26.69°القدس
26.18°رام الله
26.3°الخليل
31.6°غزة
26.69° القدس
رام الله26.18°
الخليل26.3°
غزة31.6°
الثلاثاء 09 اغسطس 2022
3.99جنيه إسترليني
4.67دينار أردني
0.17جنيه مصري
3.37يورو
3.31دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.99
دينار أردني4.67
جنيه مصري0.17
يورو3.37
دولار أمريكي3.31

لهذا السبب ..

صحيفة عبرية: من المستبعد التوصل لصفقة تبادل أسرى مع حماس في هذا الوقت

القدس المحتلة - فلسطين الآن

استبعدت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأربعاء، أن تبدي حكومة الاحتلال الحالية والتي ستصبح حكومة تسيير أعمال بعد حل الكنيست هذه الليلة، استعدادها لإمكانية إحداث صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس.

وبحسب الصحيفة - كما ورد في تقرير لمراسلها ومحللها العسكري عاموس هرئيل - فإن أي من الأحزاب الإسرائيلية لا يفكر بخوض مغامرة إتمام صفقة تبادل أسرى تشمل الإفراج عن معتقلين من حماس وتقديم تنازلات جدية وكبيرة في بداية حملة انتخابية. وفق تعبيرها.

واعتبرت الصحيفة نشر حركة حماس لفيديو للأسير هشام السيد وهو بدوي من النقب، إما أنه يعبر عن حقيقة أن هناك فعليًا تدهور في صحة السيد، أو أنه يعبر عن أن الحركة قررت استخدام وسائل ضغط جديدة في محاولة لحث الاحتلال على استئناف المفاوضات.

ولفتت إلى أن المنظمات التي تقدم على أسر إسرائيليين تتعمد إخفاء أوضاعهم وتجنب الحديث عن أحوالهم، وتطلب مقابل ذلك ثمنًا أوليًا كمرحلة أولى لأي صفقة، مشيرةً إلى أن حماس تتعمد إظهار موقف غامض يكتنف الوضع الحقيقي للجنديين هدار غولدن، وأورون شاؤول، ويتحدث المتحدثون باسم حماس بأنهما لا يزالان على قيد الحياة، رغم أن "إسرائيل" تعرف على وجه اليقين أنهما جثث. وفق الصحيفة.

ويقول هرئيل: "بسبب نفس تكتيكات التفاوض، تم ترك الغموض حول وضع السيد وأفراهام منغستو، على الرغم من أن (إسرائيل) تعرف أنهما على قيد الحياة".

وأشار إلى أن المفاوضات متوقفة منذ فترة طويلة، ولذلك تحاول حماس تحقيق انجازات حاليًا، إلا أنه من ناحية أخرى فإن الجمهور الإسرائيلي ليس منشغلاً بشكل خاص بمصير الأسرى، وربما أيضًا لأنه منغستو والسيد من فئات اجتماعية أقل أهمية، وفي الوقت الحالي لا يوجد ضغط حقيقي على حكومة الاحتلال لإبرام صفقة بسرعة.

ولفت إلى أن هناك فجوة بين مطالب حماس وما يراه الاحتلال أنه الحد الأعلى المعقول للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، مشيرًا إلى أن بنيامين نتنياهو وكذلك نفتالي بينيت لم يستغلا التوصية التي كان أعدها ضباط كبار بينهم رئيس الأركان السابق غادي آيزنكوت وكبار قادة المؤسسة الأمنية منها الشاباك والموساد، بالبدء بمفاوضات وفق شروط معينة.

وبين أنه في ظل حكومة بينيت لابيد، سمحت بإدخال تسهيلات اقتصادية ومدنية لقطاع غزة، ولكن كان لا يزال هناك نوع من "السقف" الذي يحد من تقديم تسهيلات أكبر بسبب عدم وجود حل لمشكلة الأسرى والمفقودين.

وذكر أنه قبل عام ظهرت فكرت فصل قضية جثث الجنود عن الأسيرين الأحياء، إلا أنه لم يتم إحراز أي تقدم حقيقي، ولكن قد تجبر حماس حاليًا للعودة إلى هذه الفكرة، إلا أن الأحزاب الإسرائيلية لن تكون حريصة حاليًا على أن يُنظر إليها على أنها تقدم تنازلات لحماس في بداية حملة انتخابية جديدة.

المصدر: فلسطين الآن