين الآن