28.3°القدس
27.39°رام الله
26.85°الخليل
32.71°غزة
28.3° القدس
رام الله27.39°
الخليل26.85°
غزة32.71°
الأربعاء 06 يوليو 2022
4.21جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.19جنيه مصري
3.62يورو
3.53دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.21
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.19
يورو3.62
دولار أمريكي3.53

موجة استقالات في صفوف شرطة العدو .. ما هي أسبابها؟

تظهر البيانات التي حصل عليها موقع جلوبس العبري أن عدد الاستقالات في صفوف شرطة العدو في عام 2021 بلغ نحو 600 شخص (ضعف العام السابق).

 وتثير شهادات الضباط وأفراد شرطة العدو أقوالًا متطابقة حول أسباب الاستقالة:-

راتب هزيل

ساعات العمل الطويلة غير المتناسبة مع الأجور، وساعات العمل الإضافية غير المدفوعة، وعدم مكافأة التميز والاستثمار، وإساءة استخدام الضباط والقادة لصلاحياتهم من خلال فرض الأعباء والمهام الثقيلة على عناصر الشرطة دون ترك أي فرصة للراحة.

يقول أحد ضباط الشرطة إن الراتب هزيل وغير مجزٍ، فهو يحمل درجة البكالوريوس، وأقدمية تزيد عن عشر سنوات وبالكاد يصل راتبه إلى 9600 شاملاً كل شيء، في حين أن الأجر الأساسي هو بالطبع أقل من ذلك بكثير، “إنه بصق في الوجه، وعندما أضافوا بنودا بموجبها أصبحت شرطيا مؤقتا ، ويمكن طردي بسهولة”.

كما أشار رجال الشرطة إلى اتفاقية سقف الأجور التي وُقّعت في سبتمبر الماضي الكثير من الانتقادات.

أعباء ثقيلة

لم تعد هناك قدرة على الصمود أمام الأعباء الثقيلة الملقاة على عاتق شرطة العدو في تطبيق اللوائح والعزل على المستوطنين بخصوص كورونا، وفي الوقت نفسه هناك ظاهرة أخرى تتمثل في ضباط الشرطة الذين رفضوا تلقي اللقاح وهم مطالبون بإجراء فحوصات متكررة.

يقول ضابط شرطة – وهو من مستوطنات الأطراف ( خارج مركز الكيان) – إنه يعمل على مدار الساعة، ولا وجود لإجازات ولا مراعاة لظروفه كشخص متدين، ودفعته الاتفاقية التي وقّعها مفوض الشرطة مع وزارة المالية دون استشارة الشرطة إلى تقديم استقالته؛ لأنه أصبح بلا أمان وظيفي وسيتراجع راتبه بشدة.

سوء المعاملة والاضطهاد

يشهد كثيرون أيضًا على إساءة معاملة الضباط والقادة لهم، يشتكي أحدهم: “ليس لدينا لجنة عمالية، يجب ألا نتحد أو أن نضرب عن العمل، من المستحيل التمرد على الظلم، رجل الشرطة ليس له ظهر، نحن باستمرار تحت عدسة مكبرة، الحافز ضعيف ولا يرغب أحد في الخروج وتفريق مظاهرة”.

كما تشير الأدلة إلى أن الشعور بعدم وجود دعم من أقوى أسباب استقالات ضباط الشرطة، ويعتبرون أن الدعم المقدم لهم يحدث في المناسبات الإعلامية، وليس في الأحداث اليومية.

معايير زائفة وخيالية

مشكلة أخرى هي ما يطلق عليها “هندسة أقسام الشرطة”: في السنوات الأخيرة، كانت هناك زيادة في استخدام مقاييس النجاح، والتي يقول ضباط الشرطة: “إنها لا تعكس الجهد الذي يبذلونه، وأكدوا أن “الضباط، وخاصة قادة المراكز الذين يتنقلون بين المحطات في جميع أنحاء الكيان، يأتون ويريدون الترقية”، وهم غير مرتبطين بالميدان، وفي كثير من الحالات يطالبون بمطالب غير معقولة للوصول إلى اهداف النجاح المفترضة، والأسوأ من كل ذلك هو البيانات والنتائج المزورة التي يتم نشرها لإظهار النجاح.”

كما أن النقص في القوى العاملة هو مشكلة رئيسية، ونتيجة لذلك، فإن عبء العمل على الشرطة آخذ في الازدياد، بينما يتزايد في الوقت نفسه عدد المهام فقط حيث تبين،ما بين ثلث ونصف الموظفين في الدوريات والمهام يعتمدون على متطوعين من الشرطة، وليس على ضباط شرطة بأجر.

80% من الميزانية أجور

وأثارت اتفاقية الأجور الجديدة المعروفة باسم سقف الأجور انتقادات حادة داخل الشرطة، بينما كان هناك ابتهاج بها خلال اجتماعات كبار ضباط قيادة الشرطة، كان النقد موجها بشكل رئيسي إلى قسمين مهمين فيه:

الأول: معدل تسريح الموظفين الذي التزمت به الشرطة في السنوات القادمة من بين ضباط الشرطة الجدد.

الثاني: شرط إجراء تقييمات دورية مرهقة جدًا لضباط الشرطة، وهي تستخدم في كثير من الحالات ل”تصفية الحسابات”.

يشار إلى أن ميزانية شرطة العدو التي يعمل في صفوفها 32 ألف شخص زادت على مدى العقد الماضي من حوالي 8 مليارات شيكل إلى أكثر من 13 مليار، و تصل حصة الرواتب والمزايا إلى 80٪ من هذه الميزانية، حيث سعت وزارة المالية ووزارة الأمن الداخلي للعدو إلى تغيير آلية الترقية بالاعتماد على الأقدمية فقط، مع ترقية تراعي المخرجات والجودة، والتي استخدم في أغلبها – حسب شهادات ضباط الشرطة – إلى تصفية الحسابات بين القادة والضباط، بالإضافة إلى ذلك: فإن الهدف هو إلغاء وظائف الضباط من ذوي الرتب المتوسطة.

المصدر: فلسطين الآن