23.86°القدس
23.05°رام الله
22.75°الخليل
25.74°غزة
23.86° القدس
رام الله23.05°
الخليل22.75°
غزة25.74°
الإثنين 26 سبتمبر 2022
3.81جنيه إسترليني
4.95دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.4يورو
3.51دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.81
دينار أردني4.95
جنيه مصري0.18
يورو3.4
دولار أمريكي3.51

خبير لـ"فلسطين الآن"..

القلق كابوس يؤرق طلبة التوجيهي فما الحل؟

خاص - فلسطين الآن

يعتبر القلق والتوتر السابقين للامتحانات من أكثر المشاكل التي يقابلها الطلبة في حياتهم العلمية والدراسية، ليس فقط للطالب والطالبات إنّما للآباء والأمهات أيضًا؛ ما يؤدي إلى ضعف التركيز عند الطلبة، وبالتالي ضعف التحصيل الدراسي والذي ينتج عنه فقدان الكثير من الدرجات في الامتحان.

وتصاحب هذه المشاكل ردود فعل نفسية وجسمية غير معتادة نتيجة لتوقع الطلبة للفشل في الامتحان أو سوء الأداء فيه، أو للخوف من الرسوب ومن ردود فعل الأهل، أو لضعف الثقة بالنفس، أو للرغبة في التفوق على الآخرين.

ويعتبر القلق والتوتر مشكلة عامة لأغلبية للطلبة، فلابد من التخلص من القلق والتوتر أولًا قبل التقدم للامتحان.

أمرٌ طبيعي

أستاذ الصحة النفسية في الجامعة الإسلامية عبد الفتاح الهمص رأى في حديث خاص مع وكالة "فلسطين الآن" أن القلق أمر طبيعي لا داع للخوف منه مطلقًا بل ينبغي استثماره في الدراسة والمذاكرة، وجعله قوة دافعة للتحصيل والإنجاز وبذل الجهد والنشاط؛ ليتم إرضاء حاجة قوية لدى الطالب وهي النجاح والتفوق وإثبات الذات وتحقيق الطموحات.

وأكد الهمص أن ما قد يحصل من توتر وقلق هو نتيجة شعور الطلبة بأن الامتحان موقف صعب يتحدى إمكانياتهم وقدراتهم وأنهم قد يكونون غير قادرين على اجتيازه أو مواجهته.

ولفت إلى أن التنبؤ المسبق من الطلبة بمستوى تقييمهم من قبل الآخرين والذي قد يكون سلبيًا أو إيجابيًا هو أحد مباعث القلق والتوتر.

وأضاف ناصحًا الطلبة "لا تقلقوا لأن بإمكانكم التغلب على هذا الشعور من خلال تغيير الأفكار السلبية عن الامتحان، واعتباره موقفاً أو محكاً تمروا به للتعرف على قدراتكم وإمكانياتكم وخبراتكم المعرفية ومهاراتكم، وأيضاً اعتباره وسيلة لمعرفة مدى ما تحققه من تقدم في مستوى تحصيلك الدراسي".

ونبّه الهمص إلى أن هناك نوعان من القلق الذي ينتاب الطلبة عند الامتحان وهما "القلق المحمود والقلق المرفوض، فالأول هو قلق الرغبة في النجاح والحصول على الدرجات وهو قلق محفز ومطلوب لدى الطلبة ويجب التشجيع عليه من قبل الأهل، وأما القلق المرفوض فهو الذي يؤثر على الثقة بالنفس ويهبط الهمة ويقلل من درجاتك بالرغم من سهرك ومجهودك".

إرشادات ونصائح

ووجّه أستاذ الصحة النفسية بالجامعة الإسلامية بعض الإرشادات والنصائح للطلبة التي يجب الأخذ بها منها، وهي:

1- أخذ قسط من النوم في الليلة السابقة للامتحان حتى تدخل بأعصاب هادئة وقوي التركيز.

2- تناول وجبة خفيفة قبل الذهاب للامتحان؛ فهي ستزوّد المخ بالطاقة اللازمة للتفكير وتريح في نفس الوقت معدتك القلقة، مع ضرورة تجنّب المأكولات الدسمة ولا تملأ بطنك.

3- تجنب الإكثار من المنبهات لكن زيادة التنبيه هنا غير مطلوبة ويكفي كأسًا واحدًا من أي منهما.

4- التدرب على تمارين الأنفاس الاسترخائية والتي تتمثل في أخذ نفس عميق وبطيء وأنت مستلقي وفي وضع استرخائي، ثم بعد ذلك أخرج الهواء أيضا بقوة وبطء، وأنت في طريقك إلى قاعة الامتحان قم بهذا التمرين أيضًا.

وختم الهمص حديثه بتذكير الطلبة بأن الامتحانات "أمر عادي، والطلاب يقومون بأدائها في نفس اللحظة التي تقوم أنت بأدائها، وهم بالطبع ليسوا بأفضل أو أشجع منك".

المصدر: فلسطين الآن