3.21°القدس
2.43°رام الله
0.36°الخليل
5.36°غزة
3.21° القدس
رام الله2.43°
الخليل0.36°
غزة5.36°
الإثنين 17 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

تقدير "إسرائيلي": بدء موجة من العمليات الفردية في القدس

القدس المحتلة - فلسطين الآن

ترى المؤسسة الأمنية في "دولة" الاحتلال أنّ عملية الطعن التي نفذتها مواطنة فلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، الأربعاء، وأسفرت عن إصابة مستوطنة بجراح خطيرة، تدلل على أنّ "دولة" الاحتلال تتعرض حالياً لموجة من العمليات الفردية.

وتعد عملية الطعن صباح الأربعاء، الرابعة التي تشهدها القدس المحتلة خلال ثلاثة أسابيع، وجاءت رغم الاحتياطات الأمنية المشددة التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المدينة.

وبحسب التصريحات التي أدلى بها صباح الأربعاء إيلي ليفي، الناطق بلسان شرطة الاحتلال، لإذاعة جيش الاحتلال، فإنّ كل المؤشرات تؤكد أنّ عناصر الأمن والمستوطنين في القدس المحتلة يتعرضون لسلسلة من العمليات.

وقد علق هليل روزين، مراسل قناة التلفزة "14" اليمينية، على عملية الطعن، قائلاً "إن كان هناك شك صغير فقد انتهى، إسرائيل تواجه موجة من العمليات".

وقد جاءت العملية بعد ساعات على إصدار وزير الحرب بني غانتس تعليماته للجيش والأجهزة الأمنية بتكثيف جهودها لإحباط موجة العمليات التي تتعرض لها "دولة" الاحتلال.

وذكرت صحيفة "معاريف" أنّ غانتس الذي تجوّل في الضفة الغربية، الليلة الماضية، على متن مروحية، حثّ جيشه على "ضرورة زيادة اليقظة" وزيادة الأنشطة ضد بنى المقاومة في الضفة الغربية والقدس.

من جانبه، حمّل وزير الأمن ورئيس هيئة الأركان السابق موشي يعلون حركة "حماس" الفلسطينية المسؤولية عن موجة "العمليات الفردية" التي تتعرض لها إسرائيل "عبر التحريض المستمر".

ونقلت صحيفة "معاريف" عن يعلون قوله إنّ "حماس تمارس التحريض على شنّ العمليات عبر مواقع التواصل الاجتماعي"، مدعياً أنّ هذا التحريض أوجد بيئة مناسبة لتنفيذ العمليات.

وحذر يعلون من أنّ "نجاح أي عملية فردية يدفع المزيد من الفلسطينيين لمحاكاة هذا النمط من العمليات".

ورداً على العملية دعا عضو الكنيست إيتمار بن غفير، زعيم الحركة الكهانية المتطرفة، إلى إصدار أحكام إعدام على منفذي العمليات وتدمير منازلهم وطرد عوائلهم. وفي تغريدة كتبها على حسابه على "تويتر"، زعم بن غفير أنّ تطبيق هذه الخطة سيفضي إلى تقليص عدد العمليات.

ويذكر أنّ قناة "13" الإسرائيلية كشفت النقاب عن أنّ أنصار بن غفير قد شكّلوا مؤخراً تنظيماً إرهابياً يهودياً يرمي إلى استهداف الفلسطينيين في المدن المختلطة، وتحديداً في مدينتي اللد والرملة.

وتنطلق المؤسسة الأمنية في "دولة" الاحتلال من افتراض مفاده بأنّ إحباط العمليات التي ينفذها أفراد مهمة بالغة الصعوبة مقارنة بالعمليات التي تخطط لها تنظيمات؛ على اعتبار أنه من الصعوبة بمكان التعرّف على نية شخص ما قرّر لوحده تنفيذ عملية، في حين أنّ فرص أن تحصل الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية على معلومات حول نوايا التنظيمات أكبر، مما يسهل مهمة إحباطها.

المصدر: فلسطين الآن