21.67°القدس
21.4°رام الله
19.97°الخليل
26.11°غزة
21.67° القدس
رام الله21.4°
الخليل19.97°
غزة26.11°
الثلاثاء 09 اغسطس 2022
3.99جنيه إسترليني
4.67دينار أردني
0.17جنيه مصري
3.37يورو
3.31دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.99
دينار أردني4.67
جنيه مصري0.17
يورو3.37
دولار أمريكي3.31

اغتيال العقيد الإيراني: تقارير إسرائيلية حول مسؤوليته عن التخطيط لعمليات ضد إسرائيليين

ذكرت تقارير إسرائيلية، اليوم الأحد، أن الضابط في "الحرس الثوري" الإيراني العقيد صياد خدائي، الذي تعرض لعملية اغتيال قرب منزله شرق طهران، في وقت سابق اليوم، "كان مسؤولا عن التخطيط لهجمات وعمليات ضد أهداف إسرائيلية وعمليات خطف إسرائيليين في الخارج أحبطها الموساد".

وتعد عملية اغتيال خدائي هي الهجوم الأبرز الذي يستهدف شخصية إيرانية على أراضي الجمهورية الإسلامية منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، حين قتل العالم النووي محسن فخري زادة، بإطلاق نار استهدف موكبه قرب العاصمة، في عملية اتّهمت طهران إسرائيل بتنفيذها.

وأفادت التقارير الإسرائيلية بأن خدائي كان مسؤولا عن "التخطيط لعمليات إرهابية ضد إسرائيليين في أفريقيا وتركيا وقبرص". وذكر موقع صحيفة "هآرتس" أن خدائي "كان وراء سلسلة من المحاولات لتنفيذ هجمات إرهابية ضد رجال أعمال دبلوماسيين إسرائيليين في الأشهر الأخيرة في جميع أنحاء العالم".

من جانبه، ادعى موقع "واينت" أن المسؤول العسكري الإيراني الذي قُتل في طهران عند مدخل منزله، "كان مسؤولا عن التخطيط لعمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية ويهودية حول العالم، أحبط الموساد بعضها".

وبحسب "هآرتس" فإن خدائي "كان شخصية رئيسية في التخطيط لهجمات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية في الخارج"، مشيرة إلى أنه "كان وراء سلسلة من المحاولات لاستهداف رجال أعمال ودبلوماسيين إسرائيليين في الأشهر الأخيرة حول العالم". وربطت الصحيفة بين خدائي وبين الخلية التي تم الكشف عنها الشهر الماضي في تركيا، وزُعم أنها خططت لاستهداف "مسؤول كبير في القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول".

واعتبر الحرس الثوري الإيراني أن الاغتيال الذي تعرض له خدائي "عملية إرهابية" وحمّل الحرس المسؤولية عنها لعناصر مرتبطين بالولايات المتحدة وحلفائها. وأعلن الحرس الثوري أن "العقيد صياد خدائي، أحد المدافعين عن المراقد المقدسة (مدافع حرم)، تعرض إلى جريمة اغتيال إرهابية" نفّذها شخصان كانا على دراجة نارية في شارع "مجاهدي الإسلام" في شرق طهران، وذلك في بيان على موقعه الإلكتروني الرسمي "سباه نيوز".

وتستخدم الجهات الرسمية في الجمهورية الإسلامية عبارة "مدافع حرم" للإشارة إلى أفراد الحرس الذين أدوا مهاما في سورية والعراق، حيث العديد من المراقد المقدسة لدى الشيعة. وهؤلاء المستشارين ينتمون إجمالا إلى "فيلق القدس" الموكل بتنفيذ العمليات الخارجية في "الحرس الثوري".

وتؤكد طهران تواجد عناصر من قواتها المسلحة بصفة استشارية في كل من العراق لمواجهة العناصر "التكفيرية" خصوصا تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وفي سورية لمساندة قوات النظام السوري في مواجهة المجموعات المسلحة في النزاع الدائر في بلاده منذ قمع الثورة التي اندلعت عام 2011.

وأفاد التلفزيون الرسمي الإيراني، مساء الأحد، أن خدائي "معروف في سورية"، من دون تفاصيل إضافية. وأدان الحرس عملية الاغتيال "الارهابية"، مشيرا إلى أن من يقف خلفها هم عناصر مرتبطون بـ"الاستكبار العالمي"، وهي العبارة التي تستخدمها سلطات الجمهورية الإسلامية للإشارة إلى الولايات المتحدة وحلفائها، وفي مقدمهم "اسرائيل".

المصدر: فلسطين الآن